منذ ٢٠١٧.. السنوات العجاف تعصف بالصومال بلا هوادة


٣٠ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:٤٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي 

في جنوب الصومال لا تزال هناك مناطق شاسعة تحت وطأة جفاف لا يبقي ولا يذر، مخلفا وراءه قصصًا من المعاناة، وسكانها الذين لا ترى لهم وجود سوى قرى مهجورة وهياكل عظمية لمواشيهم، تبقى شاهدة على قسوة جفاف أتى على الأخضر واليابس.

حجم المأساة يفوق محاولات التخفيف من المعاناة، تقول وكالات الإغاثة إن الصومال يواجه أزمة إنسانية جديدة حيث أصبح أكثر من مليوني شخص مهددين الآن بالجوع الشديد، وتشير آخر التقديرات إلى أن 3 ملايين شخص غير متأكدين من الوجبة التالية.

وتأتي حالة الطوارئ الجديدة بعد عامين من تهديد كارثة كبرى في الدولة الواقعة في شرق أفريقيا غير المستقرة، ويصف الخبراء الأزمة بأنها "حالة طوارئ مناخية" ويقولون إن المجتمعات لا تزال تكافح من أجل التعافي من الجفاف الطويل الذي انتهى في عام 2017.

وحتى الآن، وعد المانحون بأقل من نصف المليار دولار (0.8 مليار جنيه إسترليني) التي تقول الأمم المتحدة والوكالات الأخرى إنها مطلوبة.

يقول مسؤولو المساعدات إن متوسط ​​عدد الأشخاص الذين تم الوصول إليهم من خلال المساعدات الغذائية من يناير إلى مايو من هذا العام، كان أكثر بقليل من نصف العدد الإجمالي خلال الأشهر الستة السابقة، حيث أجبرت العديد من الوكالات على تقليص عدد من المناطق لأن النداء الإنساني من أجل الصومال كان تمويله سيئًا.

وقال ريتشارد كراذرز، المدير في لجنة الإنقاذ الدولية بالصومال، "يجب على المجتمع الدولي أن يكثف من استجابته الآن، أو أن الكثير من الأطفال في الصومال، وخاصة الأطفال دون سن الخامسة، سوف يموتون من الجوع".

تفاقمت الأزمة بسبب استمرار الصراع بين حركة الشباب الصومالية، التي تقاتل منذ أكثر من عقد من الزمان لفرض حكم ديني صارم على الصومال، والقوات الحكومية، التي تدعمها القوات الإقليمية والقوات الجوية الأمريكية.



حياة قاسية

تقول شريفة علي محمود (30 عامًا)، التي سافرت مع أطفالها السبعة إلى العاصمة مقديشو "هربت من مسقط رأسي في شابيل الوسطى، إحدى المناطق الزراعية في الصومال الأكثر تضررًا من الجفاف، في فبراير، لقد ضرب الجفاف قريتنا، كنا اعتدنا على زراعة الذرة في المزرعة لكنها أصبحت جافة، لم يكن لدينا شيء نأكله".

"الحياة هنا صعبة للغاية، لا نحصل على ما يكفي من الماء والطعام وإذا عدت إلى قريتي، أخشى أن تكون حالة الجفاف القاسية مريرة"، بحسب "شريفة".

يُعتقد الآن أن الفترة الممتدة من أبريل إلى يونيو، والتي يُتوقع أن تكون في البداية كموسم مطري متوسط، تعد واحدة من أكثر المناطق جفافًا منذ أكثر من 35 عامًا، وفي السنوات الأخيرة، زاد تواتر نوبات الجفاف.

جاء موسم الأمطار السيئ في أعقاب ظروف حارة وجافة بصورة غير طبيعية منذ شهر أكتوبر من العام الماضي، وتسببت جزئيًا في الأعاصير في جنوب المحيط الهندي.

يعيش ثلثا سكان البلاد في المناطق الريفية ويعتمدون اعتمادًا كليًا على الأمطار على محاصيلهم وماشيتهم.

قال نور علي إبراهيم، المزارع البالغ من العمر 53 عامًا وأب لـ 11 من منطقة شابيل الوسطى، إنه سافر إلى مخيم للنازحين في حي عبد العزيز بمقديشو لأن أسرته لم تعد قادرة على البقاء على قيد الحياة عندما جفت مزرعته ولم تنم أي محاصيل".

كانت المنطقة المحيطة بقرية إبراهيم، على بعد حوالي 40 كم (25 ميلاً) شمال مقديشو، خاضعة لسيطرة حركة الشباب، مما يجعل من الصعب على المنظمات الإنسانية تقديم المساعدات هناك.


دعوة لفرض عقوبات

تحث كينيا الأمم المتحدة على إدراج "حركة الشباب" تحت نفس العقوبات المفروضة على تنظيم "القاعدة" و"داعش"، لكن المانحين الأجانب يقولون إن هذه الخطوة قد تتوقف عن الوصول إلى الملايين.

يمكن أن تدخل القائمة المقترحة حيز التنفيذ، وقد تعني أن المنظمات التي لديها أي تفاعل مع المتطرفين ستواجه عقوبات خطيرة.

وقال إريك شوارتز، رئيس منظمة اللاجئين الدولية: "مثل هذا الإجراء سيكون له أثر في تجريم المساعدات الإنسانية، أي تدبير من شأنه أن يؤثر على تقديم المساعدات الحالي سيكون له آثار خطيرة وكبيرة للغاية."

حركة الشباب مستهدفة بالفعل بموجب عقوبات أوسع نطاقا فرضتها الأمم المتحدة على الصومال، التي تعتمد بشدة على المساعدات بعد ثلاثة عقود من الصراع والانهيار الاقتصادي.

حاليًا، تُعفى وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية من هذه العقوبات، التي تمكنها من تقديم مساعدات عاجلة دون مقاضاة عندما تغامر بمناطق تسيطر عليها حركة الشباب.

لطالما حاولت الجبهة الإسلامية الصومالية المرتبطة بتنظيم توزيع المساعدات الإنسانية في المناطق التي تسيطر عليها، وتسعى غالبًا إلى فرض ضرائب على المنظمات غير الحكومية.

وقال إبراهيم إن المساعدات الغذائية لم تصل إلى قريته لأن حركة الشباب طلبت أموالا من المنظمات التي أرادت إيصالها، مضيفا: "اعتقلت حركة الشباب بعض العاملين في المنظمات غير الحكومية، أخبرنا الناس إذا بقيت هنا، فلن تأتي أي مساعدات غذائية بسبب حركة الشباب".

تشير التقديرات إلى أن أكثر من نصف مليون نازح موجودون الآن في مقديشو، وفقا للجنة الوطنية الصومالية للاجئين والمشردين داخليًا، وقال نورو إسماعيل، مسؤول تنسيق المساعدات  "نحن قلقون من أن الوضع سيكون أسوأ إذا لم يتم توسيع التنسيق بين الحكومات المحلية ومنظمات الإغاثة في الأشهر القليلة المقبلة".

غادرت موهوبو، 41 عامًا، قريتها إلى العاصمة، عندما ماتت جميع ماشيتها، "بعد نفاد جميع حيواناتنا، لم يكن لدينا شيء نأكله ونفد غذائنا كما نفد المال أيضا، ثم نصحنا جارنا بالذهاب إلى مقديشو للحصول على مساعدات غذائية، أختي كانت مريضة جدا وضعيفة بسبب سوء التغذية، لقد تركنا قريتنا في الصباح ولكن مرضها ازداد سوءًا وتوفيت".

وتضيف: "إذا استطعت استعادة بقراتي، فلن أقيم هنا في المخيم، أتمنى أن أكسب حياتي كراعٍ بدلا من البقاء في مخيم النازحين في وضع يائس".


اضف تعليق