التقاريرسياسة

بالصور.. موزمبيق في انتظار البابا فرنسيس

رؤية

من المقرر أن يزور بابا الفاتيكان فرانسيس الأول، الأربعاء المقبل، شمال موزمبيق، التي دمرتها الأعاصير والفيضانات العارمة، وتسيطر عليها إحدى الجماعات المتطرفة.

وخلال الأعوام الأخيرة، ظهرت في موزمبيق إحدى الجماعات المتطرفة التي تطلق على نفسها اسم “السنة والجماعة”، وهي سابقة فريدة من نوعها في البلد الذي لم يعرف نشاطًا لحركات الإسلام السياسي من قبل.

وكان البابا فرنسيس قد وجه رسالة فيديو إلى شعب موزمبيق، أشار فيها إلى أن زيارته ستقتصر على العاصمة فقط، إلا أن قلبه يبلغ الجميع ويعانقهم، وخاصة مَن يعيشون أوضاعا صعبة.

هذه مجموعة من الصور التي تقدمها صحيفة “الجارديان” البريطانية، للمصور ماركو لونغاري، ترصد الأوضاع التي يعيشها ذلك البلد الأفريقي.

فتاة تقف في طوابير للتواصل خلال قداس الأحد في إحدى الكنائس.

رجل يرتب إحدى الكنائس بالقرب من مدينة بيرا.

منزل مدمر في إحدى قرى مقاطعة ماكوميا، التي تعرضت لهجوم من قبل جماعة إسلامية.

رجل يسارع الخطى لحضور صلاة الجمعة.

رجل يغطي رأسه بكوفية قبل صلاة الجمعة في بيمبا.

صلاة الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب.

نساء يصلن لأداء صلاة الجمعة.

مصلون يغنون عند وصولهم لحضور قداس الأحد.

إيلدا باولو (60 سنة)، أحد الناجين من هجوم إرهابي، تجلس في فناء منزل ابنتها في ماكوميا.

مزارع يحمل خرطومًا لري حقله. وتقدم المنظمة الكاثوليكية كاريتاس، المشورة للمزارعين المتضررين من الأعاصير الأخيرة.

مجموعة من المتضررين ينتظرون الحصول على المساعدات التي تقدمها منظمة كاريتاس في قرية موجامولا.

لا يزال شاطئ بيرا يحمل آثار الأعاصير التي اجتاحت المنطقة في مارس الماضي.

صورة للبابا فرانسيس فوق كتاب بكاتدرائية في مدينة بيرا.

كاهن كنيسة يبارك أحد المصلين.

صبي يحمل صليبًا في بداية قداس الأحد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى