كيف يستغل "فيلق القدس" و"حزب الله" شركات لبنانية لتهريب النفط؟


٠٥ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٩:١٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مي فارس


اتخذ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية إجراءات، ضد شبكة شحن واسعة يديرها "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني ووكيله  "حزب الله"، وتقوم هذه الشبكة بتقديم الدعم المالي لهما. 

وأوضحت الخزانة الأمريكية أن "فيلق القدس" يستخدم عدة شركات واجهة لإخفاء دوره في بيع النفط الخام والمتكثفات وزيت الغاز، وتخضع هذه الشركات للمراقبة من قبل المسؤولين في "حزب الله" محمد قصير ومحمد قاسم البزال المدرجين في العام 2018 بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 لتورطهما بخطة أخرى ذات صلة بالنفط مقابل الإرهاب. 

وتعتبر شركة "حقول البحرية ش.م.ل" و"مجموعة تلاقي" شركتي واجهة يديرهما البزال المسؤول في "حزب الله"، وسعى الأخير إلى مواصلة تشغيل شبكته منذ أن أدرجه مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، وذلك من خلال ادعاء نقل ملكية شركاته، بما فيها "نغم الحياة"و"توافق".

 وسعى البزال إلى إزالة اسمه كمالك ومساهم من كافة مستندات الشركة في مطلع العام 2019، ويحتمل أن يكون قد قام بذلك للتهرب من العقوبات الأمريكية.

وتورد شركة "حقول" ومقرها لبنان، لشركة النفط الحكومية السورية "سيترول" النفط الخام الإيراني تحت رعاية فيلق القدس، ويتحكم البزال ومسؤولون آخرون في "حزب الله" بالتزامات شركة حقول التعاقدية والمالية، بينما يقوم علي قصير بتمثيلها في التفاوض على كمية النفط الخام المزودة إلى سوريا. 

وتقوم سفن الشركة الوطنية الإيرانية، بما في ذلك "ديليس"، و"ديستيني"، و"هابينس 1" و"سينوبا" بنقل النفط والمنتجات النفطية ويتم تحديدها اليوم بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 كملكية تتمتع شركة حقول بمصالح فيها، ويشغل علي قصير أيضا منصب المدير التنفيذي لـ"مجموعة تلاقي" التي تمول شحنات النفط لفيلق القدس.

استخدم البزال شركاته، بما فيها مجموعة تلاقي، لتمويل مختلف شحنات النفط المرتبطة بفيلق القدس وتنسيقها منذ أواخر العام 2018، وهو مسؤول عن شؤون الشركة المالية وإجراءاتها وإدارتها وعقودها في إطار عمله كرئيس لمجلس إدارة المجموعة.

ويعتبر البزال وزوجته من مؤسسي مجموعة تلاقي، وقد أشرف البزال على شراكة المجموعة مع ألوميكس لشحنات الألمنيوم إلى إيران، بينما تزود زوجته معلومات الدفع للمجموعة بصفتها المديرة العامة لشركة ألوميكس.

وكانت ألوميكس معروفة باسم "دوغموش" حتى أواخر العام 2018.

تقع شركتان إضافيتان ضمن اختصاص البزال، إذ يمتلك شركة "نغم الحياة" ومقرها سوريا وهو أحد أعضاء مجلس إدارتها ويدير أصولها وموظفيها وشؤونها القانونية والمالية. 

البزال هو أيضا مؤسس لـ "شركة توافق" ومالكها، ويشارك في الأنشطة اليومية فيها كمديرها العام.

الآن تم إدراج شركة "حقول البحرية ش.م.ل"، و"مجموعة تلاقي"، و"نغم الحياة"، و"توافق" و"ألوميكس"،  بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 على القائمة السوداء لوزارة الخزانة الأمريكية، لأنها مملوكة من قبل محمد قاسم البزال.



اضف تعليق