نظام الملالي.. إرهاب وأجهزة مشبوهة ومطالب بالمحاكمة


٠٨ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٠٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر المنيري

باريس - دعت المقاومة الإيرانية الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الإنسان، وجميع منظمات حقوق الإنسان الدولية إلى إدانة تصاعد عمليات الإعدام في إيران.

وتؤكد المقاومة على ضرورة إحالة ملف الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان للنظام الفاشي الديني الحاكم في إيران إلى مجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرارات وعقوبات ملزمة، وقدموا الأدلة على أن أجهزة نظام الملالي مشبوهة ومطلوب محاكمته.

من جانبها قالت زعيمة المقاومة الإيرانية مريم رجوي -على حسابها- إن "القمع والاضطهاد والتمييز العنصري لن يتوقف طالما نظام الملالي يحكم البلاد؛ ولا يجب أن نقبل بهذا الوضع المُزري، ولابد أن ننتزع حقوق الشعب المنهوبة ونردها إليه".

وقد وصفت رجوي -في وقت سابق- الفقر بأنه كارثة وطنية وغير مسبوقة في تاريخ إيران، سببها نظام ولاية الفقيه والملالي النهابون والمجرمون الحاكمون في البلاد.

وأضافت رجوي: "ما دام نظام ولاية الفقيه المجبول على القمع والفساد وإثارة الحروب يحكم إيران، فإن الفقر والمآسي سوف يتواصلان، وإن الحل النهائي لهذه المصائب والويلات يكمن في إسقاط هذا النظام، وتحقيق الحرية والديمقراطية والسلطة الشعبية".

وأكدت المقاومة الإيرانية، أن "وزارة المخابرات والأمن أحد أكثر الأجهزة القمعية والإرهابية لنظام الملالي والتي بالإضافة لقيامها بعمليات قمع المعترضين والاحتجاجات المناهضة للحكومة، حيث لها دور مباشر في العديد من المشاريع والمخططات الإرهابية للنظام في الخارج. إن فضح الفساد المالي الواسع في الأجهزة الاستخبارية الأمنية يفضح الوجه الآخر للأبعاد غير المسبوقة للفساد المستشري في كل نظام الملالي".

وبحسب التقارير الواردة إلى المقاومة أن نظام الملالي أُعدم 45 شخصًا في شهر أغسطس فقط من العام الحالى، واعتقل 522 شخصًا. وخلال هذا الشهر تم استهداف 13 مدنيًا على الأقل وقتلهم رميًا بالرصاص على يد قوات هذا النظام، ومن بينهم أصحاب المحال التجارية والعاملين والمواطنين.

وفيما يلي ملخص لانتهاكات حقوق الإنسان في إيران في شهر أغسطس على يد نظام الملالي:

الإعدام

تفيد الأخبار التي تم جمعها من مختلف المصادر الإخبارية أنه تم تنفيذ 45 حكمًا بالإعدام في شهر أغسطس 2019 في سجون مختلف المدن الإيرانية، وأعدم من بينهم 42 رجلا، وسجينة واحدة في السجن وإعدام سجينان على الملأ.

الفئة العمرية للسجناء الذين تم إعدامهم:

تؤكد التقارير أن الفئة العمرية للسجناء الذين تم إعدامهم تتراوح بين 24 و59 سنة.

وقد ذكر نظام الملالي الإيراني أن سبب إعدام السجناء بوجه عام هو القتل والمخدرات والحرب.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم عمليات الإعدام قد تمت في سجون "جوهر دشت" و"سجن مشهد المركزي" و"سجن زاهدان المركزي"

الاعتقالات

تم اعتقال 522 شخصا خلال شهر أغسطس، لأسباب مختلفة. وتفيد الإحصائيات التي تم جمعها إن أساليب الاعتقال خلال هذا الشهر وردت على النحو التالي:

الاعتقالات التعسفية:

قامت عناصر استخبارات حرس الملالي والدوريات البيئية وضباط الأمن وضباط الشرطة وعناصر حرس الملالي باعتقال 379 شخصًا لأسباب مختلفة مثل المشاركة في الحفلات المختلطة وصيد الحيوانات وإطلاق النار على محول الكهرباء ومحاولة دخول الجامعة.

الاعتقالات بسبب الأديان:

قام ضباط المخابرات والأمن بإلقاء القبض على 10 أفراد من المواطنين البهائيين والمتحولين إلى المسيحية.


الاعتقالات السياسية:

قامت عناصر المخابرات وضباط الأمن وضباط حرس الملالي وقوات الشرطة بإلقاء القبض على 82 شخصًا تحت عنوان التعاون مع الأحزاب الكردية والتوقيع على استمارة تطالب بإقالة خامنئي، والاشتباك مع حرس الملالي، والاحتجاج على نقل الكلية، والمشاركة في اعتصام العمال، والمشاركة في اعتصام أسر المعتقلين.

الاعتقالات الاجتماعية:

قامت قوات الشرطة وعناصر المخابرات باعتقال 51 شخصًا بحجج مختلفة مثل الاخلال بنظام العملة، والإخلال بسوق السيارات، والعضوية في شبكة الحوادث الوهمية، وتلقي الرشوة والتزوير، والمخالفات المالية في مؤسسة الخدمات اللوجستية الطبية، وعرض السكر وتوزيعه خارج الشبكة والمفاسد المالية والاجتماعية.

التعذيب

تم في شهر أغسطس، نشر وتسجيل حالات التعذيب الجسدي والتعذيب النفسي والمعنوي والجلد.

القتل التعسفي

تم في شهر أغسطس ، قتل 13 شخصًا من العتالين وأصحاب المحال التجارية وغيرهم من المواطنين على يد أجهزة قمع نظام الملالي رميًا بالرصاص.

وفاة سجينين في السجن بسبب المرض وانعدام الرعاية الطبية.

إقدام سجينين على الانتحار نتيجة للضغوط التي يتعرضون لها في السجن.

177 حركة احتجاجية في إيران ضد نظام الملالي

كشفت تقارير المقاومة الإيرانية عن 177 حركة احتجاجية ضد نظام الملالي الإيراني في 57 مدينة إيرانية خلال شهر أغسطس الماضي.

كما أوضحت أن  نظام الملالي يتخذ كافة الإجراءات القمعية للحيلولة دون انتشار الحركات الاحتجاجية التي تشارك فيها مختلف طبقات الشعب الإيراني، خوفًا من الإطاحة به على يد الشعب والمقاومة الإيرانية.

وقد قام هذا النظام طوال الشهر الماضي وحتى الآن بحملة اعتقالات واسعة النطاق وزج بالمحتجين في السجون وأصدر أحكامًا بالسجن والجلد على نشطاء مظاهرات العمال ومظاهرات المعلمين. واعتقل أُسر بعض أعضاء مجاهدي خلق داخل إيران وزج بهم في السجون.

وعلى الرغم من هذه التدابير القمعية، إلا أن الحركات الاحتجاجية التي تنظمها مختلف طبقات الشعب الإيراني ضد نظام الملالي لازالت مستمرة. ويفيد تقرير لأعضاء معاقل الانتفاضة أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أنه تم رصد 177 مسيرة احتجاجية، على الأقل، خلال شهر أغسطس في 57 مدينة و26 محافظة إيرانية.

إحصائيات المسيرات الاحتجاجية

وقد نظم العمال هذا الشهر 83 مسيرة احتجاجية في 29 مدينة ومنطقة تجارية وفي 20 محافظة. ويبلغ متوسط عدد المسيرات الاحتجاجية في اليوم الواحد 3 حالات.

وجاءت الحركات الاحتجاجية هذا الشهر اعتراضًا على عدم تلقي رواتبهم والإعانات المؤجلة، أو فصلهم من العمل أو فصل زملائهم من العمل وعدم استقرار وضع الشركة وإلغاء عقد العمل وانعدام الأمن الوظيفي.

نظم التربويون أيضا  17 مسيرة احتجاجية خلال هذا الشهر في 8 مدن و8 محافظات.

ومن خصائص هذه المسيرات الاحتجاجية هي أنها منظمة. في هذا الصدد، يمكننا أن نشير إلى حشود المعلمين في طهران وأصفهان ويزد في يوم واحد، و حشودهم في كرمانشاه وأوروميه وأصفهان وتبريز والأحواز في يوم واحد.

المواطنون المنهوبة أموالهم

نظم المواطنون المنهوبة أموالهم 12 مسيرة احتجاجية خلال هذا الشهر، في 4 مدن. جدير بالذكر أن هؤلاء المواطنين استغلوا العطلة الصيفية ونقلوا مسيراتهم الاحتجاجية إلى طهران أمام السلطة القضائية ومكتب المدعي العام ووزارة العدل والبنك المركزي وأمام مكتب رئيس السلطة القضائية.

الطبقات الأخرى

نظمت مختلف الطبقات 52 حركة احتجاجية خلال هذا الشهر في 28 مدينة و19 محافظة.

وخلال هذا الشهر وقعت عدة مواجهات بين الشعب وقوات نظام الملالي القميعة. وتجدر الإشارة إلى وقوع اشتباكات بين سكان قرية "هاني جرمله" وقوات حرس الحدود في باوه اعتراضًا على هجوم الشرطة عليهم وتفتيش منازلهم.

واحتشد أصحاب الأراضي في معكسر نجات خدمة لسلاح الجو في الجيش واشتبكوا معهم في منطقة قصر في "درياسر" في منطقة "محمود آباد" وهدموا سارية الاتصالات السلكية واللاسلكية في "ماسال" وأجبر أهالي هذه المنطقة قوات الشرطة على الانسحاب.

إضراب السجناء عن الطعام

خلال هذا الشهر، أضرب السجناء عن الطعام 13 مرة في 8 سجون في 7 مدن (من بينهم 12 حالة فردية، وحالة واحدة جماعية). والجدير بالذكر أن السجناء العاديين استغلوا الإضراب عن الطعام للإعراب عن احتجاجهم وتلبية متطلباتهم.



التعليقات

  1. دولى1 ٠٩ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٨:٥٠ ص

    تم استلام كل تلك التعليقات وهناك غيرها المزيد لدى مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المستقل رمز مكافحة الارهاب الاممى والدولى المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده ومؤسس اللجنه الامميه العليا المستقله الدوليه لعدم الافلات من العقاب سيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى- والذى سبق ان وجه للسيده مريم رجوى وهى سيده مطلعه ومعارضه متقدمه انتقاد لعدم كشفها للشعب الايرانى جريمة تلاعب النظام الايرانى والمرشد بتعيين احمدى نجاد كثورى بينما تعرف السيده رجوى وكافة النخب الايرانيه ان الثورى لايمكن ان ياتى بالتعيين فمن يعين الثورى يصبح هو الثورى وان كان مجرد تافه صعلوك فهو هنا يلعب لعبه خطيره جدا ليخفى حقيقة الثائر الاممى مثله مثل كلاب العرب وطغاة الغرب من هنا اتت الانتهاكات الجسيمه لحقوق الانسان فى ايران والامر هنا صراع حقوقى اممى دولى ثورى لاشك--- فلقد خدع النظام الايرانى الشعب الايرانى باحمدى نجاد وهو ليس ثورى بل صعلوك قام بتعيينه المرشد خامنئى ثم قام باقتحام منزل نجاد بالحرس الثورى وصادرو كل الهدايا التى قدمتها الدول لاحمدى نجاد فكان الخامنئى يقول لاحمدى نجاد لايكون انك صدقت نفسك انه ثورى فانت مجرد رئيس حكومه لاثورى ولا يحزنون وتلك الهدايا والعطايا لايران والحكومه الايرانيه وليس لك ياصعلوك--- انتهى-- الامم المتحده – المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان والتى لاتعترف بمن تضعهم حكومة اميركا بها من حكوميين ومفوضه ومفوضين كامثال ميشيل باشيليت وقبلها المندوب الاردنى الحكومى الاسبق بالامم المتحده رعد بن زيد والجميع مطلوبون دوليا وجنائيا مجلس الامن الدولى– صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات الاممى-مؤسسيه امميه مستقله دوليا الهيئات والمنظمات الدوليه المستقله- الشرق الاوسط -اسيا -افريقيا -امريكا اللاتينيه- مع التحيه

اضف تعليق