فلسطينيون ردًا على تعهد نتنياهو بـ"ضم الأغوار": لقد دمرنا بالفعل


١٢ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٤٧ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي

تقف أشجار النخيل الخضراء الداكنة في مواجهة الصحراء المترامية الأطراف التي تنحدر بحدة من تلال القدس إلى نهر الأردن، تنتشر على سهل خصيب يمتد من بحيرة طبريا حتى أخفض نقطة على سطح اليابسة عند البحر الميت، وعلى بعد بضعة أميال فقط شمالاً، تشرق مدينة أريحا الفلسطينية تحت أشعة الشمس.

إذا صدق بنيامين نتنياهو، فإن هذه الأرض - الاستراتيجية والأسطورية - سيتم تجريدها قريبًا من وضعها كجزء من فلسطين، وسيتم إعلانها بموجب مرسوم أحادي الجانب كإسرائيل، مثل تل أبيب أو مدينة إيلات المطلة على البحر الأحمر.

قال حسين قطيشات، الفلسطيني البالغ من العمر 65 عاما والذي عاشت عائلته في الوادي لعدة أجيال: "أعتقد أن إسرائيل ستفعل المستحيل، العالم كله يدعمها، فماذا يمكن أن يفعل الفلسطينيون؟ "لقد دمرنا بالفعل: ماليا وروحيا واجتماعيا"، في حديثه لصحيفة "الجارديان".

أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي عن خطته بأسلوبه الدرامي المميز مساء الثلاثاء، وهو يقف أمام خريطة للضفة الغربية المحتلة ووعد بتوسيع السيادة الإسرائيلية على مساحات شاسعة منها.


يناضل نتنياهو من أجل بقائه السياسي قبل انتخابات الثلاثاء المقبل، وقد تجاهل البعض هذا الإعلان باعتباره حيلة انتخابية، لكن بالنسبة للفلسطينيين في غور الأردن الذين عاشوا خلال نصف قرن من الحكم العسكري، فإن كلماته لا ينبغي الاستخفاف بها.

يقول قطيشات: "أنا شخص بسيط ، لكن رؤيتي لما قد يحدث هو أننا سنسجن في بلدتنا، الحياة ستكون بائسة."

في حالة تنفيذه، سيكون نتنياهو قد حطم واحدة من أكبر المحظورات في عملية السلام المحتضرة بالفعل، منذ استولت إسرائيل على الضفة الغربية في حرب استمرت ستة أيام عام 1967، أبقت على الأرض تحت مظهر الاحتلال المؤقت.

سوف يتحول هذا الاحتلال إلى غزو عسكري مؤجل، سيناريو من شأنه أن يقضي على المفاهيم القائلة بأن الفلسطينيين قد يكونون قادرين على بناء دولة إلى جانب إسرائيل، بدلاً من العيش تحت شكل ما من أشكال حكمه إلى أجل غير مسمى بينما يتعذر عليهم التصويت.

وقال نتنياهو: "لم تتح لنا هذه الفرصة منذ حرب الأيام الستة، وقد لا تتاح لنا مرة أخرى لمدة 50 عامًا".



بالإضافة إلى حوالي 65000 فلسطيني، يضم الوادي حوالي 11000 مستوطن صفق قادتهم على الفور على خطاب رئيس الوزراء ووصفوه بأنه "حدث تاريخي" و"أخبار غير مسبوقة لدولة إسرائيل".

تم بالفعل وضع الأساسات منذ تولي دونالد ترامب السلطة، اعترف الرئيس الأمريكي بالقدس، والتي يزعم أنها عاصمة لإسرائيل، وفي وقت سابق من هذا العام، اعترف أيضًا بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان، التي استولت عليها قوات الاحتلال الإسرائيلي من سوريا عام 1967.

خطة نتنياهو الجديدة ستقطع الجانب الشرقي من الضفة الغربية، تاركة البقية محاطة بالأراضي الإسرائيلية إلى جانب تعهد سابق بضم جميع المستوطنات، وبذلك سيحاصر الفلسطينيين في جيوب المدينة المفككة.

يعيش قطيشات في بلدة العوجة الصغيرة على بعد بضعة أميال شمال أريحا، مثله مثل العديد من الفلسطينيين، فهو لاجئ  تشرد من قريته قبل عقود بعد أن طاردته قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهو الآن نائب عمدة البلدية.

بناءً على اقتراح نتنياهو، لن يتم ضم عوجا وأريحا إلى إسرائيل، بل سيتم الضغط عليهما في منطقة معزولة، باستثناء ثلاثة طرق لربطها بالبلدات الفلسطينية الأخرى، إن تضمينهم كان يعني الاعتراف بعشرات الآلاف من الفلسطينيين كمواطنين إسرائيليين - الأمر الذي يخيف الكثير من اليمينيين الذين يخشون أن ذلك يهدد الغالبية اليهودية.

يضيف قطيشات "سيكون من الأفضل لنا أن نعيش في بلدة واحدة، الجميع سيحصلون على نفس الحقوق، لكن نتنياهو أوضح أنه لن يتم منح "فلسطيني واحد" الجنسية".


يقول بعض الفلسطينيين بالفعل إنهم يعيشون تحت شبه ضم، سيتوجه العديد من السياح الأجانب في رحلات بالحافلة إلى البحر الميت عبر الأراضي الفلسطينية دون أن يدركوا أنهم غادروا البلاد.

غالبًا ما تظهر لافتات الطرق العبرية وغالبًا ما تتجاهل المجتمعات الفلسطينية، مشيرة إلى المستوطنات الإسرائيلية بدلاً من ذلك، في حين أن العديد من محطات الوقود والمتاجر تديرها إسرائيل، وأيضا تسيطر على المعابر الحدودية مع الأردن، كما شيدت قواعد عسكرية وحتى متنزهات وطنية في الوادي.

لسنوات، تمت مصادرة الأراضي الزراعية الفلسطينية وتم تسليمها إلى المستوطنين، بينما يتم تحويل المياه من القرى الفلسطينية ويتم حظر الناس بانتظام من التنقل.

منذ عقدين عاش إبراهيم قطيشات، مهندس زراعي في أريحا، في العام الماضي استأجر مزرعة كبيرة خارج العوجة لزراعة التمور، الآن يمكن أن تصبح أرضه فجأة دولة أخرى، يقول إبراهيم: "معظم الناس في هذه المنطقة هم مزارعون، معظمهم سيفقدون وظائفهم"، معربا عن قلقه حول المزارعين الذين غالباً ما ينقلون منتجاتهم إلى الأسواق في مدن نابلس بالضفة الغربية، على بعد 70 ميلاً بالسيارة، أو من خلال أريحا، على بعد ما يزيد قليلا عن ستة أميال، وقال إن السيادة الإسرائيلية يمكن أن تعرقل التجارة.

ويتابع: "سوف يضع الاحتلال نقاط تفتيش، وإذا كنت تريد الذهاب إلى أريحا، فيجب عليك عبور نقطة تفتيش، سوف يعيدوننا إلى ما كانت عليه في ظل الانتفاضة".

كانت الانتفاضة الفلسطينية الثانية، بين عامي 2000 و 2005، والتي رد عليها الاحتلال بحملة قمع وحشية، قُتل فيها حوالي 1000 إسرائيلي و 3300 فلسطيني، تميزت الفترة بنظام أمني مشدد في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة، بحسب "واشنطن بوست".

على الرغم من ادعاءات الانتخابات، فإن خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي واضحة بالنسبة لقطيشات، "نتنياهو لا يريد رؤية أي فلسطيني، إذا لم يسمح للناس بالزراعة فسوف يغادرون أرضهم".


اضف تعليق