بعد أن انتهك براءته.. السعودية تشتعل غضبًا بـ"هشتاج معنف ابن طليقته"


١٥ سبتمبر ٢٠١٩ - ١١:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

الطفولة، تلك المرحلة الناعمة التي يحتاج فيها صغار السن إلى الرعاية والحب والاهتمام، تنقلب كل يوم عن اليوم الذي يسبقه -من قبل بعض المرضى النفسيين إذا صح التعبير- إلى فنون لكيفية انتهاك حقوقهم وبراءتهم معللين ذلك بأنها مجرد وسائل لتعنيف الطفل من أجل الإصغاء إلى مطالبهم واتباع التعليمات الصحيحة.

وباستخفاف وجهل منقطع النظير، يخيل لهؤلاء المرضى أنهم قد يبنون أجيالًا يعتمد عليها، وإنما هم في الحقيقة يشوهون نفسية هؤلاء الأطفال ويصنعون منهم أجيالًا غير قادرة على التواصل مع الآخر ويجعلونهم محاطون بالاكتئاب والأمراض النفسية التي تلاحقهم منذ اغتيال براءتهم.

هاشتاج "تعنيف ابن طليقته" يشعل تويتر

في هذا السياق، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي غضبًا بالمملكة العربية السعودية، منذ الأمس، بعد تداول مقطع فيديو مصور من قبل رجل يقوم بتقييد طفل -قيل إنه ابن طليقته- من يديه وقدميه، بصورة عنيفة، غير مكترث لبكاء الطفل وصراخه، وهو يعاقبه أمام أطفال آخرين أحدهم أصغر منه سنّا، والذي شارك معه في عملية ضرب الطفل.

وعبر موقع التدوينات الصغيرة "تويتر"، استشاط رواد السوشيال ميديا غضبًا، وأدانوا الواقعة عبر وسم #معنف_ابن_طليقته، معتبرين أنها "غير إنسانية وتتنافى مع أبسط حقوق الطفل".

وتفاعل نشطاء تويتر، من خلال الوسم، مطالبين السلطات الرسمية باتخاذ الإجراءات الضرورية بخصوص الموضوع.

وقالت إحدى الناشطات تدعى زهرة الجبل: ”الكثير يعتقدون أن الأبوة هي سيطرة وحزم مجردان عن الحب والحنان، ونلوم الأبناء على العقوق، رحم الله امرءًا ساعد ابنه على بره. لوموا أنفسكم قبل أن تلوموا أولادكم".


وأضاف ناشط آخر يدعى أحمد الدبكل: "قد يكون نشر المقطع رحمة من الله لإنقاذ هذا الطفل ممن تجرد من الرحمة والإنسانية ويسلم لأمه لحضانته".


ومن جانبه نشر حساب شخصي لأحد النشطاء يدعى أبوفهد، مقطع لفيديو مصور لكلب يقوم بإنقاذ طفلة من السقوط في النهر مرفقًا معه عبارة "ويقولون ليه الكلاب أرحم من بعض البشر".


بينما نشرت مؤسسة تحمل اسم "حقوق الضعوف" الفيديو، وأرفقته بتعليق: "المقطع مؤلم جدًا، على الجهات المختصة التدخل فورًا وإنقاذ الطفل وفحص السلامة العقلية والنفسية لهذا الأب".


كما نشر حساب تحت اسم "القحطاني" مقطع الفيديو على صفحته الشخصية معلقًا: " الحقيقة إنه أب يؤدب ولده وليس #معنف_ابن_طليقته، وأن تصرفه خطأ في خطأ ويضر ولا ينفع"، متابعًا: "يا ناس شخصية الطفل تبدأ في التكون من سن ٦سنوات، فإذا كنت تكتف ولدك مثل الذبيحة وهو صغير فايش تتوقع يكون لما يكبر!".



واقعة مماثلة.. وقرار حاسم من السلطات السعودية

وعلى الغرار نفسه، تفاعل نشطاء السوشيال ميديا مع الوسم بمقطع فيديو آخر لرجل يطلق النار من سلاح مسدس، وهو يحمل طفلًا رضيعًا، ويضع المسدس في فمه في نهاية الأمر.

وبعد انتشار هذا الفيديو أيضًا، توالت ردود الأفعال بالمملكة بعد اشتعال وسائل التواصل الاجتماعي بسبب مثل هذه المشاهد، حيث أفادت وسائل إعلام سعودية، بأن شرطة الرياض تمكنت من التعرف والقبض على الشخص الظاهر في فيديو الطلقات النارية.


ومن جانبها نقلت صحيفة "عكاظ" السعودية، عن المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض تصريحه، بأن "التحريات وإجراءات البحث والاستدلال أسفرت عن تحديد هوية مطلق النار، شقيق الطفل الرضيع بالعقد الثاني من عمره، والقبض عليه، وضبط السلاح المستخدم، حيث جرى إيقافه واتخاذ الإجراءات النظامية بحقه".

كما استجابت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لدعوات التدخل، ودعت على لسان المتحدث الرسمي باسمها، خالد أبا الخيل، إلى "إبلاغ مركز العنف الأسري التابع للوزارة بمعلومات عن هذه الحالة المتداولة".


وفي ذات السياق أصدر النائب العام السعودي، سعود بن عبدالله المعجب، أمرًا بالقبض على مطلق النار في الفيديو وإحضاره للأجهزة الأمنية، بعد رصد وحدة الرصد بالنيابة العامة للمقطع المصور المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

شرطة الرياض ترد بقوة

وفي تطور للأحداث، نجحت شرطة الرياض في الرد بقوة على انتشار مثل هذه الظواهر، حيث كشف المقدم شاكر بن سليمان التويجري -المتحدث الرسمي لشرطة منطقة الرياض- بأن قوات الشرطة نجحت في إلقاء القبض على مُطلق النار والذي كان يحمل وقتها طفلًا رضيعًا.

وأكدت شرطة الرياض أنه بعد القبض على مُطلق النار تم اتخاذ الإجراءات القانونية ضده، موضحة أنها تبذل قصارى جهدها دائمًا، وذلك حرصًا منها على تحقيق الأمن الكامل للوطن والمواطن والمُقيم في المملكة.



التعليقات

  1. الثورى1 ١٥ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٢:٢٧ م

    بلا ش مهزله ولعب فارغ بالتواصل وكلام فاضى يطلق بالهواء اين هو القانون والعقوبات الجزائيه فى مثل تلك الاحداث فالشريعه لم تضع قوانين فى مثل تلك الاحداث بل يجب ان يكون هناك تقنين دستورى لمثل تلك الوقائع وال سعود يرفضون القانون كما يرفضون الشريعه وحاكمية رب الارباب ليوجهو الاوامر والمراسيم هم شريعه اسلاميه ورقص بنات وشباب بالشوارع شريعه اسلاميه وخادم حرمين شريفين يخرج من عبائته من يفتى ويقول بان الذبيح هو اسحاق وليس اسماعيل والبنات يعملن بمحلات التجزئه والمخابز عند الاجانب يالسلق والشباب عاطل ويتسول بالشوارع والنساء كذلك يامجتمع الاونطه والان بيغسلو هدوم الهنود والبنغاله بالمغاسل ياشعب الاونطه وجايين تصرخون بالاونطه هنا وبالتواصل قومو لعن الله ابو هاللحى وهالشوارب

اضف تعليق