في عيده الــ35.. "هاري" الأمير الجامح الذي هذبه الحب


١٦ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٥٧ ص بتوقيت جرينيتش

أماني ربيع

لم يمنع الجدل المثار حولهما والانتقادات الدائمة التي تلاحقهما، دوقة ساسكس ميجان ماركل من الاحتفاء بزوجها الأمير هاري في يوم عيد ميلاده الخامس والثلاثين عبر تعليق لطيف على صورة مجمعة له على إنستجرام، تحدثت فيه عن مهاراته كأب.

وبحسب مجلة "هالو" الأمريكية، نشرت ميجان عبر حسابها على إنستجرام، مجموعة من الصور لزوجها الأمير تستعرض مراحل حياته منذ طفولته بين ذراعي والدته الأميرة الراحلة ديانا وحتى حفل تعميد ابنهما آرتشي.



ووصفت الدوقة زوجها الأمير بأنه ملهمها، وبأنه أب مدهش لابنهما الصغير ذي الأربعة أشهر.




ولفتت الأنظار ضمن الصورة المجمعة صورة بالأبيض وأسود من تعميد الصغير آرتشي بقلعة ويندسور السادس من يوليو الماضي تنشر لأول مرة وهما ينظران للصغير في صورة رائعة وراء الكواليس.



ولم تنس جدته الملكة إليزابيث معايدة حفيدها المفضل الذي طالما دعمته رغم طيشه وجموحه وبخاصة قبل زواجه، وكتبت له: "Happy Birthday to The Duke of Sussex – 35 today!"


ولم ينس والده الأمير تشارلز ودوقة كرونويل كاميلا باركر معايدة هاري وكتبا له:  "Wishing a very Happy Birthday to The Duke of Sussex, who turns 35 today!"


كما عايد دوق ودوقة كامبريدج الأمير وليام وزوجته كيت الأمير هاري بعيد ميلاده متمنين له عيداً سعيداً وكتبوا عبارة: "Wishing a very happy birthday to The Duke of Sussex today!"

خاطف الأضواء



ولد الأمير "هنري تشارلز ألبرت ديفيد" المعروف باسم الأمير هاري في 15 سبتمبر 1984، في مستشفى سانت ماري في بادينجتون، لندن، وتم تعميده في كنيسة القديس جورج، في قلعة ويندسور في 21 ديسمبر نفس العام.

وهو الابن الأصغر لأمير ويلز تشارلز و زوجته الأولى ديانا أميرة ويلز، وترتيبه السادس في ولاية العرش بعد والده ولي العهد الأمير تشارلز، وأخيه الأمير ويليام وأبناء أخيه جورج وشارلوت ولويس.

منذ طفولته كان هاري معروفا بتصرفاته العفوية الغير مبالية بالقواعد الملكية، وأينما يحل كان يخطف الأنظار، بدءا من أول يوم له بالمدرسة  في سبتمبر 1987 في مدرسة حضانة جين مينورز في لندن، وحتى في عام 1989 عندما التحق بمدرسة Wetherby التحضيرية في لندن.

في عام 1992 التحق بمدرسة الإعدادية الداخلية المستقلة "مدرسة لودجروف" في بيركشاير، عاش مع عائلته في قصر كنسينجتون في لندن وتمتع بعطلات نهاية الأسبوع معهم في منزل العائلة Highgrove House في جلوسترشير.

تطلق والداه في عام 1996 وفي العام التالي في 31 أغسطس توفيت والدته في باريس بعد تعرضها لإصابات في حادث سيارة.

بعد خسارة أمه، عاد الأمير هاري إلى لودجروف لإكمال دراساته. ونجح في امتحانات القبول للحصول على القبول في "كلية إيتون" في بيركشاير، حيث دخل الكلية في عام 1998. وتخرج منها في عام 2003.

المشوار العسكري


في عام 2004 أنتج الفيلم الوثائقي "The Forgotten Kingdom: Prince Harry in Lesotho"، وساهم هذا الفيلم في جمع تبرعات بقيمة 2 مليون دولار لصندوق الصليب الأحمر البريطاني في ليسوتو.

في 8 مايو 2005، التحق بأكاديمية "ساندهيرست" العسكرية الملكية للخضوع لتدريب الضباط، وبعد إنهائه تقلد رتبة ملازم ثاني في القوات المسلحة.

أعلن الجنرال ريتشارد دانات، قائد الجيش البريطاني آنذاك، في 30 أبريل 2007 عن نية إرسال الأمير هاري إلى العراق، ثم تم التراجع عن هذا القرار خوفا من أن يصبح الأمير هدفا واضحا قد يلحق الأذى به و يعرض الجنود  حوله للخطر.

أصبح هاري ملازما بالجيش في 13 أبريل 2008. وحصل على ميدالية الخدمة التشغيلية لأفغانستان في مايو 2008 عن خدمته العسكرية في أفغانستان والتي شملت القيام بدوريات في مناطق معادية ومساعدة جنود الجورخا في طرد متمردي طالبان.

قرر أن يصبح طيار مروحية أباتشي، وبعد استيفائه للشروط بدأ التدريب في مدرسة طائرات الهليكوبتر الدفاعية بإحدى القواعد العسكرية في في شوبيري، إنجلترا، وفي 14 أبريل 2011، حصل على شارة طيران أباتشي. ثم تمت ترقيته كنقيب في 16 أبريل من ذلك العام.

بعد ذلك، ذهب إلى قاعدة عسكرية أمريكية في كاليفورنيا في أكتوبر 2011 لإجراء تدريب على طائرات الهليكوبتر الحربية وعاد إلى إنجلترا في نوفمبر من ذلك العام لإنهاء دورة تدريب مروحيات الأباتشي في محطة واتيشام للطيران في سوفولك.

تم إرساله مع فيلق الجيش الجوي في جولة في الخدمة كطيار مساعد ومدفعي لطائرة هليكوبتر من طراز أباتشي في معسكر باستون في جنوب أفغانستان في 7 سبتمبر 2012. وقد تلقى تهديدًا بالقتل من طالبان أثناء خدمته لمدة 20 أسبوعًا هناك.

أعلنت وزارة الدفاع في 8 يوليو 2013 أن الأمير هاري مؤهل كقائد لطائرات أباتشي.

أمير الأعمال الخيرية



قام الأمير هاري بابتكار الحدث الرياضي الدولي "أولمبياد المعاقين" "Invictus Games" وأطلقه في 6 مارس 2014. وكان من بين المشاركين في هذا الحدث جرحى ومصابو حرب ومحاربون قدامى. وهو راعٍ لمؤسسة Invictus Games Foundation والعديد من المؤسسات الأخرى التي تهدف لمساعدة الجنود المصابين.

في 4 يونيو 2015، أصبح قائد فارس للأمر الفيكتوري الملكي (KCVO) وفي 19 يونيو من ذلك العام أنهى مهامه الرسمية مع القوات المسلحة.

وقد ظل راعيًا للعديد من المنظمات والجمعيات الخيرية مثل "هالو ترست" و"WellChild" و"Walking With The Wounded" و"London Marathon Charitable Trust". في وقت سابق من سبتمبر 2009، أسس مع الأمير ويليام مؤسسة الأمير ويليام والأمير هاري لتعزيز مساعيهما الخيرية.

جموح هذبه الحب


وجد الأمير هاري نفسه في أغلب الأوقات وسط جدل جعله يتصدر عناوين الصحف الشعبية، سواء كان ذلك بسبب شربه وهو دون السن القانونية أو محاولة تدخين الماريجوانا وأفعال أخرى.

تلقى انتقادات شديدة لظهوره في زي نازي مع شارة الصليب المعقوف في حفل تنكري أدى إلى جدال وصخب شعبي في يناير 2005. واعتذر لاحقًا عن مثل هذا التصرف في بيان قال "أنا آسف جدًا إذا تسببت في أي جريمة أو إحراج لأي شخص. لقد كان اختيارًا سيئًا للزي وأعتذر".

وكانت أخبار علاقاته العاطفية تتصدر الصحف، وواعد الكثير من الفتيات، وظل على علاقة متقطعة مع تشيلسي ديفي من 2004 إلى مايو 2010. ومن ثم ارتبط مع الممثلة البريطانية كريسيدا بوناس في مايو 2012، لكنهما انفصلا في 30 أبريل 2014.

بدأ بعد ذلك بمواعدة الممثلة الأمريكية ميجان ماركل في عام 2016، وهو ما أكده قصر كنسينغتون في 8 نوفمبر 2016، حتى تمت الخطبة، ثم تزوجا في حفل كبير 19 مايو 2018، في كنيسة القديس جورج في قلعة وندسور، وفي مايو 2019 استقبلا ابنهما الأول "آرتشي".




اضف تعليق