الانتخابات الإسرائيلية لا تعني سوى هزيمة جديدة للفلسطينيين


١٧ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٥٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - هالة عبدالرحمن
بعد 50 سنة من الاحتلال، تتقلص حرية الفلسطينيين كل يوم، لكن حتى لو خسر نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية التي ستجرى، اليوم الثلاثاء، فلن يتغير الكثير.

منذ أن أصبح دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة، سارع المستوطنون الإسرائيليون في الضفة الغربية بالسيطرة على المزيد والمزيد من الأراضي الفلسطينية في المناطق الخاضعة للإدارة الإسرائيلية - بما في ذلك الأرض المحيطة برام الله.

ولم يعد المستوطنون بحاجة إلى تبرير سطوهم على الأراضي الفلسطينية ولا حتى بقرار المحاكم الإسرائيلية، الأمر أصبح ببساطة الاستشهاد بالكتاب المقدس يعلنون: "هذه الأرض هي أرضنا حتى لو استطاع الفلسطيني تقديم دليل على الملكية، لأن الله أعطاها لنا".


وتعد رام الله الآن عاصمة الأمر الواقع للسلطة الفلسطينية المتصارعة، إلا إنها تعاني من الاكتظاظ لكنها لا تتمتع بأي من سلطات الدولة، بعدما أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أنه سيلغي تقسيم الأرض إلى ثلاث "مناطق"، ووضع الضفة الغربية بأكملها تحت سلطة السلطة الفلسطينية. لكن هذا كان إعلان أجوف، وستُمنع السلطة الفلسطينية من تنفيذه.

وفي يوليو/ تموز، هدمت إسرائيل عشرات الشقق الفلسطينية في أحد أحياء القدس الشرقية حيث يُفترض أن تتحكم السلطة الفلسطينية في التخطيط - وكانت السلطة عاجزة عن إيقافها.

وفي الأسبوع الماضي وعد نتنياهو بأنه في حالة إعادة انتخابه، فإنه سيضم ثلث الضفة الغربية، بما في ذلك غور الأردن، أكثر مناطق الضفة الغربية خصوبة. كانت هذه حيلة انتخابية أخرى: في الواقع، فإن ضم الأرض لن يغير شيئًا. إنها بالفعل تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة، ويتمتع المستوطنون الذين يعيشون هناك بجميع حقوق وامتيازات المواطنة الإسرائيلية.
 


وأصبحت الظروف المعيشية في الأراضي الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي تسير من سيئ إلى أسوأ مع استمرار الاستغلال الاقتصادي من قبل إسرائيل دون أي تحد. معظم الخضروات والفواكه التي يتم شراؤها من البقالين المحليين كانت من المنتجات المحلية، الآن هي منتجات إسرائيلية وغالبا ما يزرعون في الأراضي الفلسطينية التي تزرعها المستوطنات الآن.

وينتشر اليأس بين الفلسطينيين، فهناك وعي متزايد بأن حملة إسرائيل الدولية لإضفاء الشيطانية على الانتقادات أسياساتها الاستعمارية كشكل من أشكال معاداة السامية قد نجحت. وليس هناك أمل في العثور على إسرائيل: لا أحد من الأحزاب المتنافسة في انتخابات يوم الثلاثاء يتحدث عن الاحتلال أو يقترح كيفية إنهائه. بدلاً من ذلك، يتنافسون لمعرفة من يمكنه أن يعد بالمستوطنين أكثر من غيرهم.
 


ويعرض نتنياهو على اليمين الإسرائيلي حافزا انتخابيا جاذبا للتصويت لصالحه، فهو يحتاج إلى أصوات، والانتخابات قريبة.

وينتج النظام الانتخابي الإسرائيلي دائما ائتلافات، ويتعين على رؤساء الوزراء المحتملين إضافة مقاعد حزبهم إلى جانب مقاعد أحزاب أصغر تحدد ثمن دعمها، فالمتشددون أنصار أقوياء لنتنياهو، وبدون مقاعدهم، لن يكون قادرا على تشكيل حكومة.

وعلى الرغم من أن إسرائيل بلد قوي، وله إنجازاته، إلا أنه يعاني أيضا من انعدام الأمن، وهو مفهوم بالنظر إلى تاريخ اليهود ودولة إسرائيل، ويلعب نتنياهو على هذه المخاوف، لذا استهدفت حملته الانتخابية أعداء إسرائيل المتمثلين في إيران وسوريا ولبنان.

وكانت رسالته التي تكررت مرارا، هي أن الشرق الأوسط منطقة صعبة، وأنه السياسي الوحيد الذي يمكنه الحفاظ على سلامة الإسرائيليين.

وتظهر ملصقات الدعاية الانتخابية نتنياهو مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وكلا الرجلين يبتسم، مما يشير إلى شراكة فريدة من نوعها يمكن أن يحافظ عليها نتنياهو وحده.

ويعد منافسه الرئيسي هو ائتلاف يسار الوسط، الذي يطلق عليه لقب "الأزرق والأبيض"، بزعامة الجنرال المتقاعد، بيني غانتز، ويائير لابيد، الشخصية التلفزيونية التي اتجهت إلى السياسة.

ويقول الجنرال جانتس إنه يستطيع استعادة شرف منصب رئاسة الوزراء. ويواجه نتنياهو تهم فساد خطيرة ينفي حدوثها. ويقول خصومه إنه قسّم إسرائيل وقلل من قدرها.


التعليقات

  1. دولى1 ١٧ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٨:٤٢ ص

    لاتوجد ديموقراطيه اسرائيليه اساسا فالديموقراطيه ترفض قيام اى حزب دينى بالحكم نهائيا وقطعيا ثم انه لايوجد برلمان باسرائيل بل هناك كنيست يهودى متطرف وارهابى فقط فلا توجد دوله اذن باسرائيل معترف بها لادوليا من الامم المتحده-ولاهناك اى اعتراف من قبل سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى المستقل والمؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان المستقله الامميه مسؤول المكتب الاعلى الاممى الدولى لمكافحة الارهاب والتمييز العنصرى ومناهضة التعذيب بالامم المتحده– — المايسترو الكبير وامين السر سيادة السيد- وليد الطلاسى- ايضا نفس الامر الفلسطينيين لايمكن الاعتراف بدوله تحت الاحتلال وبها حكومتان تتصارعان مع التحيه

اضف تعليق