أغلى وأشهر سجن..جوانتانامو يكلف الخزينة الأمريكية 540 مليون دولار


١٨ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٧:١٧ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - هالة عبدالرحمن

ربما يكون السجن الأشهر في العالم ليس لسمعته السيئة بينما لأنه السجن الوحيد الذي أثار أكبر جدل في العالم، الوصول إلى جوانتانامو غير ممكن إلا من خلال وزارة الدفاع الأمريكية، والرحلة إليه تبدأ من مطار الرئيس الأمريكي، حيث يقع مهبط الطائرات في جوانتانامو بجانب خليج جوانتانامو الذي يفصله عن معسكر سجن زعماء القاعدة جزء من المحيط الأطلنطي.

بلغ أكبر المحتجزين، في جوانتانامو، 71 عاماً من العمر، فيما تجاوز كثيرون آخرون الـ50، وليس من الواضح تماماً كيف تخطط الحكومة الأمريكية لرعاية المعتقلين في سن الشيخوخة، السجناء الـ40 الباقين في قاعدة خليج جوانتانامو البحرية يعانون الأمراض الجسدية نفسها لأي شخص يكبر في السن هناك من هم بحاجة إلى استبدال مفصل الورك، وجراحات العين، وعلاج توقف التنفس أثناء النوم، واضطرابات الصحة العقلية، وربما قد يعاني بعضهم السرطان والخرف، في يوم ما.


ويعد سجن جوانتانامو أغلى سجن في العالم، حيث تكلف احتجاز مجرم الحرب النازي رودولف هيس بصفته محتجزاً وحيداً في سجن سبانداو الألماني في 1985 ما يقدر بنحو 1.2 مليون دولار أمريكي بقيمة الدولار اليوم، وفي 2012 بلغت تكلفة السجين الواحد في سجن سوبرماكس في كولورادو بالولايات المتحدة، وهو السجن الذي يضم بعضاً من أكثر السجناء خطورة في الولايات المتحدة، 78 ألف دولار. وهناك معتقل خليج غوانتانامو الذي تبلغ النفقات فيه الآن نحو 13 مليون دولار لكل سجين من الـ40 سجيناً المحتجزين هناك.

ووفقاً لتقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن إجمالي تكلفة احتجاز السجناء في العام الماضي، بما في ذلك المتهمون بالتخطيط لهجمات سبتمبر (أيلول) 2001، تجاوزت 540 مليون دولار، وذلك مقابل دفع تكاليف القوات التي تحرسهم، وإدارة المحاكمات، وعمليات البناء التي تتم هناك.

وتجعل التكاليف البالغة 13 مليون دولار لكل سجين من معتقل جوانتانامو السجن الأغلى في العالم، وبسبب العزلة النسبية لموقعه، حيث يقع داخل قاعدة الولايات المتحدة البحرية على الساحل الجنوبي الشرقي لكوبا، فإن الجيش الأمريكي يرسل نحو 1800 جندي إلى مركز الاحتجاز، وهو ما يمثل 45 جندياً لكل سجين، وتعمل هذه القوات في 3 مبانٍ للسجن، ومقرين سريين للغاية، و3 عيادات على الأقل، ومجمعين يستشير فيهما السجناء محاميهم، في حين يعمل بعض الجنود أيضاً في حراسة المباني.

ولدى موظفي السجن كنيسة خاصة بهم، وسينما وسكن، وغرفتان لتناول الطعام، وفريق من العاملين في مجال الرعاية الصحية العقلية، ويتم نقل القضاة والمحامين والصحفيين والعاملين في مجال الدعم بالطائرات إلى مقر المعتقل بشكل أسبوعي.

ويحصل السجناء الـ40، وجميعهم من الرجال، على طعام حلال كما يمكنهم مشاهدة القنوات الفضائية الإخبارية والرياضية، ولديهم معدات للتمرينات الرياضية وأجهزة "بلاي ستيشن"، وأولئك الذين يتصرفون بشكل جيد، وهم غالبية السجناء منذ سنوات، يتلقون وجبات جماعية ويمكنهم أداء الصلاة في جماعة، كما يمكن للبعض حضور دروس في الفن والبستنة.

وتغطي التكلفة السنوية المقدرة بـ540 مليون دولار فترة الـ12 شهراً التي انتهت في 30 سبتمبر الماضي، لكنها لا تشمل المصاريف السرية بما في ذلك استمرار تواجد وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) هناك، لكن الأرقام تشير إلى أن تكلفة إدارة مرافق السجن التي تم بناؤها على مر السنين قد ازدادت بشكل كبير حتى مع انخفاض عدد السجناء.


وحسب تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية في عام 2013، فإن التكلفة السنوية لتشغيل السجون والمحاكم في خليج جوانتانامو كانت 454.1 مليون دولار، أي أقل بنحو 90 مليون دولار عن تكلفة العام الماضي، وفي ذلك الوقت، كان هناك 166 سجيناً في المعتقل؛ مما يجعل تكلفة كل سجين حينها 2.7 مليون دولار.

وحدد تقرير 2013 التكلفة الإجمالية لبناء وتشغيل السجن منذ عام 2002 وحتى 2014 بمبلغ 5.2 مليار دولار، وهو الرقم الذي يبدو أنه قد ارتفع الآن إلى ما يقرب من 7 مليارات دولار.

وقد احتجز جوانتانامو نحو 770 رجلاً وصبياً أجنبياً كسجناء في أوقات الحرب المختلفة، وبلغ عدد النزلاء ذروته في 2003 بوجود 677 سجيناً، في حين وصل آخر سجين إليه في 2008.

وأطلقت إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش سراح نحو 540 من المعتقلين، وذلك من خلال إعادتهم إلى باكستان وأفغانستان والسعودية، ثم أطلقت إدارة باراك أوباما سراح 200 شخص آخرين من خلال إعادة التوطين في بلد ثالث، وقد ترشح الرئيس دونالد ترمب لمنصبه في البيت الأبيض بناءً على وعد منه بالإبقاء على السجن مفتوحاً، وربما إرسال المزيد من "الرجال السيئين" إلى هناك، لكن لم يصل معتقل جديد منذ توليه منصبه.

وقد بدا واضحاً منذ سنوات أنه لا يوجد إجماع سياسي لإنهاء عمليات الاعتقال في خليج غوانتانامو ونقل السجناء الباقين إلى الولايات المتحدة.

إن مقارنة معتقل جوانتانامو بالسجون التقليدية أمر صعب، حيث توظف السجون الفيدرالية المدنيين الذين يدفعون ثمن طعامهم ورعايتهم الصحية، ويقودون سياراتهم الخاصة، ويعيشون في منازلهم، لكن وزارة الدفاع توفر كل هذه الأشياء للجنود في جوانتانامو.


ويضم موظفو السجن وحدة لخفر السواحل، وأطباء من البحرية وممرضات وأطباء نفسيين، ووحدة من مهندسي سلاح الجو ومحامين وقساوسة وأمناء مكتبات وصحفيين عسكريين، ولكل منهم قادة يشرفون على عملهم ويديرون حياتهم في جوانتانامو.

وبالإضافة إلى القوات، يوظف السجن خبراء لغويين في وزارة الدفاع، ومحللي مخابرات ومستشارين وعمالاً وعاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات، وغيرهم من موظفي الحكومة، وفي 2014، بلغ عدد قوة العمل المدنية هناك 300 موظف.

وتقع زنزانات السجناء الـ40 الحاليين في 3 مبانٍ مختلفة، لكن خلال اليوم يمكن أن يتم توزيع السجناء عبر 7 أو 8 مواقع مختلفة.

وخلصت وزارة الدفاع إلى أن دافعي الضرائب الأمريكيين أنفقوا 380 مليون دولار على معتقل جوانتانامو وعلى الإفراج المشروط وعلى عمليات المحاكمات، في السنة المالية 2018، أي أكثر من 9 ملايين دولار لكل سجين.

وبإضافة تكاليف القوى العاملة البالغة 108 آلاف دولار في السنة لكل واحد من الـ1800 جندي، فإن التكلفة الإجمالية تصل إلى أكثر من 540 مليون دولار.

وحتى في حال عدم إرسال المزيد من السجناء إلى جوانتانامو، وهو أمر غير مرجح، فإن تكلفة كل سجين لن تنخفض، وتتم إدارة الأمور داخل القاعدة البحرية والسجون والمحاكم في غوانتانامو بشكل معزول تماماً عن الاقتصاد الكوبي، حيث تصل جميع الإمدادات الأساسية تقريباً مرتين شهرياً على متن سفينة حكومية من فلوريدا، كما تجلب طائرة شحن الفواكه والخضراوات الطازجة أسبوعياً.

وتشمل التكاليف الأخرى للمعتقل المحاكم العسكرية، حيث يتهم 8 من سجناء جوانتانامو الحاليين بالإرهاب أو جرائم الحرب، كما يواجه 6 منهم قضايا عقوبتها الإعدام، وتجاوزت تكاليف هذه المحاكم العسكرية، استناداً إلى وثائق الكونجرس، 123 مليون دولار في 2018.

حيث تتطلب كل جلسة نقل عدد كبير من الأشخاص من الولايات المتحدة بتكلفة 80 ألف دولار في الرحلة الواحدة، وقد كانت هناك 52 رحلة بين قاعدة أندروز، خارج واشنطن، وجوانتانامو في 2018.


ولدى القوات الموجودة في جوانتانامو نظام رعاية صحية متعدد المستويات، حيث تهتم عيادة الجنود بالاحتياجات الأساسية للحراس، في حين تتم معالجة المسائل الطبية الخطيرة في مستشفى صغير في القاعدة البحرية، ويتم إرسال الحالات الأكثر تعقيداً، أو الجنود الذين يحتاجون إلى اختبارات متخصصة، إلى مرافق الرعاية الصحية التابعة للبحرية في جاكسونفيل، فلوريدا، أو بيثيسدا، ماريلاند. وفي 2017، قامت القوات البحرية بشحن جهاز للتصوير بالرنين المغناطيسي لغوانتانامو لفحص أدمغة وأجساد المعتقلين الذين ينتظرون عقوبة الإعدام، وذلك بأمر من قاضٍ عسكري قد وافق على طلب من فريق الدفاع لإجراء الاختبارات وتوظيف الخبراء للبحث عن الأضرار التي تحدث جراء التعذيب، لكن نظراً لعدم وجود تقني في الموقع لتشغيل الجهاز، فقد اضطر شخص إلى الانتقال إلى القاعدة لتشغيله.

وتتولى مجموعة مكونة من نحو 100 طبيب وممرض من القوات البحرية توفير الرعاية الصحية للمحتجزين، وهم الذين يعملون في عيادة الجنود أيضاً، وكان هذا الفريق الطبي لديه ميزانية قدرها 4 ملايين دولار العام الماضي.

على عكس القاعدة البحرية، تشبه منطقة السجن عملية على غرار ساحة المعركة. لديها أبراج مراقبة وسيارات همفي وطرق ترابية وسلسلة من مرافق السجون الدائمة وشبه الدائمة ، وجميعها بنيت منذ عام 2002 وتحيط بها الأسلاك الشائكة التي تصدأ في الهواء المالح.

وتقع زنزانات السجناء الأربعين في ثلاثة مبانٍ مختلفة ، لكن خلال اليوم ، يمكن أن يتوزع السجناء عبر سبعة أو ثمانية مواقع مختلفة، وغرفة استماع لاجتماعات مجلس الشبه بالإفراج المشروط، والمستشفى الأساسي ومجمعين متجاورين حيث يستشير السجناء محاميهم.

وقال الأدميرال جون رينج -قائد السجن السابق للصحفيين في أبريل/ نيسان- إن التوحيد من خلال بناء جديد سيسمح للسجن بتقليص عدد موظفيه في موقع واحد بمقدار 74 جنديًا، مما يوفر 8 ملايين دولار في "تكاليف القوى العاملة".

وحتى في حالة احتمال عدم إرسال المزيد من السجناء إلى جوانتنامو، فإن تكلفة كل سجين لن تنخفض بالضرورة. وقال القادة: إن إضافة المزيد من المحتجزين سيتطلب المزيد من الشرطة العسكرية.


الكلمات الدلالية معتقل جوانتانامو جوانتانامو

التعليقات

  1. من هناك1 ١٨ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٩:١٣ ص

    ايوه انما مين الحمار او البقره الحلوب اللى بيدفع هو ده الخبر الاهم

اضف تعليق