بأدلة دامغة.. الرياض تكشف تورط إيران في هجوم أرامكو


١٨ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٢:٥٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

أمام عدسات وسائل الإعلام العربية والدولية، عرض المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع السعودية العقيد الركن تركي المالكي، مساء الأربعاء، أدلة دامغة تؤكد تورط النظام الإيراني في الهجوم الإرهابي الذي استهدف معملي شركة "أرامكو" شرقي السعودية، السبت الماضي.

أدلة دامغة على تورط طهران


في مؤتمر صحفي بالرياض، قال المالكي إن الهجوم الذي استهدف منشآت "أرامكو" لم ينطلق من اليمن، رغم الانطباع الذي أشاعته إيران.

مضيفا أن الهجوم الإرهابي تم بواسطة 7 صواريخ كروز و18 طائرة مسيرة، جاءت من الشمال وليس من الجنوب، حيث اليمن. وأن مصدر هذه الأسلحة هو إيران و"لا يمكن أن يكون قادما في اليمن"، وأن "وكلاء إيران في اليمن لا يمتلكون مثل هذه الأسلحة".

وقال إن تحليل بقايا الأسلحة التي استخدمت في الهجوم تظهر أنها إيرانية الصنع، مؤكدا أن طهران تملك التقنية الخاصة بهذه الطائرات، كما أكدت الأرقام التسلسلية أنها إيرانية. وأوضح أن صواريخ كروز المستخدمة في الهجوم صنعت في 2019، مشيرا إلى أن بقايا الصواريخ تطابق صاروخ "يا علي" الموجود لدى ميليشيات الحرس الثوري الإيرانية، التي أعلنت امتلاكه في فبراير الماضي.

بومبيو يصل جدة


في هذه الأثناء، وصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى جدة لبحث الرد على الهجوم على معملي أرامكو في بقيق وخريص (شرق السعودية).

وفي أول تصريح له عقب وصوله، قال بومبيو لهجوم على السعودية لم يكن من تنفيذ الحوثيين وإنما كان هجوما إيرانيا.

تنديد دولي ومطالب بمعاقبة إيران

بدوره ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشكل قوي بالهجمات على السعودية، مؤكدا أن الهجوم على أرامكو تهديد للأمن الدولي ويجب ألا يتكرر.

وشدد غوتيريش على أن هجمات أرامكو تصعيد خطير وانعكس على الأسواق العالمية، وأن مجلس الأمن معني بشكل مباشر بما يجري في الخليج.

وأشار غوتيريش إلى أن خبراء أمميون وفق شروط مجلس الأمن غادروا إلى السعودية، وسيرفعون تقريرهم لمجلس الأمن فور انتهاء مهمتهم.

في سياق متصل، أعرب السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام عن تمنيه أن يستطيع وزير الخارجية مايك بومبيو تكوين تحالف إقليمي لتغيير سلوك إيران. واعتبر غراهام أن "الإيرانيين لم يتلقوا الرسالة.. أقول لهم إن الهجوم على المنشأة النفطية هو بمثابة عمل حربي فهو هجوم على الاقتصاد العالمي لزعزعة استقرار الأسواق العالمية".

إدانة روسية

تلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي اتصالاً هاتفياً، من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عبّر خلاله عن إدانته الشديدة للاعتداءات التي طالت البنية التحتية الاقتصادية، خصوصاً أنها تؤثِّر على الإمدادات النفطية للأسواق العالمية، معلناً استعداد بلاده للمشاركة مع الخبراء الدوليين في التحقيق لمعرفة مصدر تلك الهجمات.
 














اضف تعليق