سقوط حامل اللقب.. ومعاناة الملكي أبرز ملامح الجولة الأولى في "تشامبيونزليج"


١٩ سبتمبر ٢٠١٩ - ١١:٢٥ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

نتائج من العيار الثقيل أسدلت الستار على الجولة الأولى من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي شهدت سقوط مدوي لريال مدريد على يد باريس سان جيرمان، فيما أذل نابولي الإيطالي، حامل اللقب ليفربول بثنائية نظيفة.

هزيمة موجعة لحامل اللقب

في أهم مباريات الجولة الأولى لدور مجموعات أبطال أوروبا، أكرم نادي نابولي الإيطالي ضيفة ليفربول -حامل اللقب- بثنائية نظيفة في افتتاح مشوار الفريقين في دوري الأبطال على ملعب ساو باولو بإيطاليا.

وجاء هدف المباراة الأول في الدقيقة 80 من عمر اللقاء، من ركلة جزاء عن طريق ميرتنز، قبل أن يضيف لورينتي الهدف الثاني من خطأ فادح من الهولندي فان دايك الذي أهدى الكرة إلى لورينتي لينفرد ويسجل في الدقيقة 90 2.



وعن ركلة الجزاء التي حصل عليها فريق نابولي خلال اللقاء، أعرب الألماني يورجن كلوب، المدير الفني للريدز عن حزنه الكبير للخسارة المفاجئة التي تكبدها فريقه أمام نابولي قائلًا: "الجميع يعلم جيدًا أن ركلة الجزاء التي احتسبها حكم اللقاء لصالح نابولي لا أساس لها من الصحة على الإطلاق، وكانت بمثابة نقطة التحول في المباراة، والتي حسمت بشكل كبير نتيجة تلك المواجهة لمصلحة نابولي.

البرسا يعاني.. والتعادل مع دورتموند ينقذ الموقف

لم يظهر نادي برشلونة بشكله المعتاد عليه في مثل هذه المباريات الهامة، وحتى مع عودة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، كاد الفريق أن يتعرض لهزيمة كبيرة على يد بروسيا دورتموند، لولا براعة حارس مرماه الألماني مارك أندريه تير شتيجن.

وكان برشلونة قد اكتفى بالتعادل السلبي مع مضيفه بروسيا دورتموند الألماني في افتتاح جولات المجموعة السادسة بدوري الأبطال.
وبهذه النتيجة، استمرت معاناة كتيبة البارسا هذا الموسم خارج ملعبها، بعد أن عادت بتعادل وخسارة في الدوري الإسباني، فضلًا عن مباراة دوري الأبطال على ملعب "سيجنال إيدونا بارك".

الأمراء يتفوقون على الملوك بثلاثية نظيفة

وفي مباراة أخرى استحق فيها نادي باريس سان جيرمان الفوز على ريال مدريد بنتيجة مدوية بملعب حديقة الأمراء، ظهر التفوق التكتيكي الواضح لتوماس توخيل، المدير الفني للنادي الباريسي، على نظيره زين الدين زيدان، المدير الفني للقلعة الملكية.

فرغم غياب الخط الهجومي للنادي الباريسي، إلا أنه ظهر بصورة مميزة جدًا جعلته يفرض سيطرته على مجريات اللقاء، في الوقت الذي افتقد الريال إلى خبرات قائده راموس بالخلف، مع ظهور نجومه بمستوى سيء خصوصًا الثنائي جاريق بيل وإيدين هازارد الوافد الجديد.



وفي ليلة تألق النجم الأرجنتني أنخيل دي ماريا، جاءت أهداف اللقاء بالتوالي عن طريق هدفين لدي ماريا في الدقائق "14، 33" من عمر اللقاء، بينما أحرز الهدف الثالث النجم توما مونييه في الدقيقة 91.

وبعد الخسارة المدوية للفريق الملكي، في باريس، قامت بعض الصحف الإسبانية وعلى رأسها "ماركا" بشن هجوم عنيف على المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، حيث كتبت: "لا يُمكنك اللعب في أوروبا هكذا، والأسوأ من الخسارة هو أن الجميع كان يعلم بأنها شيء حتمي، الجميع أدرك أن خسارةً كهذه ستأتي، لكن الأسوأ مرة أخرى أنها جاءت في البطولة المفضلة للنادي".

أتلتيكو مدريد يحرم السيدة العجوز من فوز غالي

وفي لقاء آخر حرم أتلتيكو مدريد ضيفه يوفنتوس الإيطالي من فوز كاد أن يحدث، عندما قلب تخلفه أمامه بهدفين نظيفين إلى تعادل 2-2 ، مساء أمس الأربعاء، على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في مدريد ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

وكان أبناء السيدة العجوز متمثلين في النجم البرتغالي كريسيتانو رونالدو ورفاقه، في طريقهم إلى تجديد الفوز على أتلتيكو مدريد -بعدما سحقه بثلاثية نظيفة في إياب الدور ثمن النهائي قبل ستة أشهر- إلا أن أبناء النادي الإسباني رفضوا تقبل الوضع وقلبوا الطاولة في وجه الفريق الإيطالي بإحراز هدفي التعادل.



سجل لليوفي كلًا من خوان كوادرادو في الدقيقة 48، وبليز ماتويدي في الدقيقة 65 من عمر اللقاء، بينما سجل أهداف الأتليتي كلًا من ستيفان سافيتش في الدقيقة 70، وهيكتور ميجيل هيريرا في الدقيقة 90.

ويعد التعادل هو التعادل الثاني في عشر مواجهات بين الفريقين شهدت فوز الفريق الإيطالي خمس مرات مقابل ثلاث هزائم.

بايرن ميونيخ يفوز بالثلاثة

وفي أهم مباريات أمس الأربعاء أيضًا، ضرب بايرن ميونيخ الألماني بقوة بفوزه الكبير على ضيفه النجم الأحمر الصربي بثلاثية نظيفة، ضمن منافسات المجموعة الثانية بجولة الأبطال الأولى.

وسجل أهداف اللقاء الفرنسي كينجلسي كومان في الدقيقة 34، والبولندي روبرت ليفاندوفسكي في الدقيقة 80، ثم أضاف البديل توماس مولر ثالث أهداف البايرن في الدقيقة 91.

وكان البايرن قد استهل مشواره في المسابقة القارية بثلاثية في مرمى ضيفه النجم الأحمر، وتصدر ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط.

توتنهام يفرط بالفوز أمام أولمبياكوس

ومن جانبه فرط توتنهام الإنجليزي في فوز في المتناول، وفي أن يصبح أول ناد إنجليزي يحرز النقاط الثلاث في افتتاح مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم هذا الموسم، وذلك بعد تعادله أمس الأربعاء، مع مضيفه أولمبياكوس اليوناني 2-2 في الجولة الأولى من المجموعة الثانية للمسابقة القارية.

وتقدم توتنهام بهدفين للمهاجم الدولي الإنكليزي هاري كاين في الدقيقة 26 من ركلة جزاء، والبرازيلي لوكاس مورا في الدقيقة 30، ثم رد أصحاب الأرض بهدفين للبرتغالي دانيال بودينسي في الدقيقة 44، والفرنسي ماتيو فالبوينا في الدقيقة 54 من ركلة جزاء.

المرشحون لجائزة أفضل لاعب في الجولة الأولى

بعد إنتهاء الجولة الأولى من مرحلة المجموعات، كانت الجولة الافتتاحية قد شهدت تألق العديد من اللاعبين، وفي هذا السياق  أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" اليوم الخميس، عن ترشيحاته لجائزة أفضل لاعب في هذه الجولة، وعرفت قائمة المرشحين تواجد 4 أسماء.


جاء أنخيل دي ماريا على رأس قائمة المرشحين، وذلك بعدما سجل هدفين في مرمى فريقه السابق ريال مدريد، ليُصبح ثاني لاعب في تاريخ دوري أبطال أوروبا يُسجل ثنائية ضد الفريق الملكي ومثلها ضد برشلونة، بعد ماريو جارديل.

ويُنافس دى ماريا، الحارس الألماني مارك تير شتيجن حارس برشلونة والذي تصدى لركلة جزاء والعديد من الفرص الخطيرة في اللقاء الذي انتهى بالتعادل السلبي أمام بوروسيا دورتموند الألماني.

كما ضمت القائمة أيضًا، الثنائي النرويجي الشاب ايرلينج هالاند، مهاجم ريد بول سالزبورج النمساوي، والذى سجل (هاتريك) في مرمى جينك البلجيكي، وميسلاف أورسيتش مهاجم دينامو زغرب الذي سجل هاتريك هو الآخر في مرمى أتلانتا الإيطالي.

أرقام ما بعد الجولة الأولى

شهدت مباريات الجولة الأولى لدور المجموعات بمسابقة الأبطال، العديد من الأرقام والحقائق ومنها:

-  الموسم هو أول موسم يشهد تسجيل لاعبين مختلفين لـ"هاتريك" في أول ظهور لهما بالبطولة وهما ميسلاف أورشيتش لاعب دينامو زغرب، وآرلينغ هولان مهاجم ريد بول سالزبورج.

-  روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ، هو اللاعب الوحيد الذي سجل في الجولة الافتتاحية في المواسم الأربعة الأخيرة من بطولة دوري أبطال أوروبا.


-  خوان كوادرادو هو أول لاعب يسجل هدفًا خارج أرضه في دوري الأبطال ضد أتلتيكو مدريد منذ أرناوت دانجوما خرونيفيلد مع كلوب بروج في أكتوبر 2018.

-  آنخيل دي ماريا هو ثالث لاعب في تاريخ الأبطال يسجل هدفين أو أكثر في مباراة ضد كل من ريال مدريد وبرشلونة، بعد ماريو جارديل وأندريه شيفتشينكو، وهو ثاني أرجنتيني يسجل في مرمى القطبين الإسبانيين في الكأس ذات الأذنين بعد سيرجيو أجويرو.

-  أتلتيكو مدريد تلقى هدفين أو أكثر في 3 مباريات متتالية في جميع البطولات للمرة الثانية في عهد دييجو سيميوني.

-  لويس سواريز لم يسجل ولم يصنع أي هدف في آخر 1778 دقيقة لعب خارج الكامب نو في دوري الأبطال، أي 29 ساعة و38 دقيقة.

-  إيرلينج هالاند (19 سنة و58 يومًا) هو أصغر لاعب يسجل أكثر من هدف في مباراته الأولى في دوري أبطال أوروبا، منذ أن سجل واين روني هاتريك مع مان يونايتد ضد فنربخشه في سبتمبر 2004 (18 سنة و340 يومًا).


اضف تعليق