وفاة زين العابدين بن علي.. محطات من حياة الرئيس التونسي الأسبق


١٩ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠١:٣٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

أعلن محامي الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، وفاته بالسعودية، الخميس، عن عمر ناهز 83 عاما وذلك بعد أيام من إجراء الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية التونسية. ورحل بن علي بالسعودية بعيدا عن الأضواء منذ الإطاحة به، بعد أن حكم تونس بقبضة من حديد طيلة 23 عاما حيث سيوارى الثرى في المملكة وليس في تونس بحسب محاميه.

مولده ونشأته


ولد زين العابدين بن علي، في 3 سبتمبر 1936، وشغل منصب رئيس الجمهورية التونسية منذ 7 نوفمبر 1987 إلى 14 يناير 2011، وهو الرئيس الثاني لتونس منذ استقلالها عن فرنسا عام 1956 بعد الحبيب بورقيبة.

عين زين العابدين رئيسا للوزراء في أكتوبر 1987 ثم تولى الرئاسة بعدها بشهر في نوفمبر 1987 في انقلاب غير دموي، حيث أعلن أن الرئيس بورقيبة عاجز عن تولي الرئاسة. وقد أعيد انتخابه وبأغلبية ساحقة في كل الانتخابات الرئاسية التي جرت، وآخرها كان في 25 أكتوبر 2009.

الإطاحة به من الحكم

حكم بن علي تونس بقبضة من حديد طيلة 23 عاما قبل أن يهرب إلى السعودية في 2011 في أعقاب انتفاضة شعبية على نظامه في الرابع عشر من يناير/كانون الثاني 2011 كانت بمثابة شرارة ما بات يسمى بـ "الربيع العربي" في المنطقة وانتقلت البلاد إثرها نحو مسار ديمقراطي جديد.

غادر بن علي إلى جدة برفقة زوجته ليلى الطرابلسي وابنتهما حليمة وابنهما محمد زين العابدين، تاركا السلطة. في حين غادرت ابنته نسرين بن علي مع زوجها آنذاك صخر الماطري إلى قطر ثم جزر سيشيل قبل أن يتطلقا لاحقا.


شائعات المرض

منذ انتقاله إلى جدة، نادرا ما تسربت معلومات عن الرئيس التونسي السابق. وكان يكتفي محاميه اللبناني أكرم عازوري بإصدار بيانات صحفية للرد على تقارير تتناوله، في حين أن لا معلومات حول طريقة عيشه والموارد التي يستفيد منها لتغطية نفقاته.

وظهرت بانتظام شائعات حول تأزم مفترض لوضعه الصحي وحتى أنباء كاذبة عن وفاته. قبل أن يعلن منير بن صالحة الذي يقدم نفسه محاميا لبن علي في 12 سبتمبر/ أيلول 2019 أن الأخير" مريض جدا"، ليعود وينفي لاحقا كل الإشاعات التي تم تداولها بخصوص وفاته، مبينا في تصريح لإذاعة تونسية خاصة أنه "لم يمت ولكن حالته الصحية صعبة. خرج من المستشفى ويعالج في بيته وحالته مستقرة".

أحكام غيابية

حكم على بن علي غيابيا في عديد من القضايا تتعلق بالقتل العمد والاختلاس وتجاوز السلطة، بعضها صدر فيها حكم بالسجن مدى الحياة في قضية القمع الدموي للمتظاهرين ضده أثناء الثورة (أكثر من 300 قتيل).

وفي 2012 نشرت زوجته ليلى الطرابلسي كتابا بعنوان "حقيقتي" ترفض فيه اتهامات الفساد والتوجه الدكتاتوري للنظام السابق. وللمرة الأولى منذ فرارهما، نشرت صورة لبن علي بشعره الأسود المصبوغ مبتسما إلى جانب زوجته وهي ترتدي الحجاب، لينفيا بذلك شائعات حول طلاقهما.

ومنذ استقراره بالسعودية، نشرت صور قليلة جدا لزين العابدين بن علي على حسابات لأولاده وبعض المقربين على إنستاجرام. وآخر هذه الصور تقاسمها مغني الراب "كادوريم" في بداية 2019 ليظهر إلى جانب "خطيبته" نسرين بن علي ووالديها. وبدا بن علي نحيفا مقارنة بالماضي وظهرت على ملامحه وهيئته علامات الشيخوخة.






اضف تعليق