كلاسيكو السوبر المصري.. أحلام سويسرية – صربية بأقدام مصرية


١٩ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٠٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

بأحلام سويسرية - صربية وأقدام مصرية وبصافرة ألمانية، تتجه أنظار عشاق كلاسيكو الكرة المصرية صوب ملعب برج العرب بالمدينة الساحلية الساحرة، عروس المدن المصرية، الإسكندرية، في تمام الساعة السابعة بتوقيت القاهرة من مساء الجمعة، لمعرفة بطل النسخة الـ 16 للسوبر المصري بين بطل الدوري "الأهلي" وبطل الكأس "الزمالك".

مدرسة الفن والهندسة تفتح أبوابها




يسعى الفارس الأبيض تحت قيادة مدربه الجديد الصربي ميلوتين سريدوفيتش "ميتشو" لمواصلة صحوته المحلية التي يعيشها الفريق بعد تتويجه قبل أسابيع قليلة ببطولة الكأس وحصد اللقب الأول له وفتح مدرسة الفن والهندسة أبوابها للعزف من جديد.

"ميتشو" الذي دخل قلوب الزملكاوية قبل عقولهم، أعاد لهم الأمل في عودة الفريق لمنصات التتويج. فالمدرب الجديد لا يعتمد على لاعب بعينه، ويقدم كرة جماعية ممتعة تعتمد على تنوع الهجمات وعزل للخصم من خلال الضغط بطول الملعب.

ورغم خسارة الزمالك في آخر مبارياته أمام فريق  جينيراسيون فوت السنغالي في ذهاب دور الـ 32 لبطولة دوري أبطال أفريقيا، فـ"صفحة" وطويت لن تؤثر كثيرا على معنويات الفريق العالية خاصة وأن الكلاسيكو ذو طابع خاص، فضلا على قدرة الفريق على التعويض بسهولة في لقاء الإياب والعبور لدور المجموعات والمنافسة على لقب دوري الأبطال الغائب عن خزينة الفارس الأبيض لنحو 20 عاما.

الزمالك سيستعيد الثنائي قائد الفريق شيكابالا والمغربي أشرف بن شرقي واللذين غابا عن المواجهة الأفريقية الأخيرة، فضلا عن المغربي الآخر محمد أوناجم الذي قد يكون "مفاجأة" ميتشو في لقاء السوبر.

أحلام سويسرية باللقب الأول




في المقابل، يسعى المدرب السويسري الجديد للنادي الأهلي "رينيه فايلر" لتقديم نفسه لجمهور المارد الأحمر، بعد نجاحه في مباراته الرسمية الأولى أمام فريق كانون سبورت الغيني في ذهاب دور الـ 32 من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

الفوز خارج الأرض، والأداء الذي قدمه الفريق أعطى انطباعا إيجابيا لدى جمهور المارد الأحمر بقدرة المدرب الشاب على التتويج بلقبه الأول واقتناصه من بين أنياب الغريم التقليدي"الزمالك".

المارد الأحمر صاحب الرصيد الأكبر لهذه البطولة "10 بطولات" يسعى إلى حصد اللقب الـ 11 ومصالحة جماهيره بعد الخروج الأفريقي قبل الخروج المحلي من بطولة كأس مصر أمام بيراميدز.

الأهلي دخل في معسكر مغلق بالإسكندرية الخميس وفرض حالة من السرية والتركيز للاعبين واستغلال المعنويات المرتفعة بعد الفوز الأخير بدوري الأبطال.

اكتساح أهلاوي



تعد هذه المواجهة رقم 6 بين قطبي الكرة المصرية فى بطولة كأس السوبر المصري، ورقم 16 فى تاريخ السوبر المصرى، منذ انطلاقة البطولة عام 2001.

وفاز المارد الأحمر ببطولة السوبر المحلية 10 مرات، بينما حصل الزمالك على هذا اللقب 3 مرات فقط، ويتفوق الأهلى على غريمه التقليدى فى المواجهات المباشرة فى هذه البطولة بواقع 4 انتصارات فى أعوام 2003 و2008 و2014 و2015، بينما فاز الزمالك على المارد الأحمر مرة وحيدة عام 2016.

عودة الحياة للمدرجات

بعد ثلاثة أعوام من اللعب على الأراضي الإماراتية، عاد كأس السوبر المصري إلى أرض الوطن من جديد في نسخته الـ16 بين قطبي الكرة المصرية؛ الأهلي والزمالك بحضور جماهيري حدده الأمن بخمسة آلاف مشجع لكل فريق.

من جديد سيعود الحضور في مباريات القمة التي كانت تُقام في السنوات الماضية - حال إقامتها بمصر - دون أي روح وكأن الفريقان يتنافسان في تقسيمة بمران.

سيعود المشجع البسيط والشباب الكادح، الذي لم يستطع خلال السنوات الثلاث الماضية شد الترحال خلف فريقه إلى الإمارات، إلى حضور الديربي القاهري، حقًا متعة لا يضاهيها أي شيء لدى عشاق كرة القدم، لن نكون مبالغين إذا وصفناها بضربة المعلم لإدارة الجنايني، لأننا ربما لدينا يقين تام أن الأمر كان سيكون مختلفًا حال بقاء مجلس أبو ريدة، من الممكن أن يكون الحضور وقتها 500 أو 1000 على الأكثر مناصفة بين الفريقين.

تشكيل الفريقين


تشكيل الأهلي المتوقع

حراسة المرمي: محمد الشناوي

خط الدفاع : أحمد فتحي محمود متولي ياسر إبراهيم علي معلول

خط الوسط: عمرو السولية – حمدي فتحي – محمد مجدي أفشه

خط الهجوم: رمضان صبحي - أحمد الشيخ – مروان محسن

ويغيب عن الأهلي الدولي المغربي وليد أزارو وأيمن أشرف للإصابة، إذ تشير كل المؤشرات إلى صعوبة لحاق أزارو للقاء رغم محاولات الجهاز الطبي للأحمر.

تشكيل الزمالك المتوقع

حراسة المرمى: محمد عواد

خط الدفاع: محمود علاء، محمد عبد الغني، حمدي النقاز، عبد الله جمعة

خط الوسط: طارق حامد، فرجاني ساسي، يوسف أوباما، أشرف بنشرقي، محمود شيكابالا

خط الهجوم: مصطفى محمد

صافرة ألمانية



أعلنت لجنة الحكام بالاتحاد المصري لكرة القدم تعيين طاقم تحكيم ألماني بقيادة فليكس بريش حكم الساحة، لإدارة اللقاء، يعاونه حكمان مساعدان على خطي الملعب، على أن يتم تعيين حكم مصري لمهمة الحكم الرابع لاحقاً.

وأدار فليكس بريش مباراة الثلاثاء بين ليفربول ونابولي في دوري أبطال أوروبا التي حسمها الفريق الإيطالي لصالحه بثنائية نظيفة.

ويمتلك بريش، خبرات سابقة مع الأهلي والزمالك، حيث سبق له أن أدار مواجهة لكل منهما، واعتذر مرة واحدة لإدارة السوبر المصري عام 2017. وبدأ بريش علاقته مع الكرة المصرية في نهائي كأس مصر عام 2010، الذي جمع الأهلي وحرس الحدود، وانتهى بخسارة "المارد الأحمر"، بركلات الترجيح 4-5.

وعاد في 2018 ليقود مباراة كأس السوبر المصري- السعودي، بين الزمالك ومضيفه الهلال السعودي، والتي حسمها الفريق المصري بنتيجة 2-1، وسط نهاية مثيرة شهدت تدخل حكم الفيديو المساعد لإلغاء هدف لمصلحة صاحب الأرض الذي كان من تسلل واضح.


اضف تعليق