الأهلي بطلًا للسوبر المصري.. أخطاء المدافعين "ماركة مسجلة" والزمالك يرفض الميداليات


٢١ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٧:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – عاطف عبداللطيف

استطاع فريق الأهلي المصري أن يقتنص لقب السوبر المصري للمرة الـ11 في تاريخه بعد الفوز على منافسه التقليدي الزمالك في المباراة التي أقيمت مساء أمس الجمعة على ملعب إستاد برج العرب بالإسكندرية؛ وانتهت بتتويج المارد الأحمر باللقب بنتيجة 3/ 2 في ظل تواجد جماهيري بلغ 20 ألف شخص.

سجل أهداف الأهلي النيجيري جونيور أجاي "هدفين" وحسين الشحات في الدقائق 20 و45 و48، بينما سجل هدفي الزمالك المدافع محمود علاء من ركلتي جزاء في الدقيقتين 64 و80 من زمن المباراة.

طوفان أحمر

منذ اللحظات الأولى للقاء حرص المدير الفني الجديد للأهلي السويسري "فايلر" على الدفع بقوى ومهام هجومية كبيرة في مناطق الوسط والمناورات مع تألق حسين الشحات ورمضان صبحي وإغلاق وتعطيل مفاتيح لعب الزمالك بتضييق المساحات في وسط ملعب الأبيض والضغط بأكثر من لاعب على حامل الكرة والتمرير السريع خلف خطوط المنافس.

ظهرت المساحات والخطورة خلف الظهير الأيمن حمدي النقاز للقلعة البيضاء وتراجع الحالة البدنية للمخضرم محمد عبدالشافي، ووضحت خطورة تحركات حسين الشحات وجونيور أجاي ومحمد مجدي قفشة وعمرو السولية، وعدم التقيد بالمراكز مستغلين الحالة البدنية والرغبة الملحة في التتويج باللقب وإجادة التصويبات القوية واستغلال عرضيات التونسي علي معلول المحكمة.

أخطاء المدافعين

حرص مدافعو الفريقين على أن تكون أخطاؤهم "ماركة مسجلة" في اللقاء الحماسي والمثير، ووضحت الحالة البدنية السيئة والتشتت الذهني لدى مدافعي الأبيض على وجه الخصوص، فمع إصابة محمد عبدالغني في كرة مشتركة ونزول محمود الونش بديلًا وحالة التراخي البدني لمحمد عبدالشافي وميل حمدي النقاز للزيادة الهجومية لاستغلال عرضياته المتقنة، لجأ لاعبوا الأهلي للانطلاق خلف النقاز واستغلال مهارات وسرعات حسين الشحات ورمضان صبحي التي أسفرت عن خطورة كبيرة والتي كانت كفيلة بإنهاء الشوط الأول بنتيجة ثقيلة.

ومن ركنية متقنة لعلي معلول يهيئها مدافع الأهلي حمدي فتحي برأسه للخلف -دون تغطية عكسية من لاعبي الوسط المدافعين من الزمالك- لتتهادى أمام النيجيري جونيور أجاي الذي يسددها قوية في الزاوية العليا اليسرى لمحمد عواد معلنة أول فرحة في اللقاء للأهلاوية.

ويأبى الدفاع الزمالكاوي أن يمر الشوط الثاني دون أخطاء كارثية جديدة تبدأ من رعونة في التغطية من حمدي النقاز ويخطئ في تقدير الكرة الطولية المرسلة خلفه لحسين الشحات الذي يراوغ المدافع التونسي ويستغل فارق السرعات ويسدد بقوة في منتصف المرمى ليبعدها الحارس محمد عواد عالية يحاول برعونة أشد محمد عبدالشافي إعادتها للحارس لتستقر بوداعة أمام حسين الشحات الذي لا يجد أدنى صعوبة في إيداعها الشباك البيضاء.

ومع انطلاقة الشوط الثاني يلجأ محمود عبدالرازق شيكابالا إلى مراوغات غير مجدية ويحاول المرور من لاعب وآخر على خط التماس في منتصف ملعب فريقه، ومع الضغط الأهلاوي يختطفها رمضان صبحي وسط ثورة بيضاء من اللاعبين والجهاز مطالبين باحتساب خطأ لشيكابالا، إلا أن الحكم الألماني لم يلتفت، ويراوغ رمضان صبحي "العفيجي" ويمرر وسط حراسة زملكاوية إلى النيجيري أجاي الذي يتسلم الكرة وظهره للمرمى ثم يلف دورة كاملة ويدعها أرضية بطيئة تتهادى في شباك محمد عواد مسجلًا ثاني أهدافه في اللقاء والثالث لفريقه وتتوالى الفرص الأهلاوية الضائعة في اللقاء من جمل كروية ممتعة ويهدر أجاي وقفشة والشحات فرص تهديف جديدة لتعزيز النتيجة.

ثورة البدلاء

مدرب الزمالك الصربي ميتشو ارتكب نفس الأخطاء التي داوم عليها المبارتين الأخيرتين بالاحتفاظ بمصطفى محمد المهاجم الواعد القوي بدنيًا على دكة البدلاء والظهير الطائر عبدالله جمعه صاحب المستوى الرائع والجاهز بدنيًا الذي ينذر جلوسه احتياطيًا بثورة كبيرة للاعب المتألق الذي يعد أحد أفضل لاعبي مصر في الموسم الماضي.

وبنزول مصطفى محمد بدلًا من المغربي محمد أوناجم يحدث الفارق الزمالكاوي مستغلًا الإصابات التي ضربت الدفاع الأهلاوي بخروج محمود متولي وياسر إبراهيم مصابين ونزول حمدي فتحي ومحمد هاني كقلبي دفاع، ومع الضغط الكبير على لاعبي الأهلي في منطقة الجزاء ومن تمريرة حريرية من يوسف أوباما للمهاجم البديل ينجح في انتزاع ركلة جزاء أثر عرقلته من جانب الحارس محمد الشناوي يتصدى لها بالتخصص محمود علاء محرزًا الهدف الأول لفريقه أرضية زاحفة على يسار الشناوي، ومع زيادة الضغط ينجح أشرف بن شرقي في توريط حمدي فتحي بعرقلة أخرى لا يتردد الحكم الألماني في احتسابها ويسددها محمود علاء مرة أخرى ويقلص النتيجة لـ3/ 2ـ وينتهي اللقاء.

الزمالك يرفض الميداليات

وكشف مصدر مسؤول بنادي الزمالك، أمس، إن مغادرة لاعبي الفريق والجهاز الفني لملعب برج العرب وعدم تسلم الميداليات الفضية بعد الخسارة من الأهلي، جاء بسبب وقوف اللاعبين والجهاز الفني لاستلام الميداليات ثم فوجئوا بالمناداة على الأهلي لتسلم الميداليات الذهبية أولًا.

وقال المصدر -بحسب موقع "اليوم السابع"- "فوجئا بالمناداة على الأهلي لتسلم الميداليات الذهبية أولًا لنقرر على إثر ذلك مغادرة الملعب لأنه كان من الطبيعي أن نتسلم الميداليات الفضية، ثم يتسلم الأهلي الكأس والميداليات الذهبية".

فيما أكد لاعبو الزمالك بحسب موقع يلا كورة، أن انسحابهم من أرض الملعب وعدم تسلمهم الميداليات الفضية بعد نهاية مباراة السوبر المصري، جاء بعد علمهم بنبأ وفاه الطفل أدهم مسعد مشجع الفريق واتفقوا على عدم التوجه إلى منصة التتويج كنوع من المشاركة الوجدانية مع أسرة الطفل.














اضف تعليق