بوتيرة قياسية.. السعودية تستعيد طاقتها النفطية


٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٠٣ م بتوقيت جرينيتش

حسام عيد - محلل اقتصادي

مواقع شركة أرامكو النفطية السعودية تستعيد عافيتها تدريجيًا وذلك بعد نحو أسبوع من تعرضها لهجمات بواسطة صواريخ وطائرات مسيرة، أدت إلى تعطيل 50% من إنتاج المملكة اليومي وقرابة 5% من الإنتاج العالمي.

واليوم، تمكنت بالفعل من استعادة 75% من فاقد إنتاج النفط الخام الناجم عن هجمات على اثنتين من منشآتها النفطية وستعود إلى كامل الكميات بحلول أوائل الأسبوع المقبل (نهاية سبتمبر الجاري).

تعاف تدريجي في زمن قياسي

سرعان ما جاءت التطمينات السعودية، لتُفصّل الفارق بين تزويد الأسواق والعملاء بالإمدادات والعودة إلى الطاقة الإنتاجية الكاملة.

ففي خلال مؤتمر صحفي لوزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، أشار إلى التعامل الحرفي لشركة أرامكو مع الحادث الإرهابي، وتمكنت من إخماد قرابة 10 حرائق في 7 ساعات لاحتواء أكبر قدر من الخسائر.

واستطاعت الشركة أن تستعيد نصف الإنتاج المتعطل والمقدر بـ 5.7 ملايين برميل يوميًا، وذلك في غضون 3 أيام.

ويفوق الآن إنتاج النفط السعودي من خريص حجم الـ 1.3 مليون برميل يوميًا، بينما الإنتاج الحالي من بقيق عند حوالي ثلاثة ملايين برميل يوميًا.

العمل بالطاقة القصوى نهاية سبتمبر

تصاعدت التساؤلات حول مقدرة أرامكو للعودة إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة بعد التعطل الجزئي الذي أصاب منشأتين تابعتين لها.

كان هناك حديث بأن أرامكو ستستعيد كامل الإنتاج بحصة 9.89 ملايين برميل يوميًا بنهاية سبتمبر، ولكن لديها طاقة إنتاجية غير مستغلة بمقدار مليون برميل، ومن ثم بإمكانها أن تنتج 11 برميل يوميًا، لكنها تلتزم بحصتها مع منظمة أوبك.

وأكد وزير الطاقة السعودي أن إنتاجية شركة أرامكو ستصل إلى 12 مليون برميل يوميًا بنهاية نوفمبر.

النفط السعودي ملاذ الأسواق

تذهب 25% من صادرات السوق السعودي إلى دول آسيا وتحديدا الصين، وكذلك إلى كثير من دول العالم، وكان هنالك تخوف من أن يعاني هؤلاء العملاء من مخاطر شح في الإمدادات، لكن السعودية وعبر شركتها أرامكو أكدت قدرتها الفائقة على الإيفاء بكل التزاماتها من الإمدادات، كما عادت بإمدادات الخام كاملة إلى مستويات ما قبل الهجمات.

وقامت الشركة السعودية بتلبية احتياجات العملاء من خلال السحب من المخزونات الهائلة، والتي تفوق 60 مليون برميل.

وتشحن المملكة أكثر من سبعة ملايين برميل يوميا إلى مناطق مختلفة في أنحاء العالم، وظلت لسنوات بمنزلة الملاذ الأخير لتوفير الإمدادات بالأسواق.

الطرح الأولي لأرامكو خلال 12 شهرًا

 كان هنالك تخوف من أن يؤدي ذلك الحادث إلى تأخير عملية الطرح، لكن رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو، ياسر الرميان، أكد أن خطط الطرح مستمرة كما هي، والتوقيت ستحدده أوضاع السوق.

كما أن الحكومة السعودية ستكون طرفًا في تحديد زمان ومكان الطرح الأولي الذي سيكون في غضون الـ 12 شهرًا المقبلة.

برنت يفقد نصف مكاسبه

كل هذه التطمينات تسببت في حدوث سلوك ثوري على أسعار النفط، فبعد أن سجلت قفزة قاربت 15% و19% فور الإعلان عن الحادث، عادت الأسواق خلال الأسبوع الجاري لتجني الأرباح مع تصاعد وتيرة التطمينات بعدم الحاجة للخوف والقلق من الإمدادات، لتسحب معها أسعار النفط إلى التراجع بنسبة 6%.

وهبط النفط دون 64 دولارًا للبرميل خلال جلسة اليوم الإثنين الموافق 23 سبتمبر 2019، بعد تطمينات أكيدة بأن السعودية ستستأنف فاقد الإنتاج الناجم عن هجوم على منشأتين نفطيتين بالكامل وفي وقت أسرع مما توقعه بعض المتعاملين.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 30 سنتًا إلى 63.98 دولار للبرميل بحلول الساعة 1003 بتوقيت جرينتش. وفقد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 35 سنتًا ليسجل 57.74 دولار للبرميل.  

 


التعليقات

  1. مطلع ٢٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٠٤ ص

    نعم وقدبدانا نرى بعثرة المليارات هنا وهناك حسب عنجهية وفشخرة نظام ال سعود

اضف تعليق