بعد واقعة تصويت الفيفا.. من الذي طعن "محمد صلاح"؟


٢٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

عادت أزمة اللاعب محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، إلى الواجهة بعدما حذف اللاعب الدولي، صفته كلاعب في المنتخب المصري من حسابه على تويتر والذي يتجاوز عدد متابعيه أكثر من 10 ملايين شخص.



بداية الأزمة 

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان جائزة أفضل لاعبي العالم، والتي توج بها لاعب منتخب الأرجنتين ونادي برشلونة الإسباني ليونيل ميسي، والتي كان محمد صلاح مرشحًا ضمن خمسة لاعبين للفوز بها.

وتظهر صورة قديمة للحساب، أثناء رد "صلاح" على إحدى الجماهير قبل عدة أشهر، وجود اسم مصر في تعريفه الشخصي، إذ عرف نفسه كـ "لاعب كرة قدم في ليفربول ومصر".



ويتم اختيار الأفضل حول العالم بناءً على تصويت الصحفيين، المدربين وقائدي المنتخبات الوطنية، مع وجود 25 % من القيمة الإجمالية للتصويت مخصصة للجماهير، حسب المعايير التي أعلنها الفيفا.



صلاح في المركز الرابع

وجاء ترتيب صلاح في المركز الرابع، فيما جاء بقية الترتيب كالتالي: ساديو ماني، وكيليان مبابي، وفرانكي دي يونج، وادين هازارد، ودي ليخت، وهاري كين.



وأثار تبديل صلاح لصفته على تويتر، جدلا واسعا، وفسره غالبية المستخدمين بأنه اعتراض على التصويت المصري لأفضل لاعب، والذي اقتصر على الصحافي هاني دانيال.

وجاءت خيارات دانيال كالآتي: السنغالي ساديو مانيه لاعب ليفربول في المركز الأول، البرتغالي كريستيانو رونالدو (يوفنتوس الإيطالي) ثانيا، وصلاح ثالثا، بحسب التصويت المفصل الذي نشره فيفا.

علم مصر

ونشر صلاح عبر إنستجرام صورة له وهو يحمل علم مصر، مع تعليق "مهما حاولوا يغيروا حبي ليكي ولناسك مش هيعرفوا".



في الوقت نفسه، تداول النشطاء أنباء حول استبعاد تصويت المدير الفني السابق للمنتخب المصري وقائد الفريق أحمد المحمدي من قائمة تصويتات الفيفا لأفضل لاعبي العالم، لتأخرهما في إرسال التصويت في الموعد المحدد، الأمر الذي كان من شأنه، بحسب بعض التكهنات أن يضع اللاعب المصري في قائمة أفضل 3 لاعبين في العالم لعام 2019.



غياب تصويت المنتخب 

ولم يشارك في التصويت مدرب المنتخب المصري، أو قائد المنتخب، فيما شارك في التصويت ممثل مصري وحيد وهو الصحفي هاني دانيال الذي رفض التصويت له، معتبرة أنه رأيه الشخصي .

من جانبه، قال أحمد المحمدي، قائد المنتخب الوطني، ولاعب أستون فيلا الإنجليزي، إنه قام بالتصويت لصالح النجم محمد صلاح في جائزة الأفضل.

إيضاحات

نتيجة التصويت دفعت الاتحاد المصري لكرة القدم لطلب إيضاحات من الاتحاد الدولي (فيفا) على خلفية التصويت لجوائزه السنوية، لا سيما جائزة أفضل لاعب، بعدما أثار النجم محمد صلاح جدلا كبيرًا عبر مواقع التواصل.

كما أصدر الاتحاد المصري بيانا حمّل فيه الفيفا مسؤولية غياب التصويت لصالح صلاح، من قبل قائد المنتخب أحمد المحمدي ومدرب المنتخب الأولمبي شوقي غريب نيابة عن المدير الفني للمنتخب الأول، نظرا لأن هذا المركز كان شاغرا خلال فترة التصويت.

فتح تحقيق

وأوضح الاتحاد أنه قرر "فتح تحقيق لمعرفة ملابسات تصويت مصر في مسابقة الأفضل على مستوى العالم والسبب الذي أدى لعدم اعتماد صوت مصر"، مؤكدا أنه أرسل "استفسارا للاتحاد الدولي لكرة القدم عن الواقعة".

وبحسب بيان الاتحاد، أرسل الأخير "صوتَي مصر إلى الفيفا رسميا يوم 15 أغسطس/ آب 2019 قبل انتهاء المدة المحددة بأربعة أيام، وتم تأكيد تسلم استمارة التصويت من قبل الفيفا في اليوم الأخير للتصويت الموافق 19 أغسطس (آب)، وقبل تسلم اللجنة المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد مسؤولياتها، حيث صدر قرار الفيفا بتشكيلها يوم 20 أغسطس.

وأوضح الاتحاد المصري في بيانه "قام بالتصويت عن مصر كابتن المنتخب الوطني أحمد المحمدي بينما تولى التصويت عن المدير الفني الكابتن شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأولمبي بعد إقالة الجهاز الفني السابق وعدم تعيين جهاز فني جديد في ذلك الوقت"، مشددا على أن "الصوتين قد منحا محمد صلاح نجم مصر المرتبة الأولى".

مستندات الفيفا

ومن خلال المستندات الصادرة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، فإن قائد المنتخب الوطني (أحمد المحمدي) والمدير الفني (خافيير أجيري)، لم يقوما بالتصويت في هذه الجائزة فيما تم الاكتفاء بصوت ممثل الإعلام هاني دانيال.



وتضامن النشطاء مع أزمة صلاح بشكل واسع على مواقع التدوينات القصيرة تويتر، حيث ساندوه في أزمته، وشاركهم في ذلك الفنانين والمشاهير .




الحضري يتضامن 

ووجه عصام الحضري، حارس مرمى منتخب مصر السابق، رسالة إلى محمد صلاح نجم، حيث نشر صورة له مع صلاح عبر حسابه على "فيسبوك"، وعلق عليها قائلا: "يا جبل ما يهزك ريح".

وأضاف: "ولا يهمك يا فخر العرب، مصر حاجة والقلة الفاسدة المريضة دول حاجة تانية".



اضف تعليق