في رحلة جنوب أفريقيا.. "ميجان" بالحجاب والمصاريف "على أد الإيد"


٢٥ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٢٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

تغطية إعلامية كبيرة تحظى بها زيارة الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل دوقة ساسكس إلى جنوب أفريقيا، وكانت إحدى الزيارات التي لفتت الأنظار هي زيارة الثنائي الملكي إلى مسجد "أوال" التاريخي في بوكاب بمدينة كيب تاون.


كانت الزيارة على هامش الاحتفال بيوم التراث الذي ينطوي تحته احتفالات كبيرة بالدولة بالثقافات المتعددة وتقاليدها وموروثاتها المختلفة، وكان اختيار مسجد "أوال" لقيمته التاريخية لكونه أول وأقدم مسجد بجنوب أفريقيا.


ولم تشمل الزيارة مقابلات مع شيوخ المسلمين فحسب، فالتقيا أيضا بكهنة المسيحيين بالإضافة إلى حاخامات من الديانة اليهودية، وقيادات شبابية من المسلمين والمسيحيين واليهود، بهدف دعم الحوار بين الأديان ونبذ التطرف.


وخطفت ميجان الأنظار بالحجاب مثلما فعلت والدة زوجها الراحلة الأميرة ديانا، إذ ارتدت حجابا وفستانا طويلا عند دخولها المسجد، وهو يذكنا بإطلالة ديانا أثناء زيارتها لمسجد بادشاهي في لاهور بجولة ملكية في باكستان عام 1991.




وما لفت الأنظار أيضا هو ظهور الدوقة دون خاتمها الماسي الذي تقدر قيمته بـ140 ألف جنيه استرليني، وكشفت صحيفة ديلى ميل البريطانية، أن سبب تخلى ميجان عن خاتمها هو رغبتها فى البقاء، بسيطة وهادئة، خلال زيارتها لشاطئ العلاج، فى كيب تاون.


وأبقت دوقة ساسكس على الحلقة التى تحتوى مجوهرات الثلاث قيراطات، واستبدلت خاتم الأبدية الذي كانت ترتديه بالأمس بحلقة جنيفر ماير الفيروزية بقيمة 200 جنيه استرليني.


وشوهدت ميجان لأول مرة دون خاتم الخطوبة المصمم خصيصًا لها، وهي ترتدي خاتم زفافها الذهبي وخاتم الخلود الذي قدمه لها الأمير للاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لزفافها في شهر مايو.

واختارت ميجان نفس أقراط الألماس والفيروز التي تبلغ قيمتها 483 جنيهًا استرلينيًا من تصميم جنيفر ماير المصمم في لوس أنجلوس وقلادة سلسلة ذهبية حساسة ارتدتها خلال رحلتها إلى Nayanga Township في كيب تاون أمس.

ومن الملاحظ تخلي ميجان عن الماركات باهظة الثمن سواء في الملابس أو الإكسسوارات، واختيار  مصممين بأسعار معقولة لخفض مصاريف الرحلة وتقليل حدة الانتقادات ضدها.








الكلمات الدلالية ميجان ماركل الأمير هاري

اضف تعليق