"تفويضنا للسيسي تاني".. هاشتاج لدعم الرئيس وإعلاء مصلحة الوطن


٢٧ سبتمبر ٢٠١٩

كتبت - أميرة رضا

مساهمة من أبناء الشعب المصري في إعلاء مصلحة الوطن، وتأكيدًا لتأييدهم للرئيس عبدالفتاح السيسي -لمواجهة تلك الحملات التي شنتها بعض الجهات والأشخاص الموجهة مؤخرًا، والتي استهدفت هز الثقة التي تربط بين القيادة السياسية وبين أبناء الوطن من خلال إثارة الشارع المصري بشائعات مغلوطة - احتشدت أعداد كبيرة بمطار القاهرة الدولي، صباح اليوم الجمعة، لاستقبال الرئيس، فور عودته من نيويورك، بعد مشاركته في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

الاصطفاف خلف القيادة السياسية


العديد من أبناء الشعب المصري، حاولوا، اليوم، توجيه رسالة للجهات التي تعمل في الخفاء من أجل زعزعة استقرار وأمن البلاد مفادها أن الاصطفاف خلف القيادة السياسية الوطنية، ضرورة ومهمة قومية، للتصدي لتلك الهجمات وإعلاء مصلحة مصر في المقام الأول والأخير.

وتأكيدًا منهم على ذلك، احتشدت أعداد غفيرة من المصريين، صباح اليوم بالمطار من أجل استقبال الرئيس السيسي بالزغاريد والهتافات المؤيدة له، لتجديد الثقة والدعم للخروج بالبلاد من هذه المرحلة الصعبة.

الدعوة للتظاهرات لا تدعو للقلق


في المقابل لم ينتظر الرئيس السيسي، كثيرًا لطمأنة الشعب المصري وأكد في التصريحات التي أدلى بها فور وصوله البلاد على أن "الدعوة للمظاهرات في بلاده لا تدعو للقلق".

وتابع السيسي: "يجب أن يعلم الجميع أن الشعب المصري بات واعيًا على كيفية تزييف الواقع وخداع الناس"، داعيًا المصريين إلى "عدم القلق من أي شيء".

وعن صورة مصر الجديدة في نظر العالم، قال الرئيس: "زي الفل وكل حاجة ماشية كويس أوي، يعني أنتم تسمعوا كلامهم وتصدقوه وتتعاملوا معاه على أنه حقيقة، أنا شايف كدا، بس الموضوع مش كدا خالص".



وأكمل: "دي صورة بتترسم زي ما اتعمل قبل كده عبارة عن كذب وافتراء وتشويه وكتائب إلكترونية وإعلام يشتغل عشان يقدموا صورة مش حقيقية، وأنتم لازم تكونوا واعيين لكده، إحنا جامدين أوي إن شاء الله والبلد جامدة أوي بيكم".

وحول رسالة الرئيس السيسي للمصريين حول دعوات الجماعة الإرهابية للتظاهر، قال الرئيس: "إحنا لسه بنتكلم من أسبوع في الموضوع ده قبل ما أسافر.. وقلت يا مصريين خلي بالكم مش هيسبوكم تنجحوا ولا تتهنوا على حاجة، دي حرب بينا وبينهم، مجموعة صغيرة في مقابل الشعب كله".

وأضاف السيسي ردًا على سؤال حول انطباعه عن تأييد المصريين له ونزولهم واحتشادهم بمطار القاهرة بالهتافات والزغاريد: "يوم ما هطلب من المصريين التفويض زي 3/7 هينزل الملايين علشان نوصل رسالة للعالم.. كله ينزل بالملايين مش أقل من كده".

وأشار السيسي إلى أن الإعلام يقع على عاتقه دورًا كبيرًا في توعية المواطنين، مؤكدًا على أن مصر لها مكانة كبيرة وأن مكانتها بشعبها.

هاشتاج "تفويضنا للسيسي تاني" يشعل السوشيال ميديا

وفي أعقاب تصريحات "السيسي"، سرعان ما انتشر هاشتاج "تفويضنا للسيسي تاني"، ليحتل صدارة قائمة الأكثر تداولًا "الترند" على موقع التدوينات الصغيرة "تويتر"، الأمر الذي أشعل حماس رواد السوشيال ميديا من أجل تجديد الثقة في الرئيس.

وبآلاف التغريدات اختلفت طرق إعلان دعم وتأييد الرئيس السيسي، من خلال التفاعل مع الهاشتاج، حيث شارك البعض صور رئيس الجمهورية، معلقين عليها "عاد للوطن"، فيما ردد آخرون "لا خوف على وطن أنت قائده".



وتحت حساب يحمل اسم ميادة محمد، قالت إحدى الناشطات على صفحتها الشخصية بتويتر: " معاك ياريس ربنا يحفظك ويحفظ الشعب المصري وجيشها وشرطتها"، مرفقة معها صورة للرئيس السيسي وهاشتاج #تفويضنا للسيسي تاني.


وعبرت ناشطة أخرى عن دعهما للرئيس السيسي، عبر حسابها الشخصي قائلة: "سيادة الرئيس في وسط شعبه وناسه بعد عودته لأرض الوطن ويقول لاتخافوا ولا تقلقوا ولا يمكن خداع الشعب المصر طول ما أنتم أيد واحدة ضد قوى الشر الذي لن تتوقف عن الصراع لهدم المنطقة بأكملها".


فيما نشر حساب آخر من خلال صفحته الرسمية على "تويتر" صورة للرئيس السيسي وهو يقبل جبين مصر، مرفق معها عبارة " تعاهدنا أن نكون معًا وعلى قلب رجل واحد ليبقى وطننا شامخًا بين الأمم".


وقال مغرد آخر: " سيبقى ترابك يا وطني تبرا طالما يفديه الأبطال بأذكى الدماء"، مرفق معها صورة للرئيس السيسي وهو يتقدم أفرادًا من قواتنا المسلحة المصرية.


وأضافت حساب مغردة أخرى على تويتر، صورة للرئيس السيسي فور وصوله اليوم أرض البلاد معلقة عليها: " وتعيشي ياضحكة مصر.. مصر في صورة".


وفي حساب آخر يحمل اسم محمد صلاح، عبر الناشط عن دعمه للرئيس السيسي من خلال الهاشتاج قائلًا: " إنه يبني مجد أمة وينهض بها شامخة حفظك الله وثبت خطاك وحفظ الله مصرنا الحبيبة".


وبطريقة أخرى عبر ناشط يحمل اسم "تحيا مصر"، عن دعمه الكامل للرئيس قائلًا: "السيسي رئيسي وفخورين بيه لأنه بيأدي عمله بأمانة ..عمل لمصر كتير.. السيسي مستلمش مصر جنة خضرا.. وكفاية علينا إننا عايشين ف أمن وأمان.. وافتكروا أيام الإخوان كانت مصر عاملة إزاى !!!".


ونشر مغرد آخر صورته وهو يرتدي قميص يحمل صورة الرئيس السيسي، مرفق معها عبارة: " للمرة المليون مع رئيسي وبلدي مصر".




التعليقات

  1. مراقب1 ٣٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٢٥ ص

    التظاهرات والاحتجاجات انما تكون فى حالة رفض اى حزب حاكم تسليم السلطه عقب انتهاء فترة الرئاسه والتى تصل الى فترتين رئاسيتين فقط لياتى الحزب الاخر الذى نجح بالانتخابات اما اليوم فهاهى الدول التى عبثت بالدساتير ليبقى الحاكم ومعه اعضاء الاحزاب التابعين للحزب الحاكم عقب العبث بالدستور ليبقى الحزب حاكما ابديا للبلاد دون تداول سلطه بين الاحزاب فالملاحظ ان تلك الدول ومنها تركيا وروسيا وايران والصين تعانى مشاكل واشكالات كبرى عقب التلاعب بتغيير الدستور فلا هم بديموقراطيه ولاهم حكم عسكرى ولاملكى فالاحتجاجات اذن والتظاهرات تكون ضد الحزب الحاكم الذى لايريد تسليم السلطه عقب الانتخابات وهناك فرق وبون كبير وشاسع جدا جدا بين التظاهر والاحتجاج وبين الثوره واسقاط الانظمه فتلك ان لم يكن لها قائد فهى تعتبر ثورات جياع فوضويه

اضف تعليق