بعد إطلاقها النار بالشارع.. نائبة عراقية تشعل مواقع التواصل الاجتماعي


٠٢ يناير ٢٠١٩

رؤية – أشرف شعبان

تسبب إطلاق أعيرة نارية من مسدس كانت تحمله النائبة في البرلمان العراقي، وحدة الجميلي في حالة من الغضب في الشارع العراقي وعلى مواقع السوشيال ميديا.

البداية كانت بظهور النائبة العراقية وحدة الجميلي وهي تطلق أعيرة نارية من مسدس كانت تحمله وهي جالسة داخل السيارة التي كانت تقلها، وتضمن مقطع الفيديو صوتا مرتفعاً ينادي عليها قائلاً "هلا بالصيادة"، الأمر الذي أحدث جدلاً واسعاً واستنكاراً كبيراً.



وبدت الجميلي تضحك وهي تطلق النار من المسدس حين أخرجت يدها من نافذة سيارة كان يقودها أحد أفراد حمايتها .

اللافت أنه وخلال الاحتفالات برأس السنة الميلادية، قتل شخص وأصيب 77 آخرون بسبب إطلاق الأعيرة النارية العشوائية والألعاب النارية، حسبما ذكرت وزارة الصحة العراقية.



وذكر بيان مقتضب للوزارة أن "الحصيلة الأخيرة للألعاب النارية في العراق هي 77 جريحاً ووفاة طفلة في مستشفى الكاظمية”.

ولقيت الطفلة "هاجر عباس" 14عاماُ مصرعها، في مستشفى مدينة الإمامين الكاظمين ببغداد، لإصابتها بطلق ناري في الرأس خلال احتفالات رأس السنة.



وكانت وزارة الداخلية العراقية قد أصدرت تعميماً مسبقا بأن أطلاق العيارات النارية خلال الاحتفالات والمناسبات العامة يعتبر مخالفة صريحة للقانون العراقي وكل من يقوم بهذا الفعل يعرض نفسه للاعتقال والمحاسبة.

وطالب مغردون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي السلطات العراقية بإلقاء القبض على النائبة العراقية ومحاسبتها لمخالفتها القانون.



وأمام الضغط السياسي والشعبي، اضطرت النائبة في البرلمان العراقي وحدة الجميلي، إلى تقديم اعتذار بعد ظهورها في مقطع مرئي وهي تطلق النار في الهواء.

وقالت الجميلي في بيان مقتضب: "استميحكم عذراً، أنا امرأة عشائرية وكان عندي زفاف لابنٍ عزيز علينا في الرمادي وفي منطقة ريفية وكان الرصاص خلب”.

واضطربت النائبة في توضيحها للموقف حيث نشرت اعتذارًا في بادئ الأمر وقالت إن إطلاق النار كان في عرس ابني، بإحدى القرى النائية في محافظة الأنبار، لكنها حذفت المنشور بعد ذلك وقالت إنه عرس ابنٍ عزيزٍ عليّ، وأن الطلقات لم تكن رصاصاً حيًا، بل صوت فقط



وقدّمت مجموعة من المحامين العراقيين، اليوم الأربعاء، محضراً لرئيس الادعاء العام في العراق بشأن ما قامت به النائبة العراقية العضوة في لجنة حقوق الإنسان التابعة للبرلمان.

وقال المحامون، بحسب عريضة قُدّمت إلى القضاء العراقي: "نودّ أن نُخبركم بارتكاب النائبة وحدة الجميلي مخالفة قانونية بدليل واضح لا يقبل الشك؛ بإطلاق النار في الهواء، وهي تمثّل شريحة من الناخبين، وشخصية معروفة".

وأضافوا: إن "الجميلي خالفت نص المادة 495/2 من قانون العقوبات، وقرار مجلس قيادة الثورة المنحلّ رقم 570".
وتنص 495 من قانون العقوبات العراقي على أنه يعاقب بالحبس مدة لا تزيد عن شهر كل من أطلق عيارات نارية داخل المدن أو القرى أو القصبات لأي مناسبة كانت".




اضف تعليق