انفجار بكنيسة أبوسيفين.. ترنيمة حزن تسبق افتتاحات العاصمة الإدارية


٠٦ يناير ٢٠١٩

رؤية – عاطف عبداللطيف

في الوقت الذي تستعد فيه مصر، لافتتاح مسجد الفتاح العليم وكنيسة السيد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي وكبار رجال الدولة والوزراء وشخصيات عامة. أبت أيادي الإرهاب الغاشم إلا أن تعكر صفو الحدث الكبير وإفساد الفرحة، حيث زرع متطرفون عبوة ناسفة مساء أمس السبت، بالقرب من كنيسة أبوسيفين بحي مدينة نصر في العاصمة القاهرة، تم اكتشافها ليقظة الأمن وتعاون المواطنين، وأثناء محاولة خبير مفرقعات تفكيكها، انفجرت، ما أوقع الضابط (مصطفى عبيد) شهيدًا وأصيب اثنان من رجال الشرطة بجراح.

إفساد فرحة المصريين

الحادث الإرهابي يأتي قبل يومين من احتفالات المسيحيين الأرثوذكس بعيد الميلاد في الـ7 من يناير الجاري، بينما أعلنت قوات الأمن تعزيز التدابير الأمنية في القاهرة والمحافظات بمناسبة احتفالات نهاية العام وعيد الميلاد. كما يأتي انفجار العبوة أمس، قبل ساعات من افتتاح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية "ميلاد المسيح" وهي الأكبر في الشرق الأوسط.

نعي

ونعى كل من الأزهر الشريف والكنيسة الأرثوذكسية، الضابط المصري ومحاولات الإرهاب المتتالية التي تحاول النيل من استقرار مصر وأمنها.

وأكد الأزهر الشريف، في بيان، أن استهداف دور العبادة وقتل الأبرياء، عمل إجرامي أثيم، يخالف تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وتعاليم كل الأديان التي دعت إلى حماية دور العبادة واحترامها والدفاع عنها.

كما نعت الكنيسة الأرثوذكسية المصرية ببالغ الحزن الضابط المصري من إدارة المفرقعات، وتقدمت الكنيسة، في بيان، بخالص التعزية لأسرته. وأضاف البيان أن الكنيسة تشكر أجهزة الشرطة كافةً على يقظتها وجهودها المخلصة التي تبذلها فداءً للوطن.

وأدان الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية، العملية الإرهابية، مؤكدًا في بيان، أن ما قام به المتطرفون من الاعتداء على حرمة دور العبادة من مساجد أو كنائس واستهدافها وترويع الآمنين فيها هو أمر تحرمه الشريعة الإسلامية، وتأباه الفطرة الإنسانية السليمة.

أحداث متزامنة

لجأت التنظيمات المتطرفة منذ سنوات إلى ضرب الاحتفالات بالأحداث الهامة والأعياد بالمفخخات والأعمال الإرهابية، فلم يكن انفجار عبوة ناسفة أمام كنيسة أبوسيفين تزامنًا مع الاحتفال بعيد الميلاد ورأس السنة بالأول، فقد تم تفجير كنيسة القديسين عام 2011، في الساعات الأولى من أول أيام العام الجديد بسيارة مفخخة، فضلًا عن استشهاد أمين ومساعد شرطة، كانا يحرسان كنيسة مارمرقس الكاثوليكية، بمدينة المنيا عشية عيد الميلاد المجيد. وفي 9 أبريل 2017، وقوع هجومين إرهابيين على كنيستي مارجرجرس في طنطا ومارمرقس بالإسكندرية، خلال الاحتفال بأحد السعف.



الكلمات الدلالية كنيسة أبوسيفين حوادث إرهابية

اضف تعليق