29 عملية إرهابية تضرب 10 دول في أسبوع.. وداعش يواصل الصحوة


٠٢ أكتوبر ٢٠١٩

كتب – عاطف عبداللطيف

واصل تنظيم داعش نشاطه الإرهابي في العديد من بقع العالم خلال الأسبوع المنقضي، وقامت الجماعات والتنظيمات التي تدين له بالولاء بالعمليات الإرهابية ليتصدر نشاطه المتطرف المشهد سابقًا العديد من التنظيمات كالقاعدة والنصرة. وأصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، مؤشر الإرهاب الأسبوعي عن أخر أسبوع من شهر سبتمبر الماضي عن كل ما يتعلق بالعمليات الإرهابية حول العالم، وجاء المؤشر ليشير إلى وقوع 29 عملية إرهابية نفذتها 7 مجموعات إرهابية ضربت 10 دول مختلفة نتج عنها سقوط 290 شخصًا ما بين قتيل ومصاب.

أفغانستان ونيجيريا

وقال المؤشر إن كلًا من أفغانستان ونيجيريا حلتا في المرتبة الأولى لهذا الأسبوع بواقع 6 عمليات إرهابية في كل منهما بما نسبته 31%، حيث نفذت جماعة "بوكو حرام" العمليات الـ6 التي شهدتها نيجيريا؛ وذلك في إشارة إلى تصاعد عمليات الجماعة في الآونة الأخيرة، كما أنها بدأت تبحث عن موطئ قدم آخر حيث نفذت الجماعة عملية في موزمبيق ليتسع بذلك نطاق انتشارها بعد أن كانت تضرب دول تشاد ونيجيريا والنيجر والكاميرون، فقد قام عناصر من الجماعة بشن هجوم شمال موزمبيق أسفر عن قتل 12 شخصًا وحرق عدد من المنازل مما قد ينتج عنه تصاعد العنف في البلاد خاصة أن هناك انتشارًا لتنظيم يتبع داعش يسمى "أنصار السنة".

وشهدت أفغانستان عملية إرهابية كبيرة استهدفت مبنى المخابرات في منطقة زابل أسفرت عن سقوط 7 قتلى و85 مصابًا، حيث إن الهدف من تصاعد العمليات في أفغانستان هو الرغبة في إثارة الزعر بين المواطنين حتى لا يذهبوا للتصويت على الانتخابات الرئيسية التي تشهدها البلاد.

سوريا والعراق

كما حلت سوريا في المرتبة الثانية على المؤشر لهذا الأسبوع بواقع 5 عمليات إرهابية بما نسبته 17%، نفذ تنظيم "داعش" منها ثلاث عمليات بينما سجلت عمليتان ضد مجهول، كان أخطر هذه العمليات تلك التي نتج عنها مقتل نحو 15 من عناصر القوات السورية في كمين شمال شرق مدينة السخنة في محافظة حمص، وسط سوريا، كما عاد الجنوب السوري مرة أخرى ليشهد تصاعدًا للعمليات الإرهابية التي تستهدف القوات الحكومية والمدنيين.

جاء العراق في المرتبة الثالثة بواقع 4 عمليات إرهابية بما نسبته 14% من جملة العمليات، نفذ تنظيم "داعش" منها 3 عمليات وسجلت الأخيرة ضد مجهول، حيث لا يزال يعاني العراق في الآونة من انتعاش لخلايا "داعش" النائمة حيث يهاجم التنظيم المناطق النائية التي تنتشر وسط الصحراء كما زاد نشاط التنظيم مرة أخرى في المناطق الحدودية بين سوريا والعراق، وقام بعدة عمليات إرهابية استهدفت مدنيين وقوات أمن.

حركة الشباب الصومالية

وتبوأت الصومال وبوركينافاسو المرتبة الرابعة بواقع عمليتين إرهابيتين لكل منهما بما نسبته 7% من جملة العمليات، حيث نفذت حركة "الشباب" في الصومال العمليتين، وكان أخطرهما تلك التي قام فيها عناصر من الحركة باقتحام قاعدة للجيش قرب العاصمة مقديشيو واستولوا على الأسلحة وقتلوا فيها 23 جنديًّا، ولا تزال الصومال تشهد تصاعدًا لوتيرة العنف بالرغم من العمليات الأمنية التي تتم ضد العناصر الإرهابية هناك، وشهد شمال بوركينا فاسو عملية إرهابية قتل فيها 9 مدنيين حيث تعاني البلاد خاصة المناطق الحدودية منها من تصاعد لوتيرة العمليات الإرهابية خاصة أنها باتت بؤرة تنافس بين "داعش" من جهة و"القاعدة" من جهة أخرى وقد أدى تصاعد وتيرة الإرهاب في شمال البلاد إلى فرار الآلاف من المواطنين.

وشهدت كل من (مصر، تركيا، مالي، موزمبيق) عملية واحدة على المؤشر لهذا الأسبوع، فقد تراجع الإرهاب في مالي بشكل جزئي وهو ما لا يجب النظر إليه على أن حالة الإرهاب هناك قد تراجعت خاصة أنها تعتبر موطئ قدم لتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" و"نصرة الإسلام والمسلمين" ومؤخرًا تنظيم" داعش" إذ تعاني البلاد من اضطرابات تساعد على نمو وظهور هذه الجماعات، إذ يشهد وسط البلاد ارتفاعًا للعمليات الإرهابية التي تنفذها العناصر والمجموعات الإرهابية المزروعة على الطرق والتي استهدفت في أغلبها عناصر مدنية، كما قتل خلال عام 2018 ما يقارب من 300 شخص جراء تصاعد العنف والإرهاب في البلاد؛ الأمر الذي نتج عنه تصاعد وتدمير عشرات القرى وتهجير الآلاف منها.

خطر داعش في إفريقيا

وقال منير أديب الباحث في شؤون الحركات والجماعات، إن سقوط دولة داعش في سوريا والعراق لن يكون آخر المطاف بالنسبة لتواجد التنظيم المتطرف على الأرض وأنه بدأ يبحث عن ملاذات آمنة بعيدًا عن أرض الرافدين والشام مفضلًا التواجد بكثافة في إفريقيا وهو ما يفسر انتقال العديد من مقاتليه إلى الأراضي الإفريقية وزيادة تواجده فيها.

وقال أديب في تصريحات خاصة إن أعداد مقاتلي تنظيم داعش بعد تحرير الرقة والموصل تقدر بحوالي 18 ألف مقاتل، كما تقدر حجم الأموال بحوزتهم 400 مليون دولار. 

وأشار أديب بحسب صحيفة «البيان» الإماراتية، إلى أن تنظيم داعش سيستخدم الصومال لتكون نقطة انطلاقه وتمدده في إفريقيا خلال الفترة المقبلة، مع الأخذ في الاعتبار أن دول الساحل والصحراء تمثل امتدادًا حقيقيًا له، وستساعده على التوغل في شرق ووسط القارة السمراء.





اضف تعليق