زيارة مرتقبة لبوتين إلى الرياض.. وموسكو تخطط لجذب الاستثمارات السعودية


٠٣ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:١٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود طلعت

على مدى الأعوام الماضية شهدت العلاقات السعودية الروسية تطورا إيجابيا كبيرا على كافة المستويات، ودليل ذلك كثافة الزيارات المتبادلة بين المسؤولين من البلدين لتعزيز التعاون المشترك.

زيارة بوتين إلى الســــعودية

وحاليا تجري روسيا تحضيرات ضخمة للزيارة المرتقبة التي سيجريها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى المملكة العربية السعودية، في منتصف أكتوبر الجاري.

نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف قال "إن زيارة بوتين تعطي دفعة إضافية لتعزيز روابط الصداقة التقليدية بين شعبينا وبلدينا، ولتنسيق الكثير من الأمور في التطورات الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط والخليج".

بدوره وصف مدير الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة، كيريل ديمتريف، زيارة بوتين إلى السعودية بـ"التاريخية"، مشيرا إلى أن الزيارة ستشهد توقيع مجموعة كبيرة من الاتفاقيات بين البلدين.

اتفاقيــــات متنوعة للشــراكة

ديمتريف قال "في الواقع يجرى كثير من العمل في إطار التحضيرات لزيارة بوتين إلى السعودية؛ حيث سيتم توقيع كثير من الاتفاقيات المهمة، التي تؤكد دور روسيا والسعودية في التعاون".

وأوضح: "التعاون الروسي السعودي ليس في مجال الطاقة فحسب؛ بل في المجالات التكنولوجية، والثقافية، والاقتصادية والاستثمارات"، لافتا إلى تنشيط التعاون في الآونة الأخيرة بين الشركات السعودية والروسية.

وكان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أعلن في وقت سابق أنّه من المقرر توقيع اتفاقيات بشأن عشرات المشاريع خلال زيارة بوتين إلى المملكة العربية السعودية.


جذب الاستثمارات السعوديـة

وتعمل موسكو على جذب الاستثمارات السعودية في مشروعات النفط والغاز، وفي مجال الطاقة ومجالات أخرى، حيث تبلغ قيمة الاستثمارات حالياً 2.7 مليار دولار، بحسب مدير الصندوق الروسي للاستثمارات والذي أكد أنها استثمارات مهمة للمشروعات القومية في روسيا.

مرحلة مميـزة من العلاقــات

وتوجت الزيارة التي أجراها الملك سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا مطلع أكتوبر 2017، مرحلة جديدة مميزة من العلاقات برزت نتائجها خلال الفترة الماضية، من خلال توسيع وتعزيز التعاون في مجالات عدة، بما فيها الملفات الاقتصادية.

ولعب البلدان دورا رئيسيا في صياغة اتفاقية "أوبك " التي يعود لها الفضل في ضبط التقلبات الحادة في أسواق النفط العالمية.

كما ساهمت الاتفاقية في تحسين ظروف الاقتصاد الروسي، حين وفرت له دخلاً إضافياً، سخرته ليكون "وسادة أمان" في مواجهة أي أزمات اقتصادية.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أكد أن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المقبلة للسعودية ستعزز "شراكتنا المتعددة الجوانب وستضعها في مستوى جديد".

وقال لافروف في حديث، نقلته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، اليوم الخميس، إن "العلاقات بين موسكو والرياض تقوم على الصداقة والتنوع في المصالح الثنائية وعلى أساس مبادئ المساواة والاحترام المتبادل ومراعاة المصالح للطرفين".

وأضاف "أسس لهذا التوجه بشكل شخصي قائدا البلدين، الرئيس بوتين وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. ومن خلال المحافظة على التواصل بشكل دائم، يقومان بوضع الملامح الرئيسية للاتصالات الثنائية، ويتابعان تنفيذ المشروعات ذات الأولوية المتفق عليها وثمة إسهام وازن جداً لهذا الجهد يقدمه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

وكان لافروف قد عقد لقاء مع نظيره السعودي إبراهيم العساف، على هامش أعمال الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة، ناقشا خلالها العلاقات الثنائية مع التركيز على زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المقبلة إلى السعودية.


جذب الســــياح من روســـيا

صرح أحمد الخطيب رئيس الإدارة العامة للسياحة والتراث الوطني في السعودية، بأن سلطات المملكة، تأمل في أن يساعد نظام التأشيرات الجديد باجتذاب السياح الروس لزيارة المملكة.

وقال الخطيب، في حديث لوكالة "نوفوستي": "يمكن للروس الآن الحصول على تأشيرات عبر الإنترنت. نحن نعول على السياح الروس، وسنكون سعداء لرؤيتهم. نريدهم أن يتعرفوا على السعودية، وأن يستمتعوا بثقافتنا وطعامنا".

وأكد المسؤول السعودي، أن الرياض تتوقع تدفقا سياحيا كبيرا، من روسيا بعد إطلاق نظام التأشيرات الجديد.

وأضاف: "لدينا شتاء جميل، ولديكم في روسيا شتاء قاس للغاية، لذلك يمكنكم زيارة بلادنا في الشتاء، والاستمتاع بالطقس الجميل والرائع. نتطلع حقا إلى قدوم السياح الروس".

وفي وقت سابق، سمحت المملكة العربية السعودية للأجانب، من أي ديانة من 49 دولة، بما في ذلك روسيا، بالحصول على تأشيرات سياحية في مطارات المملكة أو بشكل الكتروني.
 
رحـلات جويـــــة مبـاشـــرة


قبل أيام أعلن رئيس الإدارة العامة للسياحة والتراث الوطني في السعودية، أحمد الخطيب، أن سلطات المملكة ستدفع شركات الطيران المحلية، لترتيب رحلات جوية مباشرة مع روسيا.

وقال في حديثه لوكالة "نوفوستي" الروسية إن اتجاه الرحلات سيتم تحديده حسب تفضيلات السياح الروس.

وأوضح "إذا كان الروس يرغبون في رؤية البحر، فسوف ندشن رحلات إلى البحر الأحمر، وإذا كانوا يريدون رؤية التراث والتاريخ الثقافي سنجعل الطريق أسهل إلى هناك، بالنسبة للسائحين الأعزاء من روسيا".

وفي يونيو الماضي، قال وزير الطاقة في المملكة آنذاك، خالد الفالح، إن الرياض تخطط لتنفيذ 14 رحلة مباشرة أسبوعيا بين المملكة وروسيا، وتدرس لاحقا زيادة أخرى في أعدادها.


التعليقات

  1. هنا ٠٣ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:٤٤ ص

    وانتا الصادق بوتين يطمع بكوب لبن كما اميركا اللى بتغرف وكم يعجبنى اللى قال النكته عن واحد مصرى بخيل الذبابه وقت بالكاس بتاعه فاخرجها واصبح ممسك براسها وهو يقول كتى اللبن اللى شربتيه يابنت الكلب

اضف تعليق