يوم المعلم.. عندما يُكرم معين المعرفة الذي لا ينضب أبدًا


٠٥ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٠:٣٥ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

تحتفل معظم دول العالم، اليوم السبت، الموافق للخامس من شهر أكتوبر، بيوم المعلم العالمي، في ظل تحديات كبيرة، تواجه إحدى أسمى المهن في المجتمعات، ولم لا؟ وهي تقود متلقنيها، إلى التماس سبل المعرفة واستشراف آفاق المستقبل، بعيدًا عن ظلمات الجهل، وغياهب التخلف والتدهور!

يوم المعلم العالمي


للعام الخامس والعشرين على التوالي، يحتفل العالم بـ"يوم المعلم العالمي"، الذي يوافق يوم 5 أكتوبر من كل عام، فمنذ عام 1994، أُقر الاحتفال بيوم المعلم، بهدف الإشادة بدور طائفة المعلمين حول العالم، والذي يسعى بدوره إلى حشد وتعبئة الدعم، والإشارة إلى دور المعلمين في تلبية احتياجات الأجيال الحالية والقادمة في المعرفة، وهو يهدف أيضًا لإحياء ذكرى توقيع توصية اليونسكو ومنظمة العمل الدولية لعام 1966 بشأن أوضاع المدرسين.

واليوم، يحتفل أكثر من 100 بلد بيوم المعلم العالمي، ويعود الفضل في الانتشار السريع والوعي العالمي بهذا اليوم إلى منظمة إديوكشن إنترناشونال، والتي كان شعارها في هذا الإطار "اتخاذ موقف لأجل مهنة التدريس، يعني توفير التدريب الملائم، والتنمية المهنية المستمرة، وحماية حقوق المعلمين".

في جميع أنحاء العالم، يوفر التعليم الجيد الأمل والوعد بمستوى معيشة أفضل، مع ذلك، فليس من الممكن أن يكون هناك تعليم جيد بدون وجود معلمين مخلصين ومؤهلين، والمعلمون هم أحد أهم العوامل التي تبقي الأطفال في مدارسهم وتؤثر في عملية التعلم، فهم يساعدون التلاميذ في التفكير النقدي، والتعامل مع المعلومة من عديد الموارد، والعمل التعاوني، ومعالجة المشاكل واتخاذ قرارات مدروسة.

إن مهنة التعليم ما فتئت تفقد مكانتها في أنحاء عديدة من العالم، ويلفت اليوم العالمي للمعلمين الانتباه إلى الحاجة إلى رفع مكانة مهنة التعليم ليس لأجل المعلمين والتلاميذ فحسب، ولكن لأجل المجتمع والمستقبل ككل، ما يمثل إقرارا بالدور الذي يضطلع به المعلمون في بناء المستقبل.

احتفال اليونسكو


أكدت اليونسكو أن هذا اليوم فرصة للاحتفاء بمهنة التعليم في جميع أنحاء العالم، واستعراض الإنجازات التي أُحرزت في هذا المجال، ومناقشة بعض القضايا المحورية لجذب العقول النيّرة والمواهب الشابة إلى عالم التعليم.

وأضافت منظمة اليونسكو أنه سوف يُقام الاحتفال الرسمي باليوم العالمي للمعلّمين يوم الإثنين الموافق 7 أكتوبر في مقر اليونسكو في باريس، بالتعاون بين الجهات الشريكة الراعية للحدث وهي: اليونيسيف وصندوق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي للمعلمين، وسوف يحيي العالم أجمع هذا اليوم خلال سلسلة من الفعاليات المحلية.

مشاركة إماراتية


تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة العالم، اليوم، الاحتفال بـ"يوم المعلم العالمي"، تقديراً للمكانة والدور اللذين يحظى بهما في عملية البناء الاجتماعي والفكري لأجيال الغد، باعتبارهم حجر أساس في مسيرة التنمية للدولة.

في هذا السياق، قال حسين الحمادي وزير التربية والتعليم الإماراتي: إن المعلم صاحب أنبل رسالة عرفها التاريخ، وهو المؤتمن على الطلبة، فتحية تقدير وشكر وامتنان له.

وأضاف الحمادي: إن معلمي المدرسة الإماراتية، هم إخوتنا وأخواتنا الذين يستحقون منا كل الفخر والامتنان لعطائهم المتواصل طوال عام دراسي، لينشئوا فيه أجيالاً متعلمة، ومحبة لوطنها، ومتمسكة بعراقة تراثها، ومبادئها، وقيمها، وأصالة عاداتها، وتقاليدها.

وشدد وزير التربية والتعليم الإماراتي بالقول، في يوم المعلم، أذكركم، وأذكر نفسي بأننا أمام تحديات عديدة، تجعل التضامن والتآلف والتعاون، خيارنا الأمثل، لنحقق معاً طموح القيادة الرشيدة في دولة الإمارات في تعزيز نهضة التعليم والوصول به إلى المركز الأول، فنحن نعلم أن هناك مهام كثيرة تسند إلى المعلم.

من جانبها، أكدت جميلة بنت سالم المهيري ،وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، أن المعلمين ركيزة أساسية في مسيرة تطوير المنظومة التعليمية في دولة الإمارات.

وأوضحت المهيري، أن دور المعلمين والمعلمات ضمن منظومة التعليم الإماراتية اتسعت أبعادها وتعددت أوجهها ليصبحوا شركاء فاعلين في تطبيق خطط ونهج وزارة التربية والتعليم وتكريسها فكراً وممارسة في الميدان التربوي، فهم من يتولون نقل خططنا وتطبيقها وتطويرها كذلك ومنهم نستمد أفكارنا وبهم نواجه التحديات التي تطرأ في ميداننا التربوي.

مبادرة مصرية مميزة


بعد تغيير المناهج الخاصة برياض الأطفال والصف الأول والثاني الابتدائي، اتجه معظم أولياء الأمور للدروس الخصوصية حتى يستطيعون مواكبة هذا التطور وفهم أطفالهم للمناهج بسهولة.

لكن كان لـ"السويشال ميديا" رأي أخر، حيث تم إنشاء جروب على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"  تحت اسم "هنذاكر مع بعض" لتحدي الدروس الخصوصية، وبالفعل لقي الجروب إقبالا كثيرا من أولياء الأمور والمعلمين، وكان له دور كبير في شرح المناهج الجديدة بطريقة مبسطة.

حيث قام كل معلم في تخصصه بوضع شرح وافٍ للمادة مع وضع تمارين وتدريبات للطلاب، وعلى الجانب الآخر تقوم الأمهات بإرسال التساؤلات على الصفحة ويقوم المدرس المختص بالرد عليها، وقد وصل عدد أعضاء الجروب الخاص بالصف الأول الابتدائي حتى الآن 551.828 عضو،ا كما يوجد جروب خاص بكل صف على حدة في جميع المراحل التعليمية المختلفة.

ثناء سعودي


أكد وزير التعليم السعودي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ أن العالم يحتفي بالمعلم؛ إيماناً برسالته السامية في بناء الإنسان وحضارته على مدى التاريخ، وتقديراً لجهوده المخلصة في إعداد أجيال المستقبل.

وأضاف الوزير السعودي: "إن هدفنا هو أن يصبح التعليم مهنة المستقبل، وأساس التغيير، وترميم المفاهيم، وبناء عقول النشء بوسطية واعتدال، وتنمية أوجه الاعتزاز بالوطن، والولاء لقيادته. والمعلمون والمعلمات في ذلك الهدف مرتكز رئيس، يسهمون بدور فاعل في إعداد المواطن لتحقيق رؤية وطنه 2030، ولبناء مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح، وهذا لن يتحقق إلّا بجهودكم؛ لأنكم ركن التعليم وأساسه، وبدعم كبير من وزارتكم في تمكينكم تأهيلاً وتدريباً؛ لأداء رسالتكم".

الأردن.. موقف إيجابي في ظل الأزمة


تعيش المملكة الأردنية الهاشمية، حاليًا، على وقع إضراب ضخم، يقوده مجموعة كبيرة من المعلمين في البلاد، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المادية والمعيشية، وهو ما تبحثه حكومة الرزاز بشتى الطرق، من أجل استئناف العملية التعليمية، ومحاولة تحقيق مطالب ربانها.

في هذا السياق، اعتذر رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، السبت عن أي تصرفات أو تصريحات مست كرامة المعلمين بقصد أو غير قصد.

ووعد -في رسالة نشرها على حسابه الخاص في "فيسبوك" بمناسبة اليوم العالمي للمعلم- بإجراء تحقيقات في الاعتداءات التي طالت المعلمين خلال إضرابهم الذي استمر أربعة أسابيع.




وبعد تلقي رسالة الاعتذار، قال الناطق الرسمي باسم نقابة المعلمين، نور الدين نديم: إن رسالة رئيس الوزراء وصلت وتضمنت اعتذاراً واضحاً وصريحاً عن أي إساءة للمعلم.

وأكد نديم أن رسالة الرزاز إيجابية، وتساهم في التوصل إلى حل يرضي جميع الأطراف، مشيراً إلى أن اجتماعاً يعقد حالياً بين وزراء من الحكومة ونقابة المعلمين لبحث الجانب الآخر من المطالب والمتعلقة بعلاوة الـ 50% بعد رسالة الاعتذار.

وباعتذاره تكون الحكومة حققت المطلب الأول للنقابة لفض إضرابها والعودة إلى المدارس، كما يأتي قبل انقضاء المهلة التي منحتها نقابة المعلمين للحكومة قبل الدخول في إضراب جديد يوم الأحد.


اضف تعليق