بعد استجابة الأخضر السعودي.. هذه المنتخبات لعبت في فلسطين


٠٧ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٣:٣١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

"سيكون المنتخب السعودي ضيفًا عزيزًا على أرض فلسطين المباركة".. دعوة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن، سرعان ما وجدت صداها لدى الاتحاد السعودي لكرة القدم الذي أعلن قبول دعوة أبومازن للعب في رام الله منتصف أكتوبر الجاري بالتصفيات الآسيوية .

رئيس الهيئة العامة للرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، أوضح أن قبول الدعوة يأتي تلبية لطلب الاتحاد الفلسطيني ورغبة في استضافة المباراة وحرصا على ألا يحرم المنتخب الفلسطيني من اللعب على أرضه وبين جمهوره أسوة بالدول الأخرى والتزاما بمتطلبات الاتحاد الدولي بلعب المباراة حسب الجدول المقرر وتحقيقا لمبدأ تساوي الفرص بين الطرفين.

الرجوب: لقاء تاريخي


بدوره ثّمن رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب، قرار الاتحاد السعودي معتبرا المباراة لقاءً تاريخيا يكتسب أهمية للرسائل التي ستترتب عليه ومنها أن الفلسطينيين ليسوا وحدهم.

وتمنى الرجوب أن يشكل الموقف السعودي حافزا للآخرين بوجوب اللعب في فلسطين، قائلا "إن من لا يريد للعرب أن يدخلوا فلسطين هم إسرائيل والإخوان المسلمون بفتوى القرضاوي".

وأوضحت القيادة الفلسطينية أن عبور المنتخب السعودي إلى فلسطين سيتم بالترتيب مع فيفا والأردن، وأن حافلات ستنقل المنتخب السعودي من مطار عمان الى رام الله بترتيب خاص مع فيفا والأردن.

يذكر أن أندية ومنتخبات عربية ترفض اللعب في الضفة لأن دخول الأراضي المحتلة يتطلب عبور نقاط تابعة لإسرائيل بينما لا توجد علاقات رسمية معها .

الأخضر ليس الأول

يواصل الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم استضافة مباريات منتخبه وأنديته بنجاح في مختلف المدن الفلسطينية..  البداية كانت أمام منتخب الأردن، بمناسبة افتتاح ملعب فيصل الحسين في رام الله، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منتخب وشهدت العديد من الشخصيات الهامة في ذلك الوقت، أبرزهم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم أنذاك، جوزيف بلاتر.

بعدها انتظر الفلسطينيون ثلاثة أعوام لرؤية منتخبهم على أرضهم وذلك عندما لعب المنتخب مباراتين أمام أفغانستان وتايلاند في 2011 برام الله ضمن تصفيات مونديال البرازيل.

كما استضاف المنتخب الفلسطيني شقيقه الإماراتي في المدينة نفسها ضمن تصفيات مونديال 2018، قبل أن يختار مدينة دورا في الخليل لمواجهة تيمور الشرقية في التصفيات نفسها، ثم مواجهة طاجيكستان الودية في 2016.

في العام التالي لعب منتخب فلسطين 3 مباريات في ثلاث مدن مختلفة في تصفيات كأس آسيا 2019، حيث واجه عمان في رام الله وبوتان في دورا والمالديف في جنين.

وفي 2018 خاض منتخب الفدائيين مباراتين وديتين على ملعب الحسين أمام العراق وباكستان قبل أن يستهل مشواره في تصفيات 2022 على الملعب نفسه بالفوز على أوزبكستان .

أما على صعيد الأندية الفلسطينية، فهي تخوض معظم مبارياتها على ملاعبها في كأس الاتحاد الآسيوي منذ نسخة 2014.
 


اضف تعليق