في يوم الغفران.. لماذا تنعزل إسرائيل عن العالم؟


٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٨:٠٨ ص بتوقيت جرينيتش

هدى إسماعيل

يحتفل اليهود في كل أنحاء العالم في مثل هذا اليوم من كل عام بـ"يوم كيبور" أو "يوم الغفران"، وهو من أقدس أعياد اليهود فى الشريعة اليهودية، إذ يفرض عليهم صيامه ويحظر فيه الحركة بشكل كامل، فيه تعزل إسرائيل نفسها كليا عن العالم ويصوم فيه اليهود من مغيب الشمس إلى مغيب الشمس.

إغلاق المعابر

وتزامنا مع عيد الغفران تفرض سلطات الاحتلال الإسرائيلي إغلاقا شاملا على الأراضي الفلسطينية، وفرض جيش الاحتلال الإسرائيلي -بحسب بيان  نشرته وسائل إعلام عبرية- طوقا أمنيا على الضفة، وأمر بإغلاق معابر قطاع غزة، وأضاف البيان أن "المعابر الحدودية مع الدول المجاورة ستغلق بدءا من ظهر اليوم الثلاثاء في تمام الساعة 13:00، لتفتح مجددا في العاشرة من مساء الأربعاء".

وقالت القناة الثانية العبرية: إن قوات الجيش الإسرائيلي، والشرطة وحرس الحدود، رفعوا حالة التأهب استعدادا لبدء طقوس عيد "يوم الغفران"، وعززت قواتها بالقدس، لحماية آلاف المصلين اليهود خلال العيد.

عيد الغفران

تبدأ مراسيم إعلان هذا اليوم من خلال النفخ بالبوق وإطلاق العنان لصوته كإشعار للنفس والتمهيد لها للامتناع عن المأكل والمشرب، والتفرغ للعبادة، وينتهي هذا اليوم أيضا من خلال صوت ذات البوق الذي يهتف معلنا العودة إلى الطعام والشراب والانتهاء من فريضته.

يتذكر اليهود فى هذا اليوم، أخطاءهم وخطاياهم ومخالفتهم لشريعة الرب، ويطلبون الغفران منه: "أما العاشر من الشهر السابع هذا، فهو يوم الكفارة وفيه تحتفلون احتفالاً مقدساً لكم، وتذللون أنفسكم بالصوم وتقربون وقيدة للرب" .

يعتبر يوم "كيبور" في الشريعة اليهودية يوم عطلة كاملة يحظر فيه كل ما يحظر على اليهود فى أيام السبت أو الأعياد الرئيسية مثل العمل، إشعال النار، الكتابة بقلم، تشغيل السيارات وغيرها، ولكن توجد كذلك أعمال تحظر فى يوم "كيبور" بشكل خاص مثل تناول الطعام والشرب، الاغتسال والاستحمام، المشي بالأحذية الجلدية، ممارسة الجنس.

وتتوقف في هذا اليوم حركة المواصلات والملاحة الجوية تماما، حيث يُغلق مطار "بن جوريون" الدولي أمام حركة هبوط وإقلاع الطائرات، كما تغلق أبواب كافة المؤسسات والمرافق الخاصة والعامة لمدة يوم كامل.

وذكرت قناة "مكان" العبرية أن "اليهود في إسرائيل والمهجر يحتفلون "بيوم كيپور"، وهو أقدس يوم في الأعياد والشعائر الدينية اليهودية، ويستمر الصيام فيه حوالي 26 ساعة تُكرَّس معظمها للعبادة والصلوات والابتهالات وطلب المغفرة من الله".

وفي هذا اليوم تتوقف حركة المواصلات العامة والخاصة في أنحاء البلاد كافة وتُعطل جميع الدوائر والمؤسسات والخدمات العامة باستثناء خدمات الإسعاف والنجدة والأمن، كما تعطل كل وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية.

من المعتاد أن ينفذ اليهود وصية "الغفران" قبل يوم الغفران، فى طقوس خاصة تتمثل فى تدوير دجاجة حية ثلاث مرات فوق الرأس وتلاوة صلاة قصيرة، ومن ثم ذبحها بهدف مساعدة المذنب على التكفير عن خطاياه، وانتشرت في السنوات القليلة الماضية طريقة أخرى وهي تدوير كمية من المال فوق رأس اليهودي والتبرع بهذا القدر من المال بعد تلاوة الصلاة.

تيس الكفارة

في ذلك اليوم يقوم رئيس الكهنة بالطواف مرتدياً عباءة واسعة مكونة من عدة قطع، تشير كل واحدة منها إلى إحدى خطايا الشعب، أفراد وجماعة.

كان رئيس الكهنة يلبس ويتحمل ويحمل خطايا الشعب كلها وعند مروره، كانت الجموع تتزاحم حوله لتلمس العباءة، وكان الاعتقاد السائد أن الخطيئة التي تمثلها رقعة تُمحى بمجرد أن يلمس صاحبها هذه الرقعة، عندما يصل رئيس الكهنة إلى الفناء يقدم ذبيحة أو ثوراً كفارة عن خطاياه وخطايا الكهنة، وتيساً عن خطايا الشعب.





الكلمات الدلالية يوم الغفران

التعليقات

  1. من هناك1 ٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٠:٥٨ ص

    غفران ايه انا باقول لجماعه محدده من اليهود يعرفون انفسهم وهم ممن سوف يسيرون خلفى تجهزو الا قال غفران قال سلام ياغفران

اضف تعليق