كيف يدوم الحب.. مصابان بـ"متلازمة داون" يجيبان على السؤال الصعب


٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٠:٥٩ ص بتوقيت جرينيتش


رؤية

الحفاظ على زواج سعيد ومستقر ليس أمرا سهلا، وبينما تفاجئنا النسب المرتفعة لحالات الطلاق حول العالم، حتى بين الأشخاص الذين نطالع صورهم الجميلة على مواقع التواصل مع عبارات مليئة بالحب ونظرات عاشقة لنجد بعد أسابيع أو أشهر قليلة أن هذا الحب ذاب وتلك السعادة اختفت ابتسامتها إلى الأبد، ما يجعلنا نتساءل هل من الصعب حقا تحقيق السعادة هذه الأيام؟!

وماذا لو كان الزواج بين اثنين من ذوي الاحتياجات الخاصة، هؤلاء الذين يعتبرهم المجتمع من الموصومين، فمن وجهة نظر عنصرية يعتقد الكثيرون أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة داون غير قادرين على الاعتناء بأنفسهم، فكيف سيعتنون بأشخاص آخرين، وكيف يمكن أن يكونا عائلة.

ماريان وتومي بيلينج، كانا أول زوجين مصابين بمتلازمة داون يعقدان قرانهما في بريطانيا، وقوبل ارتباطهما بالشك في نجاحه والانتقادات الكثيرة عندما تزوجا في كنيسة "إسكس" قبل عقدين.



مثل أي شخصين أحبا بعضهما البعض وقررا أن يكون الزواج هو بداية قصتهما الجديدة، كان في اعتقاد من حولهما أن ارتباطهما لن يستمر وأن هذا الزواج لا يجب أن يحدث، لكنهما بمرور الوقت أثبتا أن حبهما أقوى من حالتهما وفي عام 2017 احتقلا بالسنة الثانية والعشرين من زواجهما، احتفالا قالا فيه للجميع أنهما استطاعا اجتياز اختبار الزمن لهذا الحب.




وبحسب موقع thewildchild، تقابل الثنائي لأول مرة عام 1991، وتحول الإعجاب إلى مواعدة، ومرت سنة ونصف قبل أن يطلب تومي ماريان للزواج.

 وللاحتفال بذكرى زواجهما السنوية، أعادوا رقصتهم الأولى في حفل الزفاف ليتذكرا على أنغام أغنيتهما المفضة يومهما الكبير، وعلى الرغم من حضور الكثيرين لهذا اليوم، رقص الزوجين السعيدين في رومانسية كما لو أنهما وحدهما.

"كان زفافي أفضل يوم في حياتي، فوجئت عندما سألني تومي الزواج، لكني لم أفكر كثيرا قبل أن أقول نعم."

أما عن سر استمرار زواجهما وسعادتهما يقول تومي: "لا أجادل كثيرا، وأعتبرها افضل صديق لي."



بعد الزواج، عاش الزوجان في منزل مستقل، لكن ليندي نيومان شقيقة ماريان، سكنت المنزل المجاور لهما مع عائلتها للمساعدة عندما يتطلب الأمر.

ويبدو أن العلاقة بين هذين الزوجين السعيدين تزداد قوة بمرور الأيام، وتثبت أن زواجهما كان قرارا حكيما، ودائما ما يعبران عن امتنانهما لكل من آمن بهذا الحب وهذا الارتباط وبخاصة والدة ماريان التي أيدت هذا القرار بشدة، رغم الاحتجاجات من الآخرين.



وعن سبب موافقة الأم على هذا الزواج تقول شقيقة ماريان ليندي، "كانت ماريان تحلم بحفل زفاف، وفستان أبيض منذ كانت طفلة صغيرة، وهذا ما حدث بالفعل."، مضيفة أن علاقة الزوجين قدمت دليلا إيجابية على إمكانية نجاح الزواج بين المصابين بمتلازمة داون.

وواصلت: "عندما يمشيان في الشارع متشابكي الأيدي، يقولون الكثير بطريقة جيدة ودون كلام، بعض الناس يحدقون، ويفترضون أن اشخاصا مثلهما لا يصلحون للزواج، لكن في المقابل نتلقى الكثير من الدعم والرسائل الرائعة من أشخاصا اعتبروهما ملهمين لهم."

وأضافت: "أتمنى أن يعثر الأشخاص الذين يشعرون بالقلق على أطفالهم أو أحفادهم المصابين بمتلازمة داون على الأمل من قصة ماريان وتومي، ويأملون في أن يقع أطفالهم أيضًا في الحب والعيش في سعادة دائمة".

تدير ليندي، صفحة "فيسبوك" المخصصة للزوجين، وتسرد عبرها قصصا من حياتهما معا، وتنشر صورهما الجميلة التي توضح كيف يمضيان وقتا سعيدا سويا، الكثيرون يهنئونهما، ويتمنون لهما التوفيق.






الكلمات الدلالية متلازمة داون

اضف تعليق