وسط ترحيب وتفاؤل.. الإمارات تعلن رفع حظر سفر مواطنيها إلى لبنان


٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ١١:٠٦ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

دعمًا للاقتصاد والأمن اللبناني، قررت دولة الإمارات العربية المتحدة، وبعد ثلاث سنوات من الحظر، السماح لمواطنيها بزيارة دولة لبنان، بعد حالة التقارب السياسي، الذي شهدته العلاقات بين البلدين مؤخرًا، والتي كان آخرها زيارة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إلى أبوظبي، ولقائه الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على هامش مؤتمر الاستثمار الإماراتي - اللبناني الثاني، لتجدد القيادة الإماراتية من جديد، ثقتها في الدولة اللبنانية وحاكمها، وتعزيزًا لوجودها في أحضان الأمة العربية.

قرار إماراتي حكيم


وفق بيان رسمي صادر عن وزارة الخارجية الإماراتية، أعلنت خلاله أنها ستسمح لمواطنيها بالسفر إلى لبنان، بعد منع استمر ثلاث سنوات، بحسب بيان رسمي.

وأكد بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي أنه سيسمح "لمواطني دولة الإمارات بالسفر إلى الجمهورية اللبنانية الشقيقة اعتبارا من الغد" أي اليوم الثلاثاء.

ونقل البيان عن وكيل وزارة الخارجية خالد بهالول أن القرار "يأتي بعد متابعة الوزارة المتعلقة بأمن المنافذ وضمانات الحكومة اللبنانية بهذا الخصوص وتعزيزا للعلاقات الأخوية التي تجمع" بين البلدين.

وكانت الإمارات دعت في عام 2016 مع البحرين والكويت والسعودية رعاياها إلى مغادرة لبنان وعدم السفر اليه بعدما اعتبرت ان حزب الله، يسيطر على القرار السياسي في هذا البلد.

ولم ترفع الامارات حظر السفر عن لبنان مذاك.

سعد الحريري في أبوظبي


وفي سياق القرار، فقد استبق رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، القرار الرسمي الإماراتي، بالإعلان عن رفع الحظر، على هامش مشاركته في مؤتمر الاستثمار الإماراتي اللبناني الثاني في العاصمة الإماراتية أبوظبي ولقائه الشيخ محمد زايد.

وقد التقى الحريري الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.

ونشر ولي عهد أبو ظبي صورة جمعته بالحريري على حسابه على موقع "تويتر"، بينما وذكرت وكالة أنباء الإمارات أنهما بحثا "العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تنميتها على المستويات كافة خاصة الاقتصادية والاستثمارية والتنموية".

وأضافت الوكالة أنهما ناقشا "آخر مستجدات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي والمنطقة العربية وتداعياتها على الأمن الإقليمي والعالمي".

في غضون ذلك، أكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري ان "زيارته إلى أبوظبي جعلته متفائلا جدا بالمستقبل"، آملا "أن يكون كل شيء إيجابيا بإذن الله"، وقال: "إن الحكومة تعمل اليوم على موازنة تكون حقيقية، بمستوى دين منخفض أكثر مما كان عليه في العام الماضي، وفي الوقت نفسه تواكب ذلك بإصلاحات بنيوية وأساسية وقرارات صعبة"، مشيرا إلى أنه "لديها ثلاثة أشهر لكي تقوم بإصلاح حقيقي، لكي يعرف أي مستثمر يأتي إلى لبنان أنه يدخل إلى بلد فيه قوانين متطورة وجديدة".

وأضاف الحريري: "أنا سعيد للغاية لكوني هنا في أبوظبي، هذا البلد الذي احتضن الكثير من اللبنانيين واللبنانيات الذين اجتهدوا وعملوا، وهذه الدولة ساعدت لبنان دائما. ونحن بالنسبة لنا، أي أمر يمس دولة الإمارات وكرامتها يمسنا نحن شخصيا بالعمق. وأنا أود أن أقول لأهلنا في الإمارات، سواء كانوا من اللبنانيين المقيمين أو من الإماراتيين، أننا نعتبر بعضنا البعض شعبا واحدا، ولبنان بلدكم وسيبقى بلدكم بإذن الله، ولا يقولن أحد لكم غير ذلك".

وتابع: "قبل شهرين زرت الإمارات وبدأت حوارا مع سمو الشيخ محمد بن زايد لعقد هذا المؤتمر الاستثماري، وهو مؤتمر مهم جدا بالنسبة إلينا لأنه عرض لرجال الأعمال والمستثمرين، بإيعاز من الشيخ محمد بن زايد، ما لدينا من فرص جدية للاستثمار في لبنان. إنه عمل جدي وحقيقي، وإن شاء الله ستعقد اللجنة العليا قريبا في لبنان، حيث سيتم توقيع عدد من الاتفاقيات، ونأمل أن تكون بعض الاستثمارات قد وصلت حينها إلى كل من البلدين.

ترحيب لبناني


في أعقاب القرار الإماراتي، سارعت الدوائر السياسية اللبنانية بالتعبير عن ترحيبها وارتياحها، مثنية على ثقة أبوظبي في القيادة اللبنانية، وقدرتها على النهوض، وتحقيق الاستقرار، وتوفير فرص مناسبة للاستثمار والسياحة.

بدايةً، أكدت وزيرة الداخلية والبلديات اللبنانية ​ريا الحسن، عقب لقائها الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس ​مجلس الوزراء​ وزير الداخلية الإماراتي، أن بلادها نجحت في تبديد مخاوف الإماراتيين بما اعتبروه ثغرات أمنية في ​مطار بيروت​، وهذا سيؤثر حتما إيجابا في تطبيق رفع الحظر على سفر الرعايا الاماراتيين إلى لبنان.

ورحب وزير السياحة اللبناني أفيديس كيدانيان بقرار دولة الامارات العربية القاضي برفع الحظر عن سفر رعاياها الى لبنان.

واعتبر في تصريح أنّ القرار سيؤدي أولا الى عودة السياح الاماراتيين وثانيا إلى عودة الاستثمارات الاماراتية، وهذا ما يصب في زيادة حجم الانفاق السياحي.

وأكد كيدانيان أن قرار الامارات يصب في تمتين العلاقات اللبنانية -الاماراتية خصوصا على الصعيد السياحي، الذي يأتي قبل مجيء الاعياد في نهاية العام والذي سيؤثر على الحركة السياحية في لبنان.

من جانبها، أشارت النائبة اللبنانية النائب ​ديما جمالي​ إلى أنه "بكثير من السرور بلغنا مساء أمس الإثنين خبر رفع حظر سفر المواطنين ​الامارات​يين الى ​لبنان​ من قيادة دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة".

واعتبرت جمالي في بيان، إن هذه الخطوة المباركة تشكل ركيزة لاعادة تمتين العلاقات بين البلدين ودفعا كبيرا للاقتصاد اللبناني، وهي ليست غريبة على دولة الامارات التي وقفت في الكثير من الظروف الصعبة والمحن الى جانب لبنان، وأقامت في السنوات الاخيرة الكثير من المبادرات والمشاريع التي تخدم اللبنانيين في مختلف المناطق.

وعلَّق وزير الدفاع اللبناني إلياس بو صعب، على قرار رفع الحظر على سفر الإماراتيين إلى لبنان، معتبرًا، أنّ "هذه الخطوة تعزز الثقة بلبنان والاقتصاد وتشجع على الاسثمار في لبنان".

وشدّد، على أنّ "الغيمة السوداء التي كنا نراها بدأت تتلاشى وسيرى الناس شيئًا معاكسًاً".

كما أشاد مقيمون لبنانيون في الإمارات بقرار وزارة الخاريجة والتعاون الدولي رفع حظر سفر مواطني الدولة إلى لبنان اعتباراً من 8 أكتوبر (تشرين الأول)، وذلك لما لهذا القرار من إيجابيات سياسية واقتصادية تصب في مصلحة البلدين.

وأعرب عدد من المقيمين اللبنانيين، في تصريحات خاصة، عن ترحيبهم بقرار الخارجية الإماراتية وتقديرهم لهذا الموقف الذي سيدعم اقتصاد بلادهم ويعزز الإقبال.

تفاؤل إماراتي


وفي الجانب الاقتصادي من القرار الإماراتي، رأى عضو إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي الخبير الاقتصادي "حمد العوضي" أن قرار الإمارات برفع حظر سفر مواطنيها إلى لبنان سيؤثر بشكل إيجابي على اقتصاد بيروت وسمعتها الأمنية السياحية.

وأوضح العوضي في تصريحات أوردتها "24"، أن "القرار سيعيد إحياء العديد من القطاعات السياحية في لبنان بسبب تدفق الإماراتيين الذي ستشهده الجمهورية في الأيام القادمة، في حين سيؤدي هذا القرار إلى تشجيع العديد من السياح في الدول العربية على السفر للبنان لإدراكهم بأن التوجه إليها بات آمناً، وفي الجانب الآخر ستستفيد شركات الطيران الإماراتية بشكل أكبر من الرحلات التي تقدمها إلى بيروت".


اضف تعليق