مجزرة الأقصى الأولى.. عندما سطّر الفلسطينيون يومًا من الصمود


٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٤:٣٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

في صباح الثامن من تشرين أول عام 1990، استيقظت القدس على صوت الرصاص والقنابل ومكبرات المآذن منادية، لنصرة المسجد الأقصى . كان المسجد يعج بآلاف المعتكفين الذين قدموا لصد الاقتحام الكبير لجماعة الهيكل المحتفلة بعيد العرش لوضع حجر الأساس للهيكل المزعوم.

تصدى المعتكفون لجنود الاحتلال بصدورهم العارية، فقابلهم الاحتلال بالرصاص الحي وقنابل الغاز، أما المستوطنون، فشاركوا أيضا في إطلاق النار.

تاريخ من الانتهاكات


لم يتمكن الاحتلال من حصار آلاف المرابطين فاستعان بالطائرات والأسلحة الأوتوماتيكية للمشاركة في المجزرة التي استشهد فيها 21 شابا فيما أصيب المئات . سطر الفلسطينيون يوما من الصمود رغم النزيف وأوقفوا مخططات الاحتلال بفرص واقع جديد.واقع كان وما زال الاحتلال يبحث عن فرصة مناسبة لتحقيقه، لكنه لم ينجح حتى اليوم.

وضع ليس بالجديد على المرابطين بالمسجد الأقصى، فسلسلة الاقتحامات بدأت منذ إعلان الصهاينة احتلال الأراضي المقدسة عام 1967 في محاولة هدفها الأبرز الهيمنة عليه وتقسيمه زمانيا ومكانيا بين المسلمين والصهاينة.

أولى عمليات الاقتحام التي سجلها التاريخ في ثالث أيام حرب 67 عندما دخل الجنرال مردخاي المسجد الاقصى رفقة جنوده ورفعوا العلم الإسرائيلي فوق قبة الصخرة وحرقوا المصاحف ومنعوا المصلين من الصلاة فيه وصادروا مفاتيح أبوابه.

بعد ذلك بعامين نشب حريق المسجد الأقصى المبارك الذي تسبب فيه متطرفون إسرائيليو الجنسية أدى إلى أضرار كبيرة تطلبت إصلاحها سنين طويلة.

انتفاضة المقدسيين

مع بداية الألفية الجديدة كان صراع المقدسيين مع الاحتلال الصهيوني على موعد مع الانتفاضة الثانية بعدما اقتحم رئيس وزراء الاحتلال آنذاك أرئيل شارون  باحات المسجد الأقصى عام 2000 لتندلع بعد ذلك شرارة الانتفاضة التي أدت إلى إصابة واستشهاد الآلاف .

أما آخر الاقتحامات العنيفة التي شهدها المسجد الأقصى فقد كان يوم عيد الأضحى الأخير بعد اقتحام أكثر من ألفين من المستوطنين باحات المسجد ما أدى إلى مواجهات وإلقاء قنابل واشتباك بالأيدي بين مقدسيين وجنود الاحتلال وخلّف عشرات الإصابات والمعتقلين .

ورغم البيانات المتكررة والتهديدات المستمرة بهذه الانتهاكات الخطيرة، إلا أن ذلك لم يلق صدى لدى قوات الاحتلال الصهيوني التي كثفت من عمليات الاقتحامات في الآونة الأخيرة بتنسيق بين جماعات الهيكل وقوات الاحتلال حيث تبلغ الاقتحامات ذروتها مع الأعياد اليهودية.

أرقام مفزعة


الإحصاءات رصدت نحو 70 ألف مقتحم للمسجد الأقصى منذ سنة 2009 وحتى 2016 ، في حين بلغ عدد المقتحمين من عام 2017 وحتى نهاية 2018 ما يقارب 45 ألف مستوطن ومنذ بداية العام 2019 تضاعفت أعداد المقتحمين للمسجد الأقصى ثلاث مرات عن العام الماضي.

من جهتهم وقف المقدسيون دائما في وجه الاحتلال عبر تكثيف التواجد داخل المسجد الأقصى وفي محيطه وإعلان النفير العام لحمايته وقد خاضوا في السنوات الأخيرة معارك عدة مع الاحتلال من أبرزها انتفاضة القدس وهبة باب الأسباط وهبة باب الرحمة استطاعوا من خلالها إرغام الاحتلال على التراجع عن تنفيذ مخططاته بحق بيت المقدس والمسجد الأقصى المبارك.

الاحتلال بدوره لم يتوقف، فقد سعى جاهدا في سبيل تنفيذ مخططاته وفرض التقسيم الزماني والمكاني بحق المسجد الأقصى إلى تفريغ المسجد الأقصى من مئات المرابطين عبر إصدار أوامر الاعتقال والإبعاد عن المسجد الأقصى والمنع من دخوله أو الاقتراب منه، وإصدار القوانين التي تمنع عقد حلقات الذكر والعلم في ساحاته.

بالإضافة إلى إجراءاته المتواصلة بحق الأوقاف الإسلامية وموظفي المسجد الأقصى وحرّاسه ومحاولات فرض السيادة على الأقصى من خلال منع أعمال الترميم والتدخل في شؤون المسجد وإدارته.

لن يوقف الاحتلال الصهيوني سعيه الحثيث لتنفيذ مخططاته الرامية إلى  تهويد المسجد الأقصى والسيطرة عليه محاولا استثمار الأوضاع العربية والإسلامية وانشغال الأمة عن مسرى معراج رسولها إلى السماء. غير أن المقدسيين لا يزالون مرابطين يفشلون مخططاته ويتصدون لإجرامه مدافعين عن مسجدهم وقبلة المسلمين الأولى.


التعليقات

  1. المايسترو1 ٠٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٢:٣٢ ص

    لامعليش عفوا يارؤيه اتفضلو الوجه الاخر من الحقيقه لابل تفضلو هنا تلك الفضيحه الدوليه الكبرى والمدويه--- فلقد كان هناك موقف اممى خطير جدا جدا ورفيع المستوى من قبل الشرعيه الدوليه ورمزها الاممى سيادةالمراقب الاعلى الدائم المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه العليا المستقله المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المشرع والايديولوجى الحقوقى الثورى السامى سيادة امين السر السيد ------------- وليد الطلاسى --- نعم---- فالرمز هنا هو من اعلن ببيان اممى دولى خطير جدا جدا اشراف الامم المتحده على حماية الامن بفلسطين والمسجد الاقصى بدلا عن الاحتلال الاسرائيلى المدان واذا بالاعلام العربى والاخوانجيه وقناة الجزيره وغيرها يعلنون ان حكامهم هم من حررو مفاتيح الاقصى وانهو امر الكاميرات وضرب الفلسطينيين وسكب مياه الصرف الصحى على وجوه المصلين وقتل المقدسيين ممن هم مسيحيين ايضا لابل ان المدعو الاخوانجى عايض القرنى خرج بعنوان هاهو موجود بالانترنت يقول فيه الملك سلمان استعاد الاقصى ومفاتيح الاقصى حرر الاقصى--- نعم-- بينما صبرى وغيره من ادعياء الدين لم ينطقو بحرف عن الحقيقه التى سترونها هنا وهى فضيحه كبرى يعلمها العرب واسرائيل وقد قامت اميركا وتل ابيب بالايعاز الى الامين العام غونتيريش عقب هذا البيان بشهر تقريبا بانه يجب ان تكون هناك قوات من الامم المتحده لكى يضللو الراى العام العالمى عما هو هنا بالاقتباس بل ان موقع اركانه المغربى لم يضعو هذا البيان الذى ترونه جميعا ردا على الملك المغربى محمد السادس وجرى هنا كلام كبير وضغوط كبرى مورست من الرمز الاممى الكبير ضغوط كبرى وخطيره جدا على المغرب العزيز وفى الحقيقه ان ملك المغرب كان على مستوى عالى جدا من الوعى السياسى والثقافه فامر الموقع بوضع الرد والبيان الاممى الخطير لسيادةالمراقب الاعلى الدائم المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه العليا المستقله المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المشرع والايديولوجى الحقوقى الثورى السامى سيادة امين السر السيد ------------- وليد الطلاسى --- نعم-------------- بينما كان ملك الاردن يسلم قاتل الضباط الاردنيين او الجنود الى تل ابيب معزز مكرم ونتنياهو يسال عن صديقة اليهودى القاتل هل هى مرتاحه وتمام ولم تتم اى محاكمه للقاتل وباقى الطغاة الاخرين مشغولون بالاونطه والهوى والليالى الحمراء------ فتفضلو هنا الفضيحه الكبرى فلا يزايد احد علينا بفلسطين لان الجميع يخسى يتخذو حكام ومحكومين وحركات مثل هذا الموقف الاممى الخطير والمرعب والذى قلب الاحداث راسا على عقب وانتهت مهزلة اقتحام الاقصى والتى وجدت بها مراه فلسطينيه وصهيونى يخلع ملابسها حتى الداخليه عن صدرها امام مراى العالم والصور موجوده لالم يسطر الفلسطينيين سطرا واحدا هنا بل كانو للاسف ضحايا يتلقون الضرب والاغتصاب للنساء والاهانه مع الصمت الرسمى العربى والاسلامى للامه برمتها--- اقتباس عن اكبر واقوى فضيحه مدويه معززه بالادله وليس الامر مهازل الطواغيت العرب الاذناب وكلا صعاليك حكام العرب والامه الاسلاميه الاتفه للاسف-- الاقتباس------- بيان اممى من الامم المتحده ردا على فخامة الملك المغربى الملك محمد السادس ى وتحميله المجتمع الدولى مسؤولية مايجرى بفلسطين وبالقدس والاقصى حيث صدر عن مكتب المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بيانا تم اعتماده من مقر الرمز الاممى الكبير السيد وليد الطلاسى بالرياض فقد ذكر المصدر فى بيانه عن المايسترو الكبير السيد وليد الطلاسى بانه سبق وان صدر قرار اممى معروف للعالم اجمع بمنع ووقف الاستيطان الاسرائيلى بفلسطين المحتله وهناك ادانه لاستمرار الاستيطان الاسرائيلى فى فلسطين قبل ا شهر قليله فقط ومن ثم اتت احداث الاقصى مؤخرا وايضا اصدر المراقب الاعلى الدائم بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد وليد الطلاسى بيانه بخصوص اشراف الامم المتحده والشرعيه الدوليه على حفظ الامن والاستقرار بالقدس والمسجد الاقصى عوضا عن الجيش الاسرائيلى ذلك ان امر الاقصى يتبع لثلاثة اديان سماويه وليس اليهود فقط فتراجعت اسرائيل بعد ذلك العرض الذى ازعج الولايات المتحده واسرائيل وتم التراجع عن الابواب الالكترونيه ولم يتم التوقف عن الاعتداءات الاسرائيليه بحق المدنيين مسلمين كانو اومسيحيين ومقدسيين حيث ليس هناك وكما ذكر المصدر لدى المجتمع الدولى والشرعيه الدوليه من قرارات اخرى بل انه لامجال حتى للدول لمزيد من القرارات ورفعها لمجلس الامن الدولى ولايوجد هناك اى مجال لاستخدام الفيتو هنا لانه الامر اصبح مكشوف وهو الاحتلال وارهاب دوله تجاه المدنيين مسلمين ومسيحيين كذلك بفلسطين وان الامم المتحده هنا ترى بانه مالم تلتزم اسرائيل باحترام حقوق الانسان فى فلسطين ومن كافة الاطياف وحق المسلمين والمسيحيين فى العباده والعمل والزياره والا فانه حتى النقض الفيتو لن يكون له اى دور فاعل فمن حق الفلسطينيين مسلمين كانو اومسيحيين هنا بمقاومة الاحتلال الاسرائيلى وذلك حق تقرير المصير بموجب الشرعيه الدوليه فى حال تم استخدام حق النقض الفيتوولايمكن البته للامم المتحده ان تمنع شعبا او امه من حق تقرير المصير ومقاومة الاحتلال ايا كان بالعالم اجمع ويشمل ذلك الامر امة العرب والمسلمين والمسيحيين كذلك ببفلسطين او بغيرها فى العراق او سوريا مع حق الشعوب فى رفض تواجد القواعد العسكريه ايا كانت وان جرى اتفاقيه مع اى دوله لبقاء تلك القواعد العسكريه لحماية الانظمه وليس حماية الشعوب اذ من حق الشعوب مقاومة التواجد العسكرى والقواعد العسكريه الاجنبيه ببلدانها ولو بقوة السلاح لاخراجهم من بلدانهم دون استفتاء وقبول من الشعوب وهذا ايضا حق تقرير المصير فالامم المتحده تمنع وبشكل مشدد فى اول بروتوكولاتها بعدم التدخل بالشؤون الداخليه للدول الاعضاء الا بحالة صدور قرارات دوليه صادره عن الامم المتحده ومجلس الامن الدولى فقط واما غير ذلك فحق الشعوب بالمقاومه امر تحترمه بشده الامم المتحده لابل هو من ضمن الاسس التى قامت عليها الامم المتحده وخاصه فى العراق حيث القوات الامريكيه والمليشيات الايرانيه التابعه للمجلس الثورى برعاية الارهابى قاسم سليمانى والمالكى والعامرى وغيرهم وفى سوريا حيث تواجد القواعد العسكريه الروسيه والحرب هناك من حزب الله وغيره ومن دون الاذن من الشرعيه الدوليه حيث جرائم الحرب تجرى والتهجير القسرى والقتل على الهويه خارج اطار القضاء و باسم مكافحة الارهاب وايضا فى اليمن حيث التواجد الايرانى وتهريب الصواريخ البالستيه للطائفه الحوثيه التى تستخدم الاطفال فى حربها على الشعب اليمنى وتمنع وصول المساعدات الامميه من غذاء ودواء للشعب اليمنى اذ سوف يقوم المراقب الاعلى الدائم بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه العليا الامميه الساميه لحقوق الانسان السيد وليد الطلاسى وقريبا عقب انفراج الحصار عنه بالرياض برفع مذكره لمجلس الامن الدولى ليقوم بواجباته نحو حفظ الامن والسلم الدوليين فى سوريا والعراق واليمن وفلسطين كذلك حيث على اسرائيل ان تختار اشراف الامم المتحده على الاقصى ووقف الانتهاكات لحقوق الانسان او تجريدها وقواتها من التدخل بشؤون المسجد الاقصى الذى هو لكافة الاديان السماويه الثلاثه مع احترام الامم المتحده حتى ذلك الحين حق الشعوبي العربيه والمسلمه بالمقاومه وطرد الاحتلال وحق تقرير المصرهذا وكما ذكر المصدر موقف الشرعيه الدوليه بل والمجتمع الدولى والامم المتحده انتهى مع التحيه حيث اختتم المصدر ماجاء فى البيان الاممى الصادر دوليا باخطر تحول كبير يمس فلسطين والقضيه--- وهنا الاقتباس مما سبق وان صدر عن مكتب المراقب الاعلى الدائم بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد وليد الطلاسى امانة السر 2221 مكتب ارتباط دولى 56664ج معتمد للنشر سيدى مكتب اعلامى حرك 6667 منشور دولى سيدى نسخه للدول الاعضاء بالامم المتحده نسخه لمجلس الامن الدولى نسخه للمحكمه الجنائيه الدوليه نسخه لمحكمة العدل الدوليه بلاهاى نسخه لوكالات الانباء العالميه والدوليه نسخه لكافة الهيئات الدوليه والمنظمات العالميه المستقله في 28 يوليوز 2017 الساعة 25 : 19-------------------------- ولاثبات الحقيقه بتعزيزها بالدليل ىم هنا مافى لعب صغار ولاتضليل طغاة وسط الصراع الاممى الكبير فهاهو الرابط من خطاب الملك المغربى وهو يحمل المجتمع الدولى مسؤولية الدفاع عن القدس----- تفضلو--- http://arganapress.com/news7277.html

اضف تعليق