انتحار الفنانة الكورية "سولي".. وتعليقات السوشيال ميديا المتهم الأول


١٥ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٨:١٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

من يتخيل أن نجمة شابة ومحبوبة تنتهي حياتها بالانتحار، للأسف كانت هذه نهاية حياة نجمة البوب الكورية "sulli" سولي التي عُثر عليها ميتة داخل منزلها.

وبحسب مركز شرطة "سونجنام سويونج"، وجد مدير أعمال الفنانة الشابة مشنوقة داخل شقتها بمقاطعة "جيونجي" أمس الرابع عشر من أكتوبر في 3:21 مساء بتوقيت كوريا.

كان مدير أعمالها يحاول الاتصال بها في اليوم السابق لكنها لم ترد على اتصالاته، وعندما شعر بالقلق ذهب إلى منزلها ليفاجأ بجثتها، ويسارع إلى الاتصال بالشرطة.



وبحسب موقع "سيدتي نت"،  تريثت الشرطة الكورية في إعلان أسباب الوفاة، ثم عادت وأعلنت في بيان رسمي، أنّ سولي انتحرت شنقا في منزلها بعد معاناة مع الاكتئاب.

وقال مدير أعمالها إنه يشعر بالصدمة؛ لأن "سولي" كانت تتصرف بشكل طبيعي في يومها الأخير، وقامت بتسجيل إعلان لماركة حقائب، كما سجلت فيديو تستعرض فيه الحقيبة التي وصلتها هدية من الماركة نفسها، ثم فجأة لم تعد تجيب على هاتفها.

كان آخر ظهور لـ "سولي" عبر مقابلة تلفزيونية يوم 5 أكتوبر ضمن برنامج "ليلة من التعليقات الكارهة" (The Night of Hate Comments)، وتحدثت في هذه المقابلة عن شعورها بالفراغ، وبأنها تمثل أنها سعيدة، وقالت: "حياتي في الحقيقة فارغة، أشعر وكأنّني أكذب على الجميع بتظاهري بالسعادة من الخارج".

وأضافت "كنت أطلب المشورة كثيراً بخصوص هذا الأمر، فقيل لي، كل الناس لديهم جانب مظلم في حياتهم، لكنّهم يعيشون بالتظاهر وكأنهم لا يملكون ذلك الجانب، لا تشعري بالغرابة من الأمر".



ويبدو أنها كانت تعاني من التنمر والسخرية، والتعليقات الجارحة، وهو ما دفعها كثيرا للحديث عن انزعاجها من تعليقات السوشيال ميديا، وقبل أيام، فتحت بثاً مباشراً عبر "إنستجرام" ظهرت فيه باكية، ولم تستطع الكلام، واعتبر البعض الفيديو وسيلة لجذب الانتباه، وكان الانتحار هو وثيقة براءة الفنانة الشابة من تهمة السعي للشهرة، ودليلا على معاناتها من الاكتئاب والاضطراب النفسي.



و"سولي" من مواليد عام 1994، وبدأت أولى خطواتها مع الفن عام 2005 في مسلسل للأطفال، وأصبحت عضوا في فرقة X F عام 2009، ثم انفصلت عنها عام 2015، لتركز على التمثيل، ونجحت في حصد شهرة عالمية بفضل انتشار الدراما الكورية، وأثارت وافتها حزن محبيها الذين دعوا الجمهور إلى الانتباه إلى كل كلمة وكل تعليق، قد يؤدي إلى زعزعة ثقة الإنسان بنفسه وصولاً إلى وضعه حداً لحياته.


التعليقات

  1. DR.ADITY ١٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٦:٤١ م

    حية للجميع، أرغب في مشاركة شهادتي للعالم حول كيفية بيعي لواحد من كليتي في الهند وأصبحت غنية ، واسمي محمد أنا من مصر كنت ذات يوم فقيرًا وبائسًا عندما صادفت إعلانًا عنيفًا على الإنترنت تطبيق من خلال الأطباء برادان البريد الإلكتروني على شبكة الإنترنت وأصبح المانحة. لقد تبرعت بواحد من كليتي مقابل المال وما زلت بصحة جيدة بعد تبرعي ، وأنا أشكر الله على طفلي المالي. لقد دفعت 780،000 دولارًا عن كليتي ، والآن أنا امرأة ثرية وسعيدة في مصر ، وقد أنشأت شركتي الخاصة بمبلغ 780،000 دولار الذي دفعته مقابل كليتي. إذا كنت تواجه صعوبات / تحديات مالية أو إذا كنت تريد أن تكون غنيًا ، فاتصل بالبريد الإلكتروني: [email protected] أو اتصل على 91424323800802 رقم Whatsapp: +15733337443

اضف تعليق