المؤتمر العالمي للإفتاء المصرية.. آليات إدراة الخلاف الفقهي


١٥ أكتوبر ٢٠١٩ - ١١:٥٣ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبحضور عدد من كبار مسؤولي الدولة، والوزراء والعلماء، إضافة إلى المشاركة الكريمة لوفود من 85 دولة، بدأت فعاليات المؤتمر العالمي لدار الإفتاء المصرية، صباح اليوم الثلاثاء، عبر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، تحت عنوان "الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي".

الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، استطاعت أن تبعث من خلال مؤتمرها - الذي من المقرر أن تستمر فعالياته إلى مساء غد الأربعاء - رسالة مهمة، مفادها دعم التماسك الاجتماعي المعاصر، والمشاركة في عمليات العمران والإسهام في الحضارة الإنسانية المعاصرة، فضلًا عن التأكيد على تبني أمانة الإفتاء العالمية هدفًا استراتيجيًا مرحليًا يتبنى تجديد الخطاب الديني وفق آليات حديثة، وتجفيف منابع التطرف، والسعي إلى تقديم نموذج إفتائي يعتمد تقديم منهجية تسعى إلى الإسهام في حل المشكلات ودعم الاستقرار والمشاركة الحضارية والإنسانية.

ومن المقرر أن يشهد اليوم الأول من فعاليات المؤتمر انعقاد جلستين رئيسيتين، الأولى تحت عنوان "الإطار التنظيري للإدارة الحضارية للخلاف الفقهي"، والثانية بعنوان "تاريخ إدارة الخلاف الفقهي .. عرض ونقد"، يعقبهما ورشة العمل الأولى تحت عنوان "الفتوى وتكنولوجيا المعلومات" التي يختتم المؤتمر أعمال يومه الأول بمناقشتها.

الأمة تستغيث بعلمائها للقضاء على الفكر المتشدد

استهلت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بكلمة لفضيلة مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، الأستاذ الدكتور شوقي علام، حيث أعرب في كلمته عن سعادته بالجمع الغفير من العلماء والمسؤولين وأصحاب الفكر على أرض الكنانة مصر، مبلغًا جمع المفتين والوزراء والعلماء والدارسين والباحثين تحية ترحيب السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.

وأكد مفتي مصر، خلال الكلمة، على امتنانه بالمشاركة في هذا المؤتمر في مثل هذا الوقت من كل عام، للتباحث والتشاور في كبرى القضايا والنوازل والإشكالات التي تشتد إليها حاجة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، مبينًا أن الأمة قد تضررت كثيرًا من الفكر المتشدد وتستغيث بعلمائها من أجل القضاء على هذا المرض البغيض.

وأضاف علام أن "العالم يمر بتحديات كبيرة على كافة المستويات مما يتطلب منا جميعا بذل الجهد من أجل التصدي للإرهاب والفكر المتطرف"، مشيرًا إلى أن "العلماء المسلمين اعتبروا الخلاف الفقهي كان سببًا فاعلًا في تكوين ثروة فكرية كبيرة".

كما أوضح مفتي مصر، أن التعامل الحضاري مع قضية الخلاف الفكري كان له أثر عظيم امتد تأثيره إلى دساتير وتشريعات العالم.

التحول من فقه الأقلية والأغلبية إلى فقه "المواطنة"

ومن جانبه قال وزير الأوقاف المصري، الدكتور محمد مختار جمعة، في كلمته بالمؤتمر، إن "الدولة تقوم علي ثلاثة مقومات هي الأرض والشعب والسلطة الحاكمة، فعلينا أن نفرق بين الدولة القديمة والدولة الحديثة مستغنين عن مصالحات الأقلية والأكثرية فنحتاج لقراءة جديدة لبعض مفاهيم الفقه دون تمييز لأبناء الوطن علي أساس الدين أو اللون أو العرق أو غيرها".

وطالب وزير الأوقاف "بضرورة الانتقال من فقه ما قبل الدولة الحديثة لما بعد الدولة الحديثة وما يقضينه من الالتزام بمعاهدات الأوطان والمعاهدات والقوانين الدولية حتى لا تصدم بعض الفتاوي بالقوانين الدولية".

وتابع: "علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيديولوجياتها النفعية الضيقة والتي تأتي بها مصلحة الجماعة فوق مصلحة الدولة ومصلحة التنظيم فوق مصلحة الأمة".

مفتي الأردن: أمتنا تعاني من فوضى أخلاقية

وفي كلمته بالمؤتمر، قال الدكتور محمد الخلايلة، المفتي العام للمملكة الأردنية الهاشمية، إن "إدارة الاختلاف أو الخلاف والتعامل معه بأسلوب حضاري أمر عتيد في شريعتنا الإسلامية، والاختلاف واقع لا محالة، فلم يقصد المختلفون من سلفنا الصالح أن يسبب العدواة والبغضاء، بل كانوا يستقبلون الاختلاف بسعة رحب وكان الاختلاف سببًا في ثروة تشريعية هائلة بمكتبتنا الإسلامية".

وأضاف الخلايلة: "كيف غاب هذا الأدب الجم عن الخطاب الإسلامي المعاصر والسبب التحيز لتيارات مختلفة، هو الذي قضى على هذا الأدب به فأصبح الاختلاف مذمومًا، ليس هناك فوضى في الفتوى الآن فقط، بل لدينا فوضى في جميع المناحي الحياتية، وأدعو إلى الاجتهاد الجماعي لدوره في ضبط الأحكام الشرعية".

المجلس الإسلامي بالجزائر: العلماء الربانيون هم قادة الأمة

الدكتور بوعبد الله غلام الله، رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بالجمهورية الجزائرية، قال في كلمته بالجلسة الافتتاحية "إن الله سبحانه وتعالى أرشد أمة الإسلام إلى أقوم المناهج وأتمها"، متابعًا: " إن مهام العلماء لا تقتصر على مجال العبادات التي مآلها الآخرة وإنما تبدأ مهامهم بإرشاد الأمة وتربيتها وتوجيهها إلى القيم والمبادئ إلى شرعها الله للأمة في حياتها الدنيا حتى تكون هذه الحياة جديرة بأن تضمن للمسلمين رضوان الله والسعادة في الآخرة".

وعن أهمية دور العلماء في رفع شأن الأمة قال بوعبد الله: "أن العلماء الربانيين هم قادتها الذين يقومون في الناس بالقسط ويبنون توجيهاتهم للأمة على الوسطية والاعتدال والسماحة واليسر، وإن الأمة ليخبو بريقها وتنكسر شوكتها ويندثر ذكرها عندما يتخلى علماؤها عن رسالتهم التي ورثوها من الأنبياء".

قاضي قضاة فلسطين: يجب علينا كسر العزلة عن القدس

ومن جانبه قال الدكتور محمود صدقي الهباش، قاضي قضاة فلسطين، في كلمته، أن المؤتمر ينعقد في ظل العديد من التحديات والنوازل التي تواجه الأمة، ومن أهم هذه التحديات هو تحدى التطرف وتحدى الجماعات الإرهابية التي تحاول أن تختطف ديننا بأفكار لوثت عقول الناشئة بأفكار ما أنزل بها من سلطان.

ولفت إلى "ضرورة أن نجلوا للعامة والناشئة خطر ذلك، وأن نحاول استنقاذ الأجيال المعاصرة والقادمة من هؤلاء الجهال كما وصفهم النبي (صلى الله عليه وسلم) الذين يفتون بغير علم ويضلون الناس، مؤكدًا على أن "هناك من التحديات الكبرى التي تواجه الأمة كذلك وهي قضية فلسطين والتي شغلت الأمة منذ عقود وأكل عليها الزمن وشرب ولن تضيع بإذن الله طالما تتلو سورة الإسراء في المساجد وتُحفظ في الصدور".

وأردف قائلًا: "واجبنا نحن العلماء أن تكون القضية مطروحة في مجالسنا بإمكانيات الأمة المتاحة لكسر عزلة القدس الذي يحاول الاحتلال فرضها عليها ولو بأضعف الإيمان وهو بشد الرحال إلى القدس، والمخاطر التي تحيق بقضية فلسطين تدركها قيادتنا السياسية، ونحتاج التعاون من أجل مستقبل مشرق كي نستطيع استعادة مكانتنا المناسبة واللائقة".

مستشار الرئيس السنغالي: مجرد دخول مصر هو لقاء للتاريخ

أكد منصور نياس مستشار الرئيس السنغالي، خلال كلمته بالمؤتمر، على "أن مجرد دخول مصر هو لقاء للتاريخ، فما بالنا أن الداعي للمؤتمر هي دار الإفتاء والأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، والتباحث في أمور المسلمين؛ فما أعظمها من أمانة وحِمل على أعناقنا".

وأضاف: "الخلاف سنة كونية وضرورة شرعية، وهو أمر أقرّه وضبطه النبي صلى الله عليه وسلم في تعامله مع الصحابة الكرام، وعلى الأمة من إدارة خلافاتها واجتهاداتها لتكون عامل رفع ورفعة للأمة".

ولفت نياس النظر إلى أن اختيار هذا الموضوع هو إنجاز للأمانة فالله يجزيها خير الجزاء فهو موضوع الساعة.

واختتم بتوجيه الشكر لرئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، الدكتور شوقي علام وأزهرها الشريف الذي يهتم بقضايا الأمة فكرًا وتنظيرًا وتأطيرًا في ظل القيادة المصرية الشريفة للرئيس عبد الفتاح السيسي.​


التعليقات

  1. المايسترو1 ١٥ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٤:١٨ م

    معليش مؤتمر عالمى محلى قارى للافتاء كل تلك السفاسف اليوم وسط الصراع الذى هو صراع الحضارات والاديان والثقافات والاقليات وحقوق الانسان والمجتمع المدنى المستقل الغير حكومى والغير حزبى والذى لم يعد ينظر ولااقول يحتاج للفتاوى والتى هى تعتبر مجرد لعب ادعياء دين حكومى او حزبى-- نعم-- فالفتوى لايمكن ان تكون تشريع ولاقانون ايضا فهى هنا اذن مجرد لعب صغار وتفاهات مع الاسف والامر هنا شامل جميع دار الافتاء ايا كانت وباى دوله وليس مصر فقط وماذاك الا ان الصراع اممى دولى وتشريعى فيه يجب تثبيت الحاكميه الالهيه الساميه المقدسه امميا ودستوريا بجميع دساتير الامه الاسلاميه على وجه الخصوص والعربيه ايضا مع الاخذ هنا بما هو متفق وموقع عليه دوليا بالقانون الدولى بكافة الاتفاقيات والقوانين الدوليه ماعدا تلك التى تتعارض مع النص المقدس الالهى السامى بالقران العظيم والسنه المطهره فاليوم اى دوله ديموقراطيه لديها دستور وبرلمان فهى هنا غير معنيه اطلاقا بامر التشريعات نهائيا لابل قطعيا فالديموقراطيه هاهى الاسس التى تقوم عليها وهى معلنه فالحكم والسياده اى التشريع للشعب وليس للرب ولذلك حتى حزب الاخوانجيه الذى حكم مصر ومرسى نفسه اعلن بالاعلام انه لامكان لاحكام الله والشريعه بمصر وان تلك مجرد فقهيات واتى مع حزبه الاونطجى الاخوانجى بالمدعو العريفى وقد تم خداع الشعب المصرى العزيز بخطبه تافهه سخيفه واين انه بجامع عمر ابن العاص خطبه لابل خدعه عن الجهاد واعتبار تلك المهزله خطبه ثوريه من تافه اسمه العريفى هذا وقد اعلن محمد زفت مرسى انه سوف يمنع جميع برامج الشيخ العلامه متولى الشعراوى اعلاميا بالتلفزيون المصرى لانه فقط تكلم عن ثائر الحق سيادة المراقب الاعلى الدائم المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب الرمز والثائر الاممى الكبير الايديولجى السامى والتشريعى الحقوقى الثورى المستقل الابرز بالامم المتحده وامميا وعالميا سيادة امين السر السيد ------------------ وليد الطلاسى--- نعم-- واحتج احد اقارب العلامه الكبير متولى الشعراوى وخدع العريفى من اتو لجامع عمر ابن العاص بصراخه التافه المصطنع والسخيف فهو مجرد صعلوك تابع للنظام السعودى وليس هو ثورى ولااخوانجى ولكن الصراع هكذا كان قائما واعلن الدعى الاخر المدعو عايض القرنى انه زعيم حزب الاخوانجيه بالجزيره العربيه ليتم استقباله استقبال الزعماء من الدعى الاخر الغنوشى بتونس استقبال الحكام والزعماء بالمطار وزعم الدعى الاخر المدعو سلمان العوده بانه يمثل نائب اتحاد هلافيت او علماء الاونطه المسلمين التابع للدعى القرضاوى الواطى الذى ابرزته قناة الجزيره وصعلوك قطر كثورنجى مع عزمى بشاره الصهيونى واثارو الفوضى لصالح الغرب بصراخ ثورنجى مفتعل تافه ومنحط و القرضاوى هوالذى افتى فى حينه بانه من ينتخب مرسى رئيسا لمصر فانه لامحاله سيذهب للجنه ومن لايفعل فمصيره النار----- ثم لعب مع امير قطر لعبة صراع وحوار الحضارات والاديان وافتى لهلفوت قطر بانه يجوز له ان لايصافح اليهود فمنعه صعلوك قطر من المؤتمر ليعلن انه اى القرضاوى زفت وهو صهر هلفوت قطر اليوم بانه امتنع عن الحضور لكى لايصافح اليهود هكذا كان اللعب والعبث والمهازل والخيانه بالصراع الاممى الكبير والمرعب وتعرض الرمز لمزيد من الحصار والمحاصره وحجز الاموال والاعتقالات ايضا----- نعم اعتقالات وكان النظام السعودى يضع هوية مزيفه مكتوب فيها هوية (نازح)لكى لايصدق من بالمعتقل اى كلمه يقولها نازح اجنبى بالسياسه--- وبرغم كل ذلك فقد كشف الرمز الاممى الكبير المخطط والتدمير الذاتى التى تمر به الامه ومصر بشكل خاص بخيانة حزب الاخوانجيه وكشف اليهود الجاسوس الذى ان يشعل الاحتجاجات فى امبابه مع المحتجين كما كشف من قام بتفجير الكنائس بمصر وبالاسكندريه وهو يهودى وتم القبض عليه من المجلس العسكرى فى حينه ثم جرى اطلاق سراحه وصوره منتشره بالاعلام وهو جاسوس-- وقد اشتد الخلاف مع رئيس الاستخبارات السعودى فى ذلك الوقت ممدوح بن عبد العزيز وهو من سمح للعريفى بالسفر الى مصر وللمدعو عايض القرنى واخرون من الادعياء الصعاليك المنحطين فتلك اكبر جريمه وخيانه بالصراع فاين الافتاء والعلماء الاونطجيه هنا اين مواقفهم هنا طبعا لايوجد ولا موقف واحد نهائيا فالجميع ينال المال حكوميا او هم جميعا خدم للطاغوتويصمت لانه تافه لاهنا ولاهناك بعالم السياسه وصراع الحضارات والاديان والثقافات والاقليات والمجتمع المدنى المستقل وحقوق الانسان المستقله ---- والجميع هنا فى موازين القوى والصراع هم فى الحقيقه هلافيت وصعاليك لايساوون ذرة رماد لانهم تافهين وادعياء-- نعم---- وكيف تم السماح بخداع الشعب المصرى بخطبة العريفى الماسخه عن الجهاد وهاهم اليوم يسخرون من خطبته حتى من السودان واليوتيوب امام الجميع ولعب ال سعود الطاغوت الصهيونى العميل الارهابى مره اخرى وبعث بالعريفى ليقرر احداث سجن الموقر بالاردن فقام الاردنيين بطرد العريفى حتى بكى اعلاميا امام العالم واليوتيوب امام الجميع يعنى الاردن طلعو اوعى من مصر معقوله يامصر وفيك الازهر والعلماء فلا مصر ولا مشائخ ارض الحرمين الشريفين ولا غيرهم ممن يصفون انفسهم ويصفهم الطاغوت بالعلماء الجميع ساكت وصامت حتى فى فتوى الذبيح وانه اسحاق الجميع ساكت وعلى استحياء يتم التلاعب فقهيا واعلاميا بكلام فارغ فعلا مثل اصحابه تحدى بالعلم ومن جهله ساقطين---- اى حضارى واى زفتى اليوم تتحدثو عنه عفوا لقد تاخرتم كثيرا فاحمدو الله انى لم اجعل الشعوب تثور عليكم فانتم اذناب الطواغيت الاجرم بفتاواكم الماسخه والاعيبكم بدين الله حتى وصل الامر بالفرعون التونسى الباجى زفت ان يقول ويشرع بانه للذكر مثل حظ الانثى وليس الانثيين وانه تشريع مدنى ومساواه ومن اراده يمل به ومن اراد حكم الله مثل الانثيين ياخذ به فجعل الطاغوت من نفسه ندا لله جل وعلا سبحانه وتعالى فمالذى فعلتموه غير تافه بلندن بقناة المستقله حزبى منحط يهذى لصالح حزبه وليس لله جل وعلا ويقدم الذبائح الممنوحه له من طواغيت الخليج بقناته المستقله وماهى بمستقله وهو يعش فى بريطانيا ومصدق نفسه انه من ال البيت وهاشمى الهلفوت واصبح يهذى وكانه هو وحزبه الغاضبون وليس لان هناك صراع اممى كبير للاديان والحضارات والثقافات والعقائد - والان فان جميع الحكومات العربيه والاسلاميه اتفه واضعف من ان تحدى الغرب فلا بد من رمز اممى اسطورى تاريخى لادوله ولاحكومه ولاجيش ولااقتصاد يستطيع الغرب ان يكسرو ذاعه من خلاله كما حكامكم الطواغيت رمز فرد اممى به يستقر الامن والسلم الدولى والعالمى او يحترق العالم اجمع بالفوضى والحروب والدمار بلا ترامب بلا زفت بلا فتاوى بلا كلام فارغ-- رمز اممى رفيع تشريعى واين بالامم المتحده فو الان متسيد امم العالم اجمع اذن كمستقل غير حكومى وغير حزبى راهن وبحركه كبرى دوليه امميه مشهوده على ان من يحكم الامم المتحده يحكم العالم وراهن الغرب والطواغيت العملاء الخونه على ان من يحكم الشرق الاوسط يحم العالم فكسب الرمز الاممى الكبير الموقف والصراع اليوم وانتم ودولكم وشعوبكم تعيشون الفقر والفوضى والجوع واهانة الكرامه والضعف التام على كل الصعد حتى دول الخليج الثريه نفس الورطه--- فلا دار الافتاء ولا الازهر ولا ال سعود ولا تنطيط ابن سلمان فوق الكعبه ولافتوى الذبيح انه اسحاق سوف تجعلهم زعامه اسلاميه سنيه ولامهزلة اردوغان الاغبى ايضا بحلم الزعامه العصمليه سيعود ولاحلم الطاغوت الفارسى خامنئى بعدة الامبراطوريه الفارسيه تعود بلعب الارهاب ومهزلة التشيع والمليشيات الارهابى ووضع دوله داخل كل دوله عربيه هذا هو الصراع عدا اهانة ترامب بالامس للملك سلمان اشد اهانه وهو يتحدث عن امر عودة السفارات للقدس-- الملوك والحكام والزعماء الاونطجيه واللى كل هلفوت جاى بيعمل لنا ترفيه وسعاده ومجد للابراهيميه والاونطجيه هم الان اسفل سافلين واضعف مما سبق باقى ننتظر دار افتاء لاها ولاهناك او ازهر امانة ايه وكلام فارغ ايه --- الله اسال ان يهدى الجميع الى سواء السبيل وروقو لااجعل عاليها سافلها فوق رؤوس الجميع وعقائديا ومفاصله وكلام اكبر من الجميع ثوريا روقو الله ابو هاللحى وهالشوارب--سلامات لاارغب بكسر طموحاتكم ولااجتهاداتكم ولكن الصراع هنا يحكم الجميع ومحطات الصراع انتم لعبتم بها اقذر الادوار بمر وغير مصر فال سعود هم ايضا مع طواغيت الخليج سبب اول بتلك الجريمه لانهم محاصرين الرمز الاممى الكبير واخفو حقيقته عن العالم والشعب ليلعبو هم دور ثورنجيه وزعامه للامه حكوميه بالاونطه والامه جميعها لاتريد ولاتقبل بزعامة ال سعود زفت لها ولاغيره ايضا-- فلا تدوشونا وروقو الصراع مش ناقص مهازل مثل ماهو هنا انتهى--------- صراع وحوار الحضارات والاديان والقافات والاقليات وحقوق الانسان والاستقلاليه بالمجتمع المدنى الير حكومى والغير حزبى---مؤسسيه امميه دوليه مستقله---- مع التحيه-- تعليق خاص من سيادة المراقب الاعلى الدائم المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب الرمز الايديولجى السامى والتشريعى الحقوقى الثورى المستقل الابرز بالامم المتحده سيادة امين السر السيد---------- وليد الطلاسى-- اماة السر 222 معتمد الرياض 6777ج2

  2. ثورى1 ١٥ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٤:٤٣ م

    تفضلو هنا كيف هى الهيمنه الامريكيه وضعف الجميع امام العلج المعتوه ترامب تفضلو وروقونا واشرب ياتويل العومررر هذا ترامب الذى تحاصر بامره سيادة الرمز الاممى الكبير وتمنع علاجه وسفره فارحل اشرف لك تنحى ارحل ادوشتنا ياسلمان ارحلو ال سعود انتم السبب الاول فى كل مايجرى من ضعف اصبح يمسكم انتم الان قبل غيركم هذا ترامب اللى سيتم طرح ارامكو واسهمها للبيع لتمويل حربه بالوكاله عن تل ابيب قبل غيرها ارحلو---- تفضلو هذا الاقتباس كذلك انتم ثيابتوع الافتاء العالمى والاونطه وكانه العالم سوف يسير على مهزلة فتاواكم وفتاوى غيركم---- اقتباس ------- انتقد مذيع قناة MSNBC الأميركية "كريس هيز" الأداء "النشاز" لفرقة العزف العسكرية السعودية خلال حفل استقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الرياض. واعتبر هيز أنّ "أدائهم لم يتحسن منذ عزفهم خلال مراسم استقبال ترمب". وقال إن فرقة العزف السعودية "لم تكن رائعة". وتطرق الى زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووصف دخوله للقاء الملك سلمان بـ"المسرحيّ". وقال عن بوتين: "لقد جعلوه يمشي لمسافة ميل على الأقل على السجادة .بوتين لم يصل ويده فارغة بل قدّم صقراً كهدية للملك وهي أنثى صغيرة السنّ تدعى ألفا وجرى تدريبها لاصطياد العصافير". وسخر من عزف الفرقة السعودية العسكرية قائلاً إنها انشئت على مبدأ "نحن لا نتمرّن أبداً". وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب جدد إهانته للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز. وسخر ترمب خلال كلمةٍ له أمام حشدٍ من أنصاره من الملك سلمان، وقلّد طريقة حديثه معه عبر الهاتف بأسلوب تهكميّ، أثار ضحكات انصار ترمب. وقلّد ترمب إمام أنصاره لهجة الملك الذي تحدث معه هاتفيًا بعد اعترافه بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل". وأكد ترمب أنه تنصل من الإجابة على اتصالات هاتفية لقادة عرب بشتى الذرائع وبينهم هذا الملك قبل اعلان الاعتراف لكي لا يثنوه عن قراره.----- انتهى------- تعليق------------- هذا الملك يعنى جعله الصعلوك العلج ترامب جعل سلمان نكره لم يقول صفته الرسميه ولااسمه

اضف تعليق