استغلال العتبات المقدسة في العراق .. المقاومة الإيرانية تفضح المخططات الخبيثة لملالي إيران


١٦ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٥:١٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر رمزي

باريس - كشفت المقاومة الإيرانية عن استغلال العتبات المقدسة في العراق من قبل نظام الملالي، وقالت تأكد لدينا من خلال تقرير هام أن مسلسل تدخل نظام الملالي في العراق متواصل ولن يتوقف على رغم الاحتجاجات العشبية، حيث يستخدم النظام المجرم الأجهزة والمؤسسات التي تقوم بأعمال إنسانية أو خيرية، كغطاء لتدخل قوة القدس الإرهابية في البلدان المجاورة، وخاصة العراق، الذي لا يسلم من خبث الملالي، الذين يستخدمون كافة الأجهزة بشكل ممنهج بعد عام 2003 من أجل احتلال العراق بشكل سري.

استغلال الأضرحة

وأوضحت المقاومة في تقريرها أن الحرس الثوري يستغل أضرحة أهم الأئمة الشيعة في العراق، من خلال إقامته أهم الاحتفالات الدينية الشيعية، كعاشوراء والأربعينية، باستخدام ما يسمى "هيئة إعادة إعمار العتبات المقدسة، التي كانت تعمل على إعادة إعمار ضروح القادة الشيعة التاريخيين في إيران والعراق وسوريا ظاهرياً، بينما كانت تأسس لوجود نظام الملالي في تلك البلدان حقيقةً.

طبيعة الهيئة

وتعتبر هذه الهيئة هي أحد الأجهزة التي ساعدت نظام الملالي على تغطية أعماله الخبيثة، وفي الحقيقة كانت ذراعه التنفيذيةً لقوات القدس التابعة لقوات الحرس من أجل المضي قدماً في تحقيق أهداف هذه القوة الإرهابية في الدول المختلفة وخاصة العراق.

دور قاسم سليماني

وكشف تقرير مجاهدي خلق أنه يتولى اللواء الحرسي قاسم سليماني قائد قوات القدس الإرهابية مهمة عزل وتعيين المسؤولين لهذا الجهاز وهم من المسؤولين الرئيسيين في المؤسسة غير الربحية، وهم قادة في قوات الحرس، فيما تشير المعلومات إلى أن هذه الهيئة يعمل بها حالياً حوالي ٣ آلاف من القوات الإيرانية التي تعمل في مشاريع هذه الهيئة بالعراق، فيما أن أحد وظائف هذه الهيئة الذي تم التركيز عليها مؤخرًا هو استخدام العراق للتحايل على العقوبات المفروضة ضد نظام الملالي.

نشاطاته في سوريا

وتشير المعلومات إلى أن هذا الجهاز التابع لقوة القدس، الذي ينشط في مدن عراقية مختلفة مثل النجف وكربلاء وكاظم والكوفة وسامراء ومصيب ومدينة بلد التابعة لسامراء، بدأ نشاطاته في سوريا منذ عام ٢٠١٤ ولديه مكتب مستقل في سوريا حاليًا، وينشط تحت غطاء إعادة إعمار المواقع الدينية في هذا البلاد، فيما توفر هذه الهيئة غطاءً مناسباً لتواجد قوات القدس في سوريا بعد انتهاء ظروف الحرب.

مخططات خبيثة

وتوضح المعلومات أن أحد المشاريع التي يخطط لها هذا الجهاز في المستقبل القريب هو سوء استغلال احتفال الأربعينية الديني، وهو أحد أهم الاحتفالات الشيعية في السنة، والتي يشارك فيها ملايين الشيعة.

قرارات قاسم سليماني الخاصة بالتعيين

وتبيّن الوثائق التي لا شك فيها التدخل المباشر لقوة القدس التابعة لحرس الملالي في العراق، من خلال قراري التعيين التي أصدرها قاسم سليماني بتاريخ 12 يوليو 2019 بوصفه قائدًا قوة القدس الإرهابية.

وتفيد الوثيقة الأولى، أن قاسم سليماني رقّى العميد الحرسي "حسن بلارك" من "رئاسة لجنة إعادة إعمار العتبات المقدسة"، وعينه مستشارًا ومساعدًا خاصًا قيادة قوة القدس، مع الاحتفاظ بوظيفته بالإشراف على مشاريع لجنة العتبات المقدسة، ثم أسند إليه هذا القرار مهمة إقامة مراسيم الأربعين وتجاوز العقوبات، فيما تفيد الوثيقة الثانية أنّ قاسم سليماني يعيّن ”محمد جلال مآب"، رئيسًا تنفيذيًا لـ "لجنة إعمار العتبات المقدسة" خلفًا لـ حسين بلارك.

الأدلة

كما كشفت المقاومة عن رسائل تؤكد صحة المعلومات، ومنها رسالة إلى القائد العميد الثاني الحرسي حسن بلارك، وتضمنت القول إنه الآن وقد تم الانتهاء من جزء كبير من المشاريع الجاري تنفيذها، وتم إرساء دعائم المجموعات الهامة الأخرى أيضًا، أقدر لكم جهادكم الإلهي الثمين الذي سيلقى رضا الله سبحانه وتعالى واستحسان آل البيت عليهم السلام، أحيطكم علمًا بأنني قد عينت حضرتكم مستشارًا ومساعًدا خاصًا للقيادة في الشؤون التالية:

1- الإشراف على لجنة إعادة إعمار العتبات المقدسة دون التدخل في الشؤون التنفيذية، على أن تقوم أولًا بتحديد الضروريات والأولويات؛ وثانيًا تقوم بدراسة المشكلات بين اللجنة والمسؤولين العراقيين وتقديمها للقوة (القدس) والمساعدة في حل المشاكل والتنسيق بينهم.

2- المساعدة في تعميق القطاع الاقتصادي والثقافي في موضوع الزيارة، خاصة الملحمة المهمة والعظيمة في ملحمة الأربعين الحسيني (عليه السلام)

3- التواصل مع القطاعات الشعبية الهامة لكلا الطرفين (العراقي والإيراني) تحت عنوان المواكب الحسينية (ع)، والمساعدة في هذا الأمر؛ أولًا؛ الأربعين وثانيًا؛ الحوادث الطبيعية الأخرى مثل الفيضانات والزلازل، وما إلى ذلك.

4- المشاركة في اللجنة الاقتصادية للقوة (القدس) للمساعدة في إحباط العقوبات.

5- العضوية في مجلس قيادة القوة(القدس).

أهمية القرارات

وتكتسب هذه التغييرات وإصدار قاسم سليماني للقرارات المتعلقة بمديري هذه اللجنة أهميتها من أن علي خامنئي هو من عيّن رؤساء هذه اللجنة في عام 2003 ، حيث عيّن خامنئي ثلاثة أعضاء رئيسيين في مجلس وضع سياسيات هذه اللجنة .

وبالإضافة إلى قاسم سليماني، فإن مكتب الولي الفقيه أيضًا له تأثير كبير على "لجنة إعادة إعمار العتبات المقدسة "، حيث شارك في تشكيل هذه اللجنة ممثل الولي الفقيه في قوة القدس، وممثله أيضاً في لجنة إعادة إعمار العتبات المقدسة ومساعد الشؤون الدولية في مكتب قائد الجمهورية الإسلامية ورئيس مجلس وضع سياسة أئمة الجمعة ورئيس هيئة الأوقاف والشؤون الخيرية الإيرانية؛ وجميعهم من المعينين بشكل مباشر أو غير مباشر من قبل مكتب خامنئي.

حسن بلارك

يشار إلى أن حسن بلارك ينتمي لمحافظة كرمان وهي محافظة قاسم سليماني نفسها، وكان أحد حراس الملالي المتورطين في مذبحة المواطنين الكرد عام 1980، وكان في الفرقة 41 ثار الله في كرمان الذي كان قاسم سليماني يتولى قيادته.

كما كان أحد قادة قوات حرس الملالي وشارك في النهب الاقتصادي للشعب الإيراني ولديه العديد من الشركات الخاصة، وعمل حسن بلارك مستشارًا لـ "أسحاق جهانجيري"، المساعد الأول للرئيس الإيراني من يناير 2016 حتى نوفمبر 2016 .

محمد جلال مآب

وتشير المعلومات إلى أنّ "محمد جلال مآب" هو أحد المقربين لقاسم سليماني، ومن محافظة كرمان أيضا وتولى رئاسة بلدية مدينة كرمان في الفترة من 2003 حتى 2007.

خلفيات لجنة إعادة إعمار العتبات

في مقابلة أجريت في 25 يناير 2016، أوضح العميد الحرسي "حسن بلارك" أنّ تشكيل هذه اللجنة ودخولها العراق وقتما غزت القوات الأمريكية العراق في مارس 2003، وقال بلارك في هذه المقابلة: "غزا الأمريكيون العراق للإطاحة بصدام حسين، ومن الطبيعي أن هدف إيران كان الإطاحة بصدام أيضًا، ولذلك انتهزنا الفرصة ودخلنا الساحة العراقية، وبدأنا في إعادة إعمار العتبات المقدسة، وبعد أشهر قليلة من الإطاحة بصدام حسين، سيطرت القوات الشعبية العراقية وفيلق بدر والمجلس الأعلى الإسلامي وقوات سيد الشهداء وحزب الدعوة الإسلامي الذين كانت قاعدتهم في إيران؛ على الميدان".

التدخل المباشر في مراسم الأربعينية


وتؤكد المقاومة أنّ لجنة إعادة إعمار العتبات المقدسة، هو اسم للتغطية على وجود قوة القدس في العراق التي ادخلتها قوات حرس الملالي في العراق بشكل مدروس، منذ سقوط الحكومة العراقية السابقة في عام 2013، وبسوء استغلال اسم كبار أئمة الشيعة أوجدت الغطاء على تواجد قوة القدس الإرهابية في هذا البلد على مدى السنوات الـ 16 الماضية.

وتمكنت قوات حرس الملالي من تكثيف تواجدها في العراق تحت غطاء لجنة إعادة الإعمار، وتمكنت القوات الإرهابية التابعة لقوة القدس تحت هذا الغطاء أيضًا من إدخال الأسلحة والمتفجرات ونشر القوات بين إيران والعراق، كما أنّ قاسم سليماني بلّغ حسن بلارك، أنّ قوات حرس الملالي استغلت العراق للتحايل على العقوبات الدولية على نظام الملالي تحت غطاء الأنشطة الاقتصادية لهذه اللجنة.

نهب الأموال وسرقتها

كما تكشف تلك المعلومات عن نهب نظام الملالي المساعدات الشعبية من خلال سوء استغلال معتقدات الشعبين الإيراني والعراقي، وبهذا جعلوا أهم المعتقدات الدينية للشعب وسيلة للنهب والانتهازية بحثًا عن التربح الريعي.

كما تلجأ إلى أساليب مختلفة لكسب المال بسوء استغلال المعتقدات الدينية للشعب، ومن بينها بيع الأشياء "المباركة" لضريح أئمة الشيعة في إيران بأثمان مرتفع، كما أن صناعة بعض الأجزاء مثل ضريح وأبواب هذه الأماكن في إيران وإرسالها إلى العراق تدر لهم دخلًا مرتفعًا.

شبكة واسعة النطاق

أنشأت هذه اللجنة شبكة واسعة في جميع المحافظات وفي العديد من المدن الإيرانية للنهب والسرقة، تحت عنوان إعادة إعمار ضريح الأئمة، حيث أنشأت قوات حرس الملالي مشروعًا اقتصاديًا واسع النطاق لمقر خاتم الأنبياء واللجان الاقتصادية الأخرى التابعة لحرس الملالي، وبهذه الطريقة جمعت مليارات الدولارات لخطط حرس الملالي الداعية للحرب والإرهاب.

وأوضحت أيضا أنّ "مركزها الرئيسي في طهران، وتتمثل أنشطة اللجنة في إعادة إعمار العتبات المقدسة والأماكن الدينية في العراق والبلدان الأخرى، والاضطلاع بالخدمات العلمية والثقافية والتعليمية والصحية والمدنية والأنشطة الإنسانية".


الكلمات الدلالية المقاومة الإيرانية العراق

التعليقات

  1. ثورى1 ١٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٠:٣٩ ص

    من هنا يكون صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاستقلاليه بالمجتمع المدنى المستقللا الغير حكومة والغير حزبى واستقلالية مؤسسات المجتمع المدنى وحقوق الانسان والتى يجب ان يدرك الجميع ان تلك الاستقلاليه وخاضه بحقوق الانسان والتى تعتبر سلطه عليا فهى تراقب الدول بالتالى هنا لابد من انتزاع الشرعيه سياسيا ونضاليا وحقوقيا ونضاليا ايضا فرديا او جماعيا فالامر سلطه اعلى تراقب الدوله او مجموعة الدول فلا يوجد هنا مهزله اسمها ناشط او ناشطه حقوقيه بمجرد اللجوء او اللعب الاعلامى بل بالتضحيه الفرديه المسهوده فعلا ولو لدى الدول وليس الشعب فقط و الاستعدا هنا تلقائيا لمواجهة الدول والحكومات والتى سوف تتضامن فورا للوقوف لابل لضرب الحركه وضرب اى استقلاليه حقوقيه مؤسسيه فعليه جاده قام بها فرد او فريق اما لعبة ومهزلة مسمى ناشط وناشطه فتلك تكون مهزله فرديه لاهنا ولاهناك تقوم بها الحكومات وترونها بالاحزاب فقط والاحزاب التى لاتحكم فهى هشه-- اما هنا فانتم الان هنا ترون عبث الفرس حكوميا بالدين والمذهب ارهاب حكومي استخبارى للاختراق للدول وباسم الانسانيه والدين والمذهب والاختراق هاهو من خلال هيئة اعمار العتبات المقدسه وكانها مستقله ودبنيه بينما هى جهاز استخبار ىومليشيا ارهاب فارسى حكومى تلعب ايران ونظامها بوصف حرس ثورى وماهو بثورى بل مليشيا ارهابيه تابعه للمخابرات الايرانيه ومعها كلابعا المخلصين من العراقيين الخونه لبلادهم وهم على اعلى مستوى تضعهم ايران لتركيع العراقيين واستمرار الاحتلال والهيمنه على العراق-- تحيه للعراق العظيم والاحرار والغيارى والثوار بالعراق العظيم فلا نعترف الا بصفة مسلم او غير مسلم وليس بمهزلة هوية استعماريه زرعت الاعداء لانعترف بهذا سنى ولاشيعى ولازفتى

  2. DR.ADITY ١٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٦:٣٥ م

    حية للجميع، أرغب في مشاركة شهادتي للعالم حول كيفية بيعي لواحد من كليتي في الهند وأصبحت غنية ، واسمي محمد أنا من مصر كنت ذات يوم فقيرًا وبائسًا عندما صادفت إعلانًا عنيفًا على الإنترنت تطبيق من خلال الأطباء برادان البريد الإلكتروني على شبكة الإنترنت وأصبح المانحة. لقد تبرعت بواحد من كليتي مقابل المال وما زلت بصحة جيدة بعد تبرعي ، وأنا أشكر الله على طفلي المالي. لقد دفعت 780،000 دولارًا عن كليتي ، والآن أنا امرأة ثرية وسعيدة في مصر ، وقد أنشأت شركتي الخاصة بمبلغ 780،000 دولار الذي دفعته مقابل كليتي. إذا كنت تواجه صعوبات / تحديات مالية أو إذا كنت تريد أن تكون غنيًا ، فاتصل بالبريد الإلكتروني: [email protected] أو اتصل على 91424323800802 رقم Whatsapp: +15733337443

اضف تعليق