داخل منزل مهجور.. كيف قضت النساء حياتهن خلف الجدران؟


٢٢ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٣:٢٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

تبرز أعمال المصورة بريت ماري باي، المقيمة في العاصمة النرويجية أوسلو؛ مشاعر الحنين، الانعزال، أو الحزن الناتج عن الانفصال، كما أنها تقف على مسافة من الحاضر، فتعود إلى الأماكن التي تركها أصحابها.

تعتمد "بريت" على تيمة "الهجر"، من خلال تصوير المنازل المعزولة، أو اللوحات فوق جدران البيوت المهجورة، وفقا لموقع boredpanda.

بعد اكتشاف مصير إحدى جداتها، قررت "بريت" أن تقدم سلسلة صور تظهر الجوانب الخفية في حياة الأنثى. أن تروي قصة جميع النساء اللائي لم يكن لهن رأي في حياتهن، من لم يمتلكن حق للملكية ولا حق التصويت. أولئك اللائي قضين حياتهن وراء الستائر والجدران المزخرفة.

هذه السلسلة الأخيرة من أعمال "بريت"، تعكس التعايش المستمر بين المرأة والمنزل، حيث يكون المنزل بمثابة سكنها، ومصيرها أيضا!












الكلمات الدلالية التصوير الفوتوغرافي

اضف تعليق