اتفاق مصري إثيوبي بشأن سد النهضة.. الأبرز في فعاليات قمة سوتشي اليوم


٢٤ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٠:٤٦ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

شهد اليوم الثاني للقمة الروسية الأفريقية التي يترأسها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الروسي فيلاديمير بوتين في مدينة سوتشي الروسية، عدة فعاليات ولقاءات هامة، أبرزها كلمة الرئيس، واتفاق السيسي وآبي أحمد لعمل لجنة "سد النهضة".

نستعرض فيما يلي أبرز الفعاليات:


في البداية، أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن القارة الأفريقية منفتحة للتعاون مع مختلف الشركاء، وإننا نأمل من خلال قمتنا أن نرسي قواعد التعاون الأفريقي الروسي للسنوات المقبلة مع تأكيدنا أهمية توسيع وفتح آفاق هذه العلاقة لتشمل الجوانب التجارية والصناعية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية والتي يجب أن تأتي إعمالاً لمبدأي الشراكة العادلة بين الدول الأفريقية وروسيا في إطار يضمن المكسب للجميع، وملكية الدول الأفريقية لمقدراتها.

المواجهة الشاملة للإرهاب هي الطريق الأمثل لاجتذاذ جذوره ومحاصرته

وقال السيسي، إن التعاون الأفريقي الروسي قطع أشواطًا طويلة منذ منتصف القرن الماضي والذي شاهد تضامن روسيا مع الدول الأفريقية في كفاحها ضد الاستعمار.

وشدد السيسي، على أن مواجهة الإرهاب تعد أولوية متقدمة لأجندة السلم والأمن الأفريقية والدولية ومع إدراكنا لصعوبة تلك المعركة وتعقيداتها تظل المواجهة الشاملة هي الطريق الأمثل لاجتذاذ جذور الإرهاب ومحاصرته.



السيسي وآبي يتفقان على استئناف عمل لجنة سد النهضة

على هامش فعاليات قمة "روسيا أفريقيا"، اليوم الخميس، التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، حيث أكد السيسي أن مصر طالما أبدت انفتاحًا وتفهمًا للمصالح التنموية للجانب الإثيوبي بإقامة سد النهضة، إلا أنها في نفس الوقت تتمسك بحقوقها التاريخية في مياه النيل، ومن ثم يتعين ألا تكون مساعي تحقيق التنمية في إثيوبيا على حساب تلك الحقوق.

من جانبه، أكد آبي أحمد أن تصريحاته الأخيرة أمام البرلمان الإثيوبي بشأن ملف السد تم اجتزاؤها خارج سياقها، وأنه يكن كل تقدير واحترام لمصر قيادةً وشعباً وحكومةً، موضحاً أن تصريحاته تضمنت الإعراب عن التزام إثيوبيا بإقامة سد النهضة بدون إلحاق الضرر بدولتي المصب.

وشدد أبي أحمد على أن الحكومة والشعب الإثيوبي ليس لديهم أية نية للإضرار بمصالح الشعب المصري، وأن استقرار مصر وإثيوبيا هو قيمة وقوة مضافة للقارة الأفريقية بأسرها، مع التشديد على أنه، بصفته رئيسًا لوزراء إثيوبيا، ملتزم بما تم إعلانه من جانب بلاده بالتمسك بمسار المفاوضات وصولًا إلى اتفاق نهائي.




في غضون ذلك، توافق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على استئناف فوري لأعمال اللجنة البحثية الفنية بشأن سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي أن الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء آبي أحمد اتفقا "على الاستئناف الفوري لأعمال اللجنة البحثية الفنية المستقلة على نحو أكثر انفتاحًا وإيجابية".

وأضاف أن اللجنة، التي تضم مسؤولين من مصر وإثيوبيا والسودان، ستسعى "للوصول إلى تصور نهائي بشأن قواعد ملء وتشغيل السد".

وفي هذا السياق شدد آبي أحمد على التزامه وتمسكه بمسار المفاوضات وصولاً إلى اتفاق نهائي بشأن قضية سد النهضة.


وفي وقت سابق الخميس، أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتن عن استعداده للوساطة بين مصر وإثيوبيا لتسوية ملف سد النهضة.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن ملف سد النهضة كان حاضرا على هامش القمة الروسية الإفريقية التي افتتحت الأربعاء في سوتشي.

وأكد بيسكوف أن السيسي أجرى نقاشا مع آبي، مشيرًا إلى أن القمة الروسية – الإفريقية فتحت مجالات مهمة لعقد لقاءات ثنائية ومناقشة القضايا الملحة والأزمات التي تواجهها القارة.
 


وكان السيسي قد أكد، الأحد الماضي، أنه اتفق مع رئيس الوزراء الإثيوبي على الاجتماع في روسيا، على هامش القمة الروسية - الإفريقية  للتباحث حول سد النهضة.

وكانت مصر قبلت دعوة وجهتها الإدارة الأمريكية لعقد اجتماع ثلاثي لوزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن حول سد النهضة.

وفي بيان ليل الأربعاء قالت وزارة الخارجية إن "مصر تلقت دعوة من الإدارة الأمريكية، في ظل حرصها علي كسر الجمود الذي يكتنف مفاوضات سد النهضة، لاجتماع لوزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن، وهي الدعوة التي قبلتها مصر على الفور اتساقا مع سياستها الثابتة لتفعيل بنود اتفاق إعلان المبادئ وثقةً في المساعي الحميدة التي تبذلها الولايات المتحدة".


من جانب آخر، نشرت الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية صورًا تذكارية للرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس الروسي فيلاديمير بوتين مع قمة "سوتشي".




اضف تعليق