ليست مجرد لعبة.. أهداف سرقت القلوب وأجبرت الخصوم على الانحناء للمنافس!


٢٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:٢٦ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

في مشاهد نالت احترام الكثيرين، لم تجد جماهير الفرق المنافسة في عالم الساحرة المستديرة مفرًا من الوقوف بل والتصفيق الحار تقديرًا وإعجابًا لتلك الأهداف السارقة للأنظار والخاطفة للقلوب، التي تدخل مرماهم من الخصم لتخبرنا يومًا بعد الآخر أنها ليست مجرد لعبة.

داخل المستطيل الأخضر، برهنت العديد من الأهداف بروعتها واحترافية من قام بتسديدها على هذا، حيث سجل التاريخ العديد من الأساطير الذين أجبروا جمهور الخصم على التصفيق لهم وكسب احترامهم بسبب أدائهم المتميز وأهدافهم الخرافية.

كننجهام.. أول من صفق له جماهير البرسا


في عام 1980، استطاع النجم الإنجليزي لوري كننجهام، لاعب ريال مدريد -آنذاك- كسب احترام وتحية جماهير برشلونة في إحدى مباريات الكلاسيكو الإسباني.

ويعد النجم الإنجليزي، هو أول لاعب في تاريخ الكلاسيكو، يصفق له جماهير البرسا، عند خروجه من المباراة، بعدما ساهم في تحقيق الفوز للنادي الملكي بثنائية نظيفة.


مارادونا.. وتحية مبهرة

في يونيو من عام 1983، وفي إحدى مباريات الكلاسيكو الإسباني، انطلق النجم الأرجنتيني دييجو مارادونا من منتصف ملعب "سانتياجو بيرنابيو" وتلاعب بحارس ريال مدريد ومدافعه بمهارة فردية مذهلة، مما جعل المدافع يرتطم بالقائم، قبل أن يضع النجم الأرجنتيني الكرة في الشباك معلنًا عن تسجيل هدفه الرائع.

الهدف الذي أحرزه مارادونا - آنذاك - أشعل مدرجات البيرنابيو، وجعل جماهير الميرينجي تتفاعل بالتصفيق الحار والهتافات الرائعة تقديرًا وإعجابًا باحترافية الهدف.



احترافية الظاهرة بمعقل اليونايتد

ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بموسم 20002/2003، شهد واحدة من أجمل المباريات بالنسبة لنجم الكرة البرازيلية الظاهرة رونالدو، والتي جمعت -وقتها- بين فريقي ريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي على ملعب أولد ترافورد.

الظاهرة رونالدو، لاعب ريال مدريد السابق، وبالرغم من هزيمة النادي الملكي في هذه المباراة بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، إلا أنه كان صاحب ثلاثية الريال وأجبر جمهور مانشستر على التصفيق له، بعد أن تأهل الريال للمربع الذهبي، حيث انتهت مباراة الذهاب لصالح الريال بثلاثة أهداف مقابل هدف.



ديل بييرو.. حفاوة وتقدير

وفي موسم 2008-2009 برهن النجم الإيطالي أليساندرو دل بييرو -لاعب اليوفي آنذاك- على أن كرة القدم ليست بالفعل مجرد لعبة، بل فاقت ذلك بكثير.

المشهد الذي قام به جماهير ريال مدريد الإسباني -بالمباراة التي جمعت فريقهم بالسيدة العجوز في إحدى لقاءات الموسم- عكس رقي مشاعر الجماهير التي أتت للمدرجات فقط لتستمتع باحترافية اللاعبين وأهدافهم المذهلة داخل المستطيل الأخضر.

وفي هذه المباراة، والتي كانت بدور المجموعات قدم، النجم الإيطالي مستوى مذهل، استحق على إثره حفاوة وتقدير من أنصار الفريق الملكي بتسجيله ثنائية الفوز بطريقة رائعة.



رونالدينيو.. مرواغات معهودة

بمراوغاته المعهودة، أجبر اللاعب رونالدينيو، جماهير سانتياجو برنابيو بالكامل على الوقوف وتقديم التحية للنجم البرازيلي، بعد أدائه المذهل في الكلاسيكو الإسباني وإحرازه هدفين لحساب إحدى مباريات الليجا بموسم 2005-2006.

النجم البرازيلي لاعب البرسا -آنذاك- أحرز هدفين من الثلاثية التي مني بها الفريق الملكي، باحترافية شديدة، الأمر الذي جعل جماهير المرينجي تقوم وتصفق له بحرارة شديدة، مبديين إعجابهم بمهارته الخرافية.



لدغة البرغوث لـ "الأتليتي"

المباراة التي جمعت بين فريقي برشلونة، وأتلتيكو مدريد الإسبانين في دور الـ16 ببطولة كأس الملك موسم 2008 - 2009، والتي أقيمت على ملعب "فيسنتي كالديرون" معقل الأتليتي، استطاع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أن يفرض سيطرته على مجريات اللقاء، مسجلًا ثلاثة أهداف قاتلة "هاتريك"، والتي ساعدت في فوز البلوجرانا بثلاثية مقابل هدف حينها.

الهاترك الذي لدغ به البرغوث شباك الأتليتي، أجبر جمهور الكالديرون على الوقوف والتصفيق له، في لقطة عبرت عن مدى احترافية النجم الأرجنتيني من ناحية، وعلى ثقافة جماهير المستطيل الأخضر من ناحية أخرى.



ملك روما.. البديل المنقذ

في إياب دور الـ 16 بدوري أبطال أوروبا، بموسم 2015-2016، شهد ملعب سانتياجو برنابيو حدث هام، بعد أن استطاع ريال مدريد الإسباني التغلب على نادي العاصمة الإيطالية روما، وتأهل إلى الدور ربع النهائي من المسابقة القارية.

ولكن الأمر لم يتوقف على هذا الحد بل شهد البرنابيو حدث آخر بدخول النجم الإيطالي فرانشيسكو توتي بديلًا لستيفان شعراوي في الشوط الثاني من اللقاء بحلول الدقيقة 74 من عمر المباراة، الأمر الذي جعل جماهير الريال تقدم له تحية خاصة بالتصفيق الحار، دليلًا على مدى حب الجماهير للأسطورة الإيطالية المقلب بـ "ملك روما".

يذكر أن المباراة قد انتهت بفوز الريال بثنائية نظيفة.



إنييستا.. الرسام يضع لمساته في البرنابيو

في مباراة أخرى من مباريات موسم 2015-2016 -وتحديدًا في اللقاء الذي جمع بين برشلونة وريال مدريد الإسباني- لحساب الجولة الثانية من بطولة الليجا، جسّدت جماهير الملكي أسمى معاني الروح الرياضية، وذلك بعدما حرصت على التصفيق بحرارة لنجم نادي برشلونة، الدولي الإسباني أندريس إنييستا.

فعند خروج الرسام في الدقيقة 74 من عمر اللقاء، صفق له الجميع تقديرا ًللأداء الراقي الذي قدمه في موقعة "سانتياجو برنابيو" التاريخية، حيث فرض قائد فريق البلوجرانا نفسه كواحدٍ من أبرز نجوم اللقاء، وذلك من خلال تسجيله لهدف وصناعته لآخر.



مقصية "الدون" تشعل أليانز ستاديوم

كان ملعب أليانز ستاديوم، معقل يوفنتوس الإيطالي، على موعد مع أحد هذه الأهداف الخرافية والاستثنائية أيضًا، بعدما تمكن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الإسباني -آنذاك قبل انتقاله لصفوف السيدة العجوز- من إحراز الهدف الثاني بتسديدة مقصية مبهرة في شباك يوفنتوس الإيطالي بذهاب الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2018.

المقصية المذهلة التي قام بتسديها صاروخ ماديرا -آنذاك- أجبرت جماهير السيدة العجوز بالوقوف والتصفيق الحار للنجم البرتغالي تقديرًا واحترامًا لأدائه المتميز في هذه المباراة، الأمر الذي أبهر على الجانب الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للفريق الإسباني.
يذكر أن المباراة قد انتهت بفوز ريال مدريد الإسباني بثلاثية نظيفة.




اضف تعليق