جاسوس وحادث سرقة.. هكذا سقط البغدادي


٢٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ١١:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي

كشفت قوات سوريا الديمقراطية، عن كيفية مشاركتها في عملية مقتل زعيم تنظيم "داعش" أبوبكر البغدادي في إدلب السورية، حيث كان يخطط  للفرار عبر الحدود القريبة إلى تركيا.

يقول الأكراد إنهم تمكنوا من وضع جاسوس في الدائرة الداخلية لأبو بكر البغدادي، والذي قام بسرقة زوج من سروال زعيم التنظيم، لإثبات هويته ثم ساعد في توجيه الجنود الأمريكيين إلى مخبأه السوري.

 "منذ 15 مايو كنا نعمل مع وكالة المخابرات المركزية لتعقب البغدادي ومراقبته"، حسبما قال بولات كان، مسؤول كبير في قوات سوريا الديمقراطية على "تويتر"، وأضاف "تمكن أحد مصادرنا من الوصول إلى المنزل الذي كان يختبئ فيه البغدادي، حيث كان زعيم داعش يغير أماكن إقامته في كثير من الأحيان، لقد كان على وشك الانتقال إلى مكان جديد في جربلس على الحدود مع تركيا".

وتابع: "مصدرنا الذي كان قادرًا على الوصول إلى البغدادي، أحضر ملابس البغدادي الداخلية لإجراء اختبار الحمض النووي والتأكد (100٪) من أن الشخص المعني كان البغدادي نفسه".

منذ أكثر من شهر تم اتخاذ قرار القضاء على البغدادي، لكن الانسحاب الأمريكي والغزو التركي دفعنا إلى وقف عملياتنا الخاصة، بما في ذلك ملاحقة البغدادي، يقول بولات "لقد شارك مصدر استخباراتنا في إرسال الإحداثيات، والمشاركة في العملية وجعلها ناجحة حتى اللحظة الأخيرة".






سرقة وعينة دم 

وفي مقابلة لوسائل الإعلام الأمريكية، أكد المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، مصطفى بالي، على تلك الرواية، قائلا: "إن ذلك العميل حصل على "سروال داخلي" وعينة من دم زعيم داعش استخدمت في فحص الحمض النووي للبغدادي قبل العملية التي نفذتها القوات الخاصة الأمريكية".

عند سؤاله عن دور قوات سوريا الديمقراطية في العملية في محافظة إدلب، قال رئيس الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي، إنه لن يعلق على ما قد يكون أو ربما لم يحدث ذلك مع قوات سوريا الديمقراطية، ولكن التأكيد على أن العملية الجوية والجنود الذين أرسلوا إلى المجمع كانوا قوات أمريكية حصرية".

قال قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، إن عميل قوات الدفاع الذاتي كان في مجمع البغدادي عندما وقع الهجوم، وأنه عمل مستشارًا أمنيًا لزعيم داعش وأن خيانته كانت مدفوعة بالانتقام.

برز زوج شقيقة زوج البغدادي كشخصيات رئيسية أخرى في وقت سابق في البحث عن زعيم داعش، وفقًا لمسؤولي المخابرات العراقيين، فقد قادهم محمد علي ساجد الزوبعي إلى نفق صحراوي على الحدود العراقية السورية، حيث عثر على أشياء مرتبطة بزعيم داعش.

 يقول العراقيون إنهم عثروا على سلاح وحقائب طبية وكتب دينية وحقيبة يد صغيرة تحتوي على خرائط ومواقع مرسومة باليد داخل ذاكرة التخزين المؤقت.

من نقطة البداية تلك، تم تحديد موقع الهروب الذي أثبت أنه محوري في عملية البحث، كما كان الحال مع زوجات البغدادي وابن أخيه، وقاد العراقيين والأكراد السوريين الذين تم تجنيدهم من قبل وكالة الاستخبارات المركزية إلى محافظة إدلب الشمالية، بالقرب من منطقة تسمى جبل الدروز في بداية سبتمبر.

ويعتقد أن البغدادي لم يمض وقت طويل في المحافظة وكان يتحرك بانتظام بين سلسلة من المنازل البسيطة.

في إحاطة قدمها البنتاجون، أعطى ميلي بعض التفاصيل الجديدة حول الغارة على مجمع بالقرب من الحدود السورية التركية، مما أدى إلى مقتل البغدادي عندما فجر سترته الناسفة داخل نفق.

وقال ميلي: "تم نقل رفات البغدادي إلى منشأة آمنة لتأكيد هويته من خلال اختبار الحمض النووي، وتم التعامل معه بشكل مناسب"، كما تم القبض على رجلين أحياء في موقع العملية وهما رهن الاحتجاز الأمريكي.

وأضاف ميلي "لا يمكنني تأكيد مزاعم ترامب بأن البغدادي كان "يبكي ويبكي" أثناء فراره من القوات الأمريكية في النفق".

وأكد مسؤول آخر في البنتاجون أن جثة البغدادي دفنت في البحر في مكان لم يذكر اسمه، على غرار الدفن البحري لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عام 2011 بعد قتله في غارة للقوات الأمريكية الخاصة في باكستان.



التعليقات

  1. مراقب1 ٢٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ١١:٥٤ ص

    من اين سقط ياحبايبى البغدادى ماهو كان سجين لدى الاميركان واحضروه وسهلو له مع المالكى الدخول بعصابات ومرتزقة داعش القادمين من اوروبا والغرب دخول الموصل ومقروشين رؤسنا بالخلافه مع الاخوانجيه اللى صدقو انهم لهم تمكين الهى ليتحكمو بخمسه وثمانين دوله بالعالم بالتليفون من خلال فرع حزبهم الاونطجى فهم مثل من ادوشونى هنا بمؤتمر الافتاء العالمى فلا يوجد بلد واحد يطبق الشريعه والحكم الالهى الاسلامى ومطلوب مؤتمر للفتوى والافتاء فيماذا لااعرف لانه لاتوجد عقوبه الا بنص والجميع بالحكومات العربيه والاسلاميه ليس لديهم نص الهى مكتوب دستوريا ولاغير دستوريا وكله اونطه باونطه وهاهو العنوان هنا جاسوس وحادث سرقه فالجواسيس حول البغدادى وغيره ايضا مايحتاج الامر لاى عدد فالجميع صنيعة اميركا والغرب طلعت الكلبه كونان هنااوعى وهى من تكسب الجوله تحيه الا قال سقط سقط من اين من علو فاين هذا العو

اضف تعليق