استجابة للانتفاضة البيضاء.. رئيس حكومة لبنان يقدم استقالته


٢٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠١:١٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

"أضع استقالتي بعهدة الرئيس ميشال عون واللبنانيين، فلا أحد أكبر من بلده، وأدعو الله أن يحمي لبنان"، بهذه الكلمات أعلن رئيس الحكومة اللبنانية مساء الثلاثاء في كلمة من مقر إقامته وسط بيروت، استقالته استجابة للشارع اللبناني.



تعليقا على الاستقالة، غرد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط على حسابه على "تويتر" قائلا: "منذ اللحظة الأولى دعوت إلى الحوار وعندما رفضت الاستقالة ساد موقف من التململ والانزعاج في صفوف الحزب الاشتراكي .وتحملت الكثير لكن في هذه اللحظة المصيرية وبعد إعلان الشيخ سعد الحريري استقالة الحكومة بعد أن حاول جاهدا الوصول إلى تسوية وحاولنا معه فإنني أدعو مجددا إلى الحوار والهدوء."

وقال الحريري إن الشعب اللبناني كان ينتظر منذ 13 يوماً قراراً سياسياً يوقف التدهور الحاصل، وقد حاولت الوصول إلى مخرج، إلا أنني وصلت إلى طريق مسدود، وسأتوجه إلى القصر الرئاسي في بعبدا لتقديم استقالتي.



وعلّق رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع على الاستقالة قائلاً: "حسنًا فعل الحريري بتقديم استقالته واستقالة الحكومة تجاوبًا مع المطلب الشعبي العارم بذلك"، مضيفا: المهمّ الآن الذهاب نحو الخطوة الثانية والأساسية والفعلية المطلوبة للخروج من أزمتنا الحالية ألا وهي تشكيل حكومة جديدة من أخصائيين مشهود لهم بنظافة كفهم واستقامتهم ونجاحهم، والأهم أخصائيين مستقلين تمامًا عن القوى السياسية".

ودعا جعجع، "المؤسسات الأمنية المعنية إلى الحفاظ على سلامة المتظاهرين حيثما وجدوا في لبنان بعد الاعتداءات الشنيعة التي تعرَّضوا لها اليوم في وسط بيروت".

وقالت وزيرة الداخلية ريا الحسن على تويتر إن "استقالة الحريري كانت ضرورية لمنع الانزلاق نحو الاقتتال الأهلي الذي شهدنا خطره اليوم في وسط بيروت".

علق وزير العدل اللبناني السابق ​أشرف ريفي​، في تصريح عبر وسائل التواصل الاجتماعي على استقالة رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​، معتبرا أن "الحريري ربح نفسه وأهله، وخسر "​حزب الله​" حكومة كرّست الوصاية و​الفساد​، وحاول إبقاءها بالعنف والقمصان السود"، مؤكدا "أننا نقف خلف انتفاضة الشعب ال​لبنان​ي، في نضاله الصعب".

واعتبر أن "هذه التسوية سقطت وهذا العهد أوقع لبنان في كارثة. إلى التغيير"، مضيفا: "حمى الله لبنان ووفّق اللبنانيين بإعادة تشكيل سلطة السيادة والوطنية والنزاهة".

فيما علق عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب فادي سعد، قائلا: "إنه سعد رفيق الحريري الحريص على البلد كما عرفناه دوما. نحيي هذا الموقف التاريخي والشريف، موقف رجال الدولة الذين يضعون مصلحة الوطن فوق كل المناصب والكراسي التي يتمسك بها البعض".

كما قال الحريري في كلمة مختصرة جداً: "مسؤوليتنا حماية لبنان ومنع وصول الحريق إليه والنهوض بالاقتصاد".

وفور إعلان استقالته، دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من هشتاج تحت عنوان " #ماحدا_اكبر_من_بلده، #لبنان_أولاً #سعد_الحريري #لبنان_ينتفض" واحتفل المتظاهرون في شوارع العاصمة اللبنانية بيروت وجميع ساحات الاعتصامات، الثلاثاء،  مطالبين باستقالة رئيس الجمهورية أيضاً.

ودعا المتظاهرون إلى مواصلة الاحتجاج وعدم مغادرة ساحات الاعتصام، مؤكدين على أهمية تشكيل حكومة مصغرة وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

وقام المتظاهرون بترديد النشيد الوطني في ساحات الاعتصام، معربين عن فرحتهم بكلمة رئيس الوزراء التي أعلن فيها عزمه تقديم استقالته.

 


اضف تعليق