بـ 558 مشروعًا لحماية المواطنين.. مصر تكثف استعداداتها لمواجهة موسم الشتاء


٣٠ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٧:٣٥ م بتوقيت جرينيتش


رؤية - إبراهيم جابر:


القاهرة – واصلت الحكومة المصرية، تنفيذ خطة عاجلة لحماية الشواطئ والمواطنين، من أخطار الأمطار والسيول، عبر تنفيذ مشروعات في 13 محافظة بإجمالي 558 مشروعًا بتكلفة بلغت نحو 2 مليار جنيه، وإعلان حالة الطوارئ في كافة الوزرات والهيئات المعنية، لمواجهة الطقس السيئ، وتوفير كافة سبل دعم ومساندة المواطنين، والتنسيق مع هيئة الأرصاد الجوية، لمعرفة المناطق المهددة بصورة كبيرة، تمهيدا لمساندتها.

"مشروعات جديدة"

وزارة الري المصري، نجحت في تنفيذ أعمال حماية من أخطار السيول في 13 محافظة، وهي: "أسوان، والأقصر، وقنا، وسوهاج، وأسيوط، والمنيا، وبني سويف، والجيزة، والقاهرة، وجنوب سيناء، والبحر الأحمر، وشمال سيناء، ومرسى مطروح"، بإجمالي 558 مشروعاً، وتنوعت أعمال الحماية لتضم إقامة سدود، وبحيرات صناعية، وحواجز توجيه، وقنوات صناعية، وبربخ، بإلإضافة إلى تأهيل 4 مخرات سيول، بتكلفة إجمالية بلغت 2 مليار جنيه.
 
وتطرّق وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي، خلال اجتماع لمجلس الوزاء، إلى المشروعات التي تم تنفيذها لحماية الشواطئ، بتكلفة إجمالية بلغت 2 مليار جنيه، اشتملت على إنشاء سلسلة من الحواجز الغاطسة لحماية ساحل وكورنيش الإسكندرية وإستعادة الشاطئ بطول 2 كيلو متر وتمكين المحافظة من عمل توسعة لطريق الكورنيش بما يمثل عائداً يزيد على مليار جنيه، وتدعيم وتطوير أعمال الحماية لقلعة قايتباي لأهميته كآثر تاريخي وإنساني.
 
وتضمنت مشروعات حماية الشواطئ أيضاً تدعيم وتطوير أعمال الحماية أمام كورنيش المنشية بالإسكندرية وما يمثله من عائد يزيد على نصف مليار جنيه، وتدعيم حائط رشيد الغربي بمحافظة البحيرة، وحماية المنطقة شرق مصب فرع رشيد شرق المزرعة السمكية ببركة غليون بمحافظة كفر الشيخ، وحماية المنطقة شرق مصب مصرف الغربية الرئيس (كوتشينر) بمحافظة كفر الشيخ، وتدعيم وتأهيل حواجز الأمواج المنفصلة برأس البر، وتكريك المنطقة جنوب بوغاز مثلث الديبة، وتكريك بوغازي أشتوم الجميل، لافتا إلى أن المشروعات التي تم تنفيذها لحماية الشواطئ ساهمت في حماية استثمارات بقيمة 100 مليار جنيه.

 "استعدادات الوزارات"

بدورها، أكدت وزارة التنمية المحلية، استعداداها لاستقبال موسم الشتاء، عبر التشديد على المحافظات والمدن والمحليات بتجهيز احتياجاتها، والتأكد من تطهير شبكة الصرف الصحي، وتطهير مخرات السيول، وتوفير المعدات اللازمة للتعامل مع مياه الأمطار، فضلا عن تشكيل غرف عمليات مركزية وفرعية للتعامل مع حالات الطوارئ، والتنسيق مع المديريات المختلفة.

وأعلنت وزيرة التضامن غادة والي، رفع درجات الاستعداد لمواجهة أي حادث طارئ بسبب الطقس السيئ أو الامطار التي يتوقع سقوطها خلال الأيام القادمة، لافتة إلى أنه تم تزويد مديريات التضامن بالمحافظات بما يلزمها من مهمات الإغاثة، وضخ مبالغ مالية بالحساب الفرعى للإغاثة بالمديريات لصرف المساعدات اللازمة.

وكشفت الوزيرة عن تخصيص 10 ملايين جنيه هذا العام لشراء مهمات إغاثة من خيام وبطاطين، مشددة على ضرورة تواجد لجنة الإغاثة بالمديريات والإدارات الإجتماعية التابعة لمواجهة أية حوادث  طارئة.

وقال متحدث وزارة الكهرباء أيمن حمزة، إن الوزارة كثفت عمليات الصيانة والاستعداد في شركاتها تمهيد لاستقبال الشتاء، وأن مصر لديها ما يلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية بقدرات احتياطية تمثل 25%، مشيرا إلى تشكيل فرق صيانة لتفقد جميع المهمات الموجودة بالمحطات والمحولات وشبكات التوزيع، وتأمين وصول التيار لأعمدة الإنارة، وتجهيز مولدات كهربائية احتياطية بديلة للمنشآت الحيوية حال انقطاع الكهرباء عنها لأي سبب.

وأوضح أن الوزارة استعدت جيدًا لتلافي أخطائها السابقة، مشيرا إلى أنه يتم أحيانًا فصل بعض مهمات الكهرباء أثناء سوء الأحوال الجوية، مطمئنا المواطنين بأن جميع قنوات التواصل مفتوحة باستمرار مع الوزارة والشركة القابضة لكهرباء مصر، والشركات التابعة لها لتلقي أي شكاوى.

وكثفت وزارة الصحة المصرية من استعداداتها لاستقبال موسم الشتاء، عبر توفير كافة الأدوية والمستلزمات الطبية ومستلزمات الطوارئ بكميات إضافية، والتشديد على توافر كميات من أكياس الدم ومشتقاته بكميات إضافية، وزيادة أعداد الأطباء النوبتجيين بقسم الطوارئ إلى الضعف، وإعلان حالة الطوارئ في هيئة الإسعاف، خصوصا في الطرق السريعة والمناطق الجبلية.
 


اضف تعليق