شاهد.. مصور فرنسي يتتبع ظلال مدينة النور في الثلاثينيات


٠٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٤:٢٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

أطلق الكاتب هنري ميلر لقب "عين باريس" على صديقه المصور الأسطوري "براساي"، والذي استطاع أن يوثق بعدسته، صورة المجتمع الراقي، والطبقات الدنيا في مدينة النور، بين الحربين العالميتين الأولى والثانية.

التقط براساي (1899-1984)، صورًا لا حصر لها احتفلت بالحياة الباريسية في ثلاثينيات القرن العشرين. حيث وثق الجوانب الأكثر ثراءً للمدينة، وكذلك الباليه والأوبرا والمجتمع الراقي، بما في ذلك أصدقاؤه والمثقفين والفنانين أمثال بابلو بيكاسو وسلفادور دالي وهنري ماتيس.

المعالم الأثرية لباريس، المواقع الخلابة، مشاهد الحياة اليومية، والتفاصيل المعمارية، تظهر في أعمال براساي، الذي تتناول صوره الأجواء الليلية للعاصمة الفرنسية، في ثلاثينيات القرن الماضي، والأشخاص الذين عاشوا على أطراف المدينة أو في الظل.

ولد جيولا هالاس في هنجاريا، وعمل كرسام ونحات وصحفي، لكنه حقق شهرة عالمية بعدما انتقل إلى باريس في فترة ما بين الحربين، ثم غير اسمه إلى "براساي"، ليحتفظ باسمه الحقيقي على لوحاته المرسومة فقط.

كان براساي في البداية متشككا في اعتبار التصوير الفوتوغرافي عملا فنيا. لكنه مع الوقت دار بكاميرته حول باريس أثناء الليل، ليسلط الضوء على جمال المدينة النائمة.

ويقال إن براساي تخلى عن الرسم، لأنه كان لا يحب أن يحبس نفسه داخل جدران المرسم الأربعة. وهكذا انتهى به الأمر إلى استكشاف جميع أنحاء باريس.

هذه مجموعة من صور "براساي"، تعرضها صحيفة "الجارديان" البريطانية.






















اضف تعليق