«أسبوع الجحيم».. خطة الأيام السبعة لتصبحي أكثر سعادة


٢٢ يونيو ٢٠١٧ - ٠٩:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

أماني ربيع

هناك في النرويج تقليد يسمى «أسبوع الجحيم»، وهو برنامج لمساعدة ضباط الجيش في التكيف مع التدريب الذي يتلقونه، ويرفع قدرتهم على فهم الأشياء البسيطة، وتغيير نظرتهم إلى الحياة بشكل إيجابي في 7 ايام فقط.

وكانت فكرة هذا الأسبوع ملهمة لخبراء التنمية البشرية اللذين استغلوه كوسيلة لتحقيق التنمية الشخصية، عبر مجموعة من القواعد لأسبوع صارم يساعدنا في تطوير مهاراتنا.

في النرويج، هناك يسمى "الجحيم أسبوع" برنامج للاهتمام الذي يساعد ضباط الجيش تلقي التدريب الذي يحتاجون إليه للقيام بعملهم. فإنه يسمح لكل مشارك للحصول على طعم للحياة، لفهم أهمية الأشياء البسيطة، وتحويل في نهاية المطاف الطريقة التي ينظرون بها في كل لحظة واحدة في سبعة أيام فقط.

لكن أولا.. لنعرف القواعد السبع الأساسية لأسبوع الجحيم:




1 – الاستيقاظ في الخامسة صباحا والذهاب إلى السرير والنوم الساعة 10 مساء.

2 – التركيز والالتزام في العمل، والحرص على الابتسامة في وجه كل من تقابلين، ولا تنسي العمل بكل جد.

3- كوني إيجابية في تعاملك مع الآخرين، وحاسمة في اتخاذا القرارات، ونشيطة.

4 – انسي التلفزيون، وامتنعي عن المكالمات الهاتفية غير المتعلقة بالعمل، وأغلقي حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي.

5 – مارسي بعض الرياضة، تأمل أو اليوجا.

6- لا تنسي اتباع نظام غذائي صحي، وابتعدي عن الوجبات السريعة والحلوى.

7- التزمي بالقواعد حرفيا.

اليوم الأول..



"تغلب على عاداتك السيئة اليوم بدلا من الغد"، كلمات قالها الحكيم كونفوشيوس، وبالفعل فتنمية شخصيتك بشكل إيجابي، يتطلب أن تعملي على عاداتك السيئة والتي تشعرين أحيانا أنك لا تستطيعين التخلي عنها.

لذا ستبدأين أول أيام أسبوع الجحيم بهذه الخطوات الثلاث:

- اكتبي قائمة بعاداتك السيئة والجيدة.

- حددي العادات التي تريدين الاستمرار في القيام بها، والعادات السيئة التي تريدين التخلص منها.

- فكري في الصفات التي تفتقرين إليها، وما يجب أن تقومي به لتحقيقها والوصول إليها.

اليوم الثاني



أما مهام اليوم الثاني فتتلخص في العمل على تنمية وتطوير قدراتك، والتركيز على ما تريدين فعلا القيام به، فتحديد الأولويات يلعب دورا كبيرا في النتيجة النهائية للأسلوع وكل ما تحاولين القيام به.

ويجب أن تؤمني بنفسك وقدراتك، واسألي نفسك كل الأسئلة حول ما تريدين القيام به، مثلا لو كنت بائعة زهور، اسألي نفسك: كيف أعرف جميع أنواع الزهور؟، وما هي الطريقة الصحيحة للاعتناء بكل نوع، وكيف يمكنني تحسين عملي؟

التركيز التركيز التركيز، يجب أن تركزي على شئ واحد في المرة الواحدة من أجل إنجازه بشكل جيد، وبعدها ابدئي في أمر جديد، وهكذا ستكونين قادرة على جني ثمار كل ما تقومين به من جهد بشكل أسرع وأفضل.

اليوم الثالث



أما اليوم الثالث فمخصص لإدارة الوقت والتخطيط وتحديد الأولويات والأهداف، وتذكري دائما أن لديك ما يكفي من الوقت، لكنك فقط تحتاجين إلى استخدامها بشكل فعال، والتخطيط الجيد سيسمح لك بتحديد الأهمية النسبية لكل مهمة، وبالتالي تحديد أولوياتك، سواء بالنسة لهذا اليوم، أو للأسبوع أو الشهر كله.

اليوم الرابع



هذا اليوم هو أصعب أيام اسبوع الجحيم، حيث سيكون عليكي مواجهة مخاوفك فيه، وإذا تخطيتي هذا اليوم بنجاح ستشعرين بسعادة كبيرة، فهو سيضعك وجها لوجه أمام مخاوفك الرئيسية التي تحرمك اليوم كل ليلة.

أولا يجب أن تعرفي ما هي مخاوفك، حان الوقت للمحادثة الصعبة بينك وبين نفسك، سواء مواجهة الناس، أو الوقوع في الحب، أو حتى الخوف من المرتفعات، يجب أن تعرفي كيف تواجهين هذه المخاوف بنفسك هذه مسئوليتك.

ولهذا عليكي أن تعيشي هذا اليوم بشكل مختلف غير عادي، اخرجي للحياة، قودي دراجتك، اذهبي في رحلة مع الطبيعة، اهزمي مخاوفك.

اليوم الخامس



إذا كان العمل مهما، فالراحة لا تقل أهمية، هذا يوم الاسترخاء، بعد ليلة شاقة، لا بأس بحمام ساخن، ووجبة إفطار لذيذة وصحية، ثم قومي بشئ أردت لفترة طويلة القيام به، سواء في المنزل، أو مقابلة صديقة لم تريها من فترة، أو الذهاب لأحد أقاربك، أو حتى المشي والاسترخاء مع سماع الموسيقى.

اليوم السادس



في هذا اليوم املئي رأسك بالأفكار الإيجابية، لا تفكري في اية أمور سلبية، وبعدها سترين كيف سيؤثر تفكيرك الإيجابي على كل ما تقومين به، فكري في صفاتك الجيدة ومميزاتك، وفيما حققتيه من إنجازات، وضعي أمام عينيك نجاحاتك المستقبلية.

اليوم السابع هذا هو اليوم الأخير من أسبوع الجحيم، وأهم يوم، ستبدأين في رصد انطباعاتك عما فعلتيه طوال الأسبوع، وكتابة كل ما حققتيه، وما الأشياء الجديدة التي تعلمتيها، وما هي الصعوبات التي واجهتيها، وما أهم شئ اكتسبتيه خلال ذلك الأسبوع.

ستفكرين في الأشياء التي حرمتي نفسك منها طوال الأسبوع، وقيمتها الحقيقية بالنسبة لك، وستلاحظين الفارق في نظرتك للأمور، ولا تنسي مكافأة نفسك على تحمل تلك الفترة في صبر.



الكلمات الدلالية مرأة تنمية بشرية

اضف تعليق