حديقة حيوانات الجيزة نموذج لإهمال كبير يخرجها من التصنيف العالمي


٠٩ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٥:١٨ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - عاطف عبداللطيف

حديقة حيوان الجيزة أو (جنينة الحيوانات كما يطلقون عليها في مصر) تقع في محافة الجيزة، تأسست سنة 1891م على مساحة 80 فدانًا، وهي أكبر حديقة للحيوانات في منطقة الشرق الأوسط، وتعد أول وأعرق حدائق الحيوانات في إفريقيا والتي يزورها سنويًا 3 ملايين شخص تقريبًا.

تشهد الحديقة الشهيرة هذه الفترة نوبة من الأزمات المتتالية بداية من نفوق حيوانات ذات سمعة وأهمية كبيرة، واكتملت الأزمات بحريق شب بالحديقة، الأسبوع الماضي، وتسبب في تلفيات وخسائر في نباتات وأشجار نادرة وهدد بإحراق ونفوق حيوانات نتيجة ماس كهربائي.

ومع شكاوى الزوار من نفوق حيوانات مهمة للزوار كالفيلة "نعيمة" عقب إصابتها بجلطة في القلب والشيخوخة، ومرض الزرافة سُنْسُنْ، والسلحفاة المعمرة، ونفوق الخرتيت الأبيض "زيزي" في مارس الماضي، والذي يعد آخر خرتيت أبيض في مصر والشرق الأوسط وغيرهم من النسانيس والقردة، ونفوق الفيلة كريمة والزراف وإنسان الغاب خلال السنوات الأخيرة وعدم إحضار بدائل.

فضلًا عمّا وصلت إليه الحديقة من إهمال، فالقمامة تملأ كل مكان والراوئح الكريهة تستقبل الزوار عند بيت السباع وفرس النهر والعديد من بيوت الحيوانات، كما أن الحيوانات ليست بنفس الحالة والشكل الذي من المفروض أن تكون عليه ما ساهم في خروجها من التصنيف العالمي لحدائق الحيوان رغم شهرتها العالمية.

تصنيف وانتقادات

وجهت عدة انتقادات شديدة للإدارات المتعاقبة التي تشرف على حديقة حيوانات الجيزة؛ بسبب عدم الأخذ بتوصيات الاتحاد الدولي لحدائق الحيوان؛ كالاهتمام بها بالشكل المطلوب وتفشي أمراض نادرة بالحيوانات، والمعاملة السيئة التي تتلقاها بعض الحيوانات في الحديقة كربط الأفيال بالسلاسل المعدنية، ومضايقة القرود من قبل بعض الزوار، وعدم توفير الأغذية الجيدة للأسود، ما أدى لاستبعاد مصر في عام 2004 من عضوية الاتحاد الدولي لحدائق الحيوان، وفي ديسمبر 2008 انضمت حديقة حيوان الجيزة لعضوية البازاب.

الحالة التي وصلت إليها حديقة الحيوان الأكبر في مصر والأقدم بالشرق الأوسط من إهمال تستوجب أن تتخذ الحكومة المصرية والمسؤولون إجراءات سريعة لكي تستعيد مكانتها في التصنيف الدولي مرة أخرى ومحاسبة المسؤولين المقصرين الذين تسببوا أن تصل الحديقة إلى ما هي عليه خاصة بعد إعلان الاتحاد الدولي العام الماضي بخروج حديقة الحيوان من التصنيف العالمي كحديقة دولية معتمدة، نتيجة الإهمال الذي ضرب مرافق الحديقة الأقدم في مصر والشرق الأوسط وثاني أقدم حديقة عالميًا، لذلك لابد من تطوير الحديقة حيث إن جميع الحدائق الموجودة في العالم يتم تطويرها من وقت لآخر، ولكن من الواضح أن حديقة الحيوان بالجيزة لم يتم التطوير فيها نهائيًا.

تطوير

ورغم الأهمال الواضح والخروج من التصنيف العالمي لحدائق الحيوان، قال الدكتور محمد رجائي، رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان في مصر، إنه تم البدء في خطة لتطوير الحدائق كلها على مستوى وزارة الزراعة من حوالي 3 سنوات، مشيرًا إلى أنه تم البدء بالحدائق التي طالتها فترة من عدم الصيانة والإهمال لفترة شديدة.

وأضاف "رجائي" -في تصريحات إعلامية، الأحد الماضي- إن حديقة الجيزة كانت تعاني من نقص في أمور النظافة والمقاعد الخشبية ودورات المياه، وتم العمل لتطوير الخدمات وأصبحت الحديقة تمتلك منظومة نظافة على أعلى مستوى، موضحًا أن التكلفة المبدئية للتطوير تبلغ 400 مليون جنيه مصري، والبدء في تطوير بيت الزواحف بتكلفة 25 مليون جنيه.

ولفت إلى أن وزارة المالية قامت بإلغاء البنود الخاصة بشراء الحيوانات من الخارج منذ 7 أعوام، وحاليًا تقول وزارة المالية إنه ليس لديها إمكانات للشراء، لا سيما أن أسعار الحيوانات مرتفع، لذلك يتم جلب الحيوانات عن طريق البدل بحيوانات أخرى.

وتابع رئيس الإدارة المركزية لحديقة الحيوانات: "أن الحديقة أصبحت سماتها نظافة وصحة الحيوانات، إضافة إلى محاولة تدبير حيوانات جديدة"، مؤكدًا:" أنه تم عمل خطة لإكثار الحيوانات تعتمد على التغذية الجيدة والصحة البيطرية، وذلك بواسطة 13 طبيبًا بيطريًا حاليًا بحديقة الحيوان بالجيزة".

وأضاف قائلًا إنه تقرر الحصول على 3 من الزرافات، ذكر واحد و2 من الإناث، و2 من وحيد القرن من جنوب إفريقيا، وهناك تنسيق مع زيمبابوي لجلب فيلين ذكر وأنثى، وحمارين وحشيين ذكر وأنثى، وحصانين من القزم ذكر وأنثى من أستراليا في فترة من 4 إلى 6 أشهر.









اضف تعليق