"أرامكو".. درة الاقتصاد السعودي تدخل عالم الأسهم


١٠ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٥٨ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - ولاء عدلان

بعد أكثر من ثلاث سنوات من طرح ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الفكرة ضمن رؤية المملكة 2030 لتنويع الاقتصاد، وافقت هيئة السوق المالية "تداول" الأسبوع الماضي، على طلب أرامكو تسجيل وطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام، في خطوة تترقبها الأسواق العالمية المتوقع أن تشارك في الاكتتاب المحلي من خلال صناديق الاستثمار، قبيل تداول أسهم الشركة بالبورصات العالمية كما هو مخطط في مرحلة مقبلة.

خلال الأشهر الماضية عقدت عملاقة النفط السعودي -التي بدأت عملها في عالم النفط عام 1933- سلسلة اجتماعات مع المستثمرين والبنوك المساهمة في عملية الطرح، للوصول إلى تقييم أقرب ما يمكن إلى 2 تريليون دولار، وهو التقييم الذي يجعله أكبر طرح عام أولي في تاريخ بورصات العالم، ولبلوغ هذا الرقم تحتاج "أرامكو" أن يجمع الاكتتاب الأولي لحصة تتراوح من 1 إلى 2% من أسهمها محليا ما بين 20 مليارا إلى 40 مليار دولار على الأقل.

ويقدر خبراء الأسواق المالية قيمة "أرامكو"، بأكثر من 50% من أكبر شركتين من حيث القيمة السوقية على مستوى العالم، وهما "مايكروسوفت" و"أبل" اللتان يبلغ رأس مالهما السوقي نحو تريليون دولار.


على طريق الالتزام بالإفصاح المالي -كخطوة أولى لعملية الاكتتاب- أعلنت أرامكو في يونيو الماضي لأول مرة في تاريخها منذ 40 عاما، عن نتائج أعمالها وبياناتها المالية، لتكشف عن أرباح قوامها 111 مليار دولار حققتها العام الماضي، لتتربع على عرش الشركات الأعلى ربحية بالعالم، فيما بلغت العائدات 356 مليار دولار، وارتفعت الأصوال إلى 359 مليار دولار، مقابل 294 مليار دولار في 2017، وفي أغسطس  الماضي أعلنت عن الإيرادات النصفية للعام الجاري، وبلغت نحو 46.9 مليار دولار .

في بيان صدر الأحد الماضي، أعلنت الشركة أنها ستلتزم بتوزيعات نقدية لحملة الأسهم العادية بما لا يقل عن 75 مليار دولار للعام 2020، لافتة إلى أن الحكومة السعودية ستخفض اعتبارا من يناير 2020، رسوم الامتياز على إنتاج النفط والخام والمكثفات "الضرائب" إلى 15% -من 20%- من سعر برنت  عند مستويات 70 دولارا للبرميل، فيما اتفقت الشركة مع الحكومة على زيادة رسم الامتياز الحدي إلى 45%، في حالة أسعار برنت أعلى من 70 دولارا للبرميل وحتى 100 دولار.

فيما يتعلق بالمستثمرين الأجانب، أفاد البيان، بأن الفرصة ستكون متاحة أمام المقيمين بالمملكة للاستثمار في جزء من الأسهم،  وفق ضوابط هيئة السوق المالية، والتي أيضا تعتزم إصدار استثناء للمستثمرين الأجانب غير المقيمين من المؤسسات الذين يعتزمون الاكتتاب في الطرح الأولي محليا.





تفاصيل نشرة الاكتتاب
بحسب نشرة الإصدار المعلن عنها صباح اليوم الأحد، يبلغ عدد أسهم الشركة 200 مليار سهم، برأسمال 60 مليار ريال، بدون قيمة اسمية، وتستهدف أرامكو في هذه المرحلة بيع 0.5% من أسهمها لمستثمرين أفراد في الطرح العام الأولي كحد أقصى، فيما ستقوم الحكومة "المالك" ببيع عدد من الأسهم بقيمة مليار دولار أو ما يعادل 3.75 مليار ريال على أساس سعر الطرح النهائي إلى الشركة لاستخدامها في إطار برنامج أسهم الموظفين.

مراحل الاكتتاب:
-17 نوفمبر- 4 ديسمبر، فترة الاكتتاب لفئة المكتتبين الشركات والمؤسسات.

-17 نوفمبر -28 نوفمبر، فترة الاكتتاب لفئة المكتتبين الأفراد.

- 5 ديسمبر، الإعلان عن السعر النهائي للطرح وتخصيص الأسهم النهائية للمؤسسات والأفراد المكتتبين.

-رد فائض الاكتتاب -إن وجد- في موعد أقصاه 12 ديسمبر المقبل.

-يتم تحديد عدد الأسهم المطروحة وسعر الاكتتاب النهائي بعد فترة بناء سجل الأوامر.

وأوضحت النشرة، بالنسبة للمكتتبين الأفراد، أن هذه الشريحة تشمل الأشخاص السعوديين الطبيعيين، بما في ذلك المرأة السعودية المطلقة أو الأرملة التي لها أولاد قصر من زوج غير سعودي، كما تشمل أي شخص طبيعي غير سعودي "مقيم" أو من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي ممن لديهم حساب بنكي لدى إحدى الجهات المستلمة.

يبلغ الحد الأدنى لعدد أسهم الطرح التي يمكن الاكتتاب فيها من قبل هذه الشريحة 10 أسهم ولا يوجد حد أقصى، فيما لا يوجد حد أدنى أو أقصى لعدد أسهم الطرح التي يمكن الاكتتاب فيها من قبل شريحة المؤسسات.

حوافز للسعوديين
بالنسبة للحوافز التي أعلنت عنها أرامكو الأسبوع الماضي للمساهمين السعوديين، أوضحت نشرة الإصدار، أنه يحق لكل شخص "سعودي" من المكتتبين في أسهم الطرح شريطة أن يحتفظ بها لمدة 180 يوما من أول تاريخ بدء تداول الأسهم في السوق المالية - فترة استحقاق الأسهم المجانية- بصورة مستمرة وغير منقطعة، الحصول على سهم واحد "مجاني" مقابل كل عشرة أسهم اكتتاب مخصصة له، على ألا يزيد عدد الأسهم المجانية الممنوحة لكل مكتتب مؤهل على 100 سهم مجاني كحد أقصى.

اكتتاب طموح لدرة التاج
عملية الاكتتاب الضخمة لدرة تاج الاقتصاد السعودي، سيقودها نحو 27 بنكا أبرزهم "جي بي مورجان"، و"مورجان ستانلي"، و"جولدمان ساكس"، ومن المتوقع أن تكون المرحلة الثانية منها بإحدى البورصات العالمية في 2020، وبحسب التقديرات في حال تجاوز الاكتتاب في "تداول" قيمة الـ 25 مليار دولار فسوف يكون هذا هو أكبر طرح عام أولي على مستوى العالم، حيث سيتجاوز الطرح العام الأولي لـ"علي بابا" الصينية الذي تم في 2014 وجمع 25 مليار دولار.

من المتوقع أيضا، أن يعزز نجاح طرح أرامكو محليا، جاذبية الاستثمار بالبورصة السعودية، وسط توقعات بأن ترتفع سيولة التداول اليومي بعد هذا الطرح إلى نحو 2 مليار دولار.

وفي كلمته -عبر الصفحة المخصصة للتعريف بعملية الاكتتاب- قال المهندس أمين الناصر الرئيس التنفيذي لـ"أرامكو": نحن أمام لحظة تشكل تحولا تاريخيا لشركتنا، ولدي الثقة في مستقبل "أرامكو" كشركة مدرجة في سوق الأسهم، فهي تتميز بقدراتها في الأداء التشغيلي والانضباط المالي وبمركزها المالي القوي والمرن، موضحا أن الشركة أنتجت خلال النصف الأول من 2019 نحو 13.2 مليون برميل، وتقدر طاقتها التكريرية الصافية بـ3.1 مليون برميل يوميا، أما احتياطي النفط المكافئ فيبلغ 204 مليارات برميل.

أرامكو بالأرقام
-تضخ 10% من النفط العالمي.

-طاقة الإنتاج بحدود ١٢.٣ مليون برميل يوميا.

-تدير 15% من الاحتياطي النفطي العالمي "265 مليار برميل".

-تجني نحو 211 ألف دولار في الدقيقة.

- إيرادات 2018 صافية بلغت 111 مليار دولار، بما يعادل إيرادات أبل وجوجل وإكسون موبيل مجتمعة.

-احتياطيات الشركة المؤكدة من السوائل في نهاية 2018 بلغت أكثر من خمسة أضعاف احتياطيات شركات النفط الخمس الكبرى "شل، وتوتال، وبي بي، وإكسون موبيل وشيفرون" مجتمعة.

- خلال النصف الأول من 2019 حققت صافي ربح قدره 68 مليار دولار.

- توزيعات الأرباح خلال النصف الأول بلغت نحو 46.39 مليار دولار.

-عدد الموظفين ٧٠ ألف، من 91 جنسية.

-تمتلك 12 مركزا للأبحاث والتطوير موزعة حول العالم.



 

اضف تعليق