"لا مرحبًا بك".. واشنطن تستقبل أردوغان بالمظاهرات والسباب


١٣ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٨:٥٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - ياسمين قطب

وصل الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، مساء أمس الثلاثاء، وخرج لاستقباله المئات من الأمريكيين والأكراد في تظاهرات رافضة لزيارته وسياساته مع الأكراد وعدوانه شمال سوريا.

ودشن نشطاء "تويتر" في أمريكا هاشتاجات رافضة لأردوغان وسياساته مثل "ErdoganNotWelcome ، Kurdistan" ونشروا خلاله لقطات من المظاهرات ضده، وهتافات رافضة زيارته، ووصفوه بالأب الروحي للإرهاب، ومجرم الحرب، ومن أبرز ماتداولوه: 




















ووصل الرئيس التركي أردوغان إلى العاصمة واشنطن في زيارة رسمية تلبية لدعوة وجهها له نظيره الأمريكي دونالد ترامب، ويرافقه في الزيارة زوجته ووزراء الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والخزانة والمالية، براءت ألبيرق، والدفاع خلوصي أكار، والتجارة روهصار بكجان، والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن، إضافة إلى نائب رئيس حزب العدالة والتنمية ماهر أونال، والمتحدث باسم الحزب عمر جليك، ورئيس دائرة الاتصال في الرئاسة فخر الدين ألطون.


ودعا الممثل الأمريكي روبرت دينيرو، إلى التظاهر أمام البيت الأبيض عند الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي، تزامنا مع لقاء أردوغان وترامب في البيت الأبيض.

ونشر دينيرو عبر "تويتر"، مقطع فيديو يظهر لحظة وصول أردوغان إلى مقر إقامته في واشنطن، حيث اشتبك عناصر الأمن مع المحتجين.



وكثفت الشرطة الأمريكية وجودها أمام مقر إقامة أردوغان في واشنطن، وأغلقت شارع "أف استريت" أحد أبرز الشوارع المهمة في قلب العاصمة، الذي يبعد دقائق عن البيت الأبيض لتأمين مقر إقامة أردوغان عقب تزايد الأصوات الرافضة لزيارته. 

وأحاطت الشرطة مقر أردوغان بعربات نقل كبيرة في خطوة لإعاقة أي احتجاجات مناهضة لزيارة الرئيس التركي للولايات المتحدة. 

وانتشر مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر الرئيس التركي، يطل من نافذة غرفته، ملقيا نظرة على المحتجين



الكلمات الدلالية زيارة أردوغان لواشنطن

التعليقات

  1. حقوقى ثورى1 ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٢٦ ص

    بلا اردوغان بلا اوغلو بلا تشاووش بلا شاكوش بلا علمدار بلا ميماتى بلا بطيخ ولعل اتراك وكلام فارغ الا قال السلطان اردوغان وحلم الخلافه العصمليه كما تحلم ايران بعودة الامبراطوريه الفارسيه المدفونه ادوشونا هالعجم ولا ارادو بناء امجادهم واحلامهم الغبيه الا على اكتاف العرب اشقائهم فى الدين والمصير المشترك وتخسون والله وتعقبون يالصعاليك اهجدو مكانكم واحد يريد خلافه وهو عضو بالنيتو الغربى اشد الاعداء للامه والاخر يحتل العراق ويبنى دوله داخل دوله لولاية الطاغوت فى لبنان واليمن والعراق وصدق نفسه الطاغوت ان ولايته تشمل كل الشيعه بالعالم ومعهم العرب الا تخسون جميعا وتعقبون

اضف تعليق