"البهاق" لا يقتل الأحلام.. تعرف على مشاهير حولوا المِحنة إلى مِنحة


١٤ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٥٥ ص بتوقيت جرينيتش


أماني ربيع

لا أسوأ من أن تصاب بمرض لا حيلة لك فيه إلا أن يطالبك المجتمع بأن تقتل أحلامك وتترك حياتك لأنك في نظرهم لم تعد صالحا اجتماعيا، أمراض كثيرة لا يختار الشخص أن يصاب بها تصيب الجسد ومعه تصيب حياة صاحبها بالشلل، وبخاصة الأمراض الجلدية التي تتحول إلى وصمة لصاحبها.

منذ أيام خرج المطرب المصري رامي جمال عن صمته ليعلن إصابته بمرض البهاق، وهو مرض يتسبب في تغير لون الجلد، ويبدو أن "رامي" قرر أن يطلق صرخته أخيرا بعد أن تعب من مطالبة من حوله لترك عمله كمطرب وملحن والانزواء بعيدا أو اختيار مهنة جديدة لا يضطر فيها للتعامل مع الناس أو الجمهور بشكل مباشر.


المؤلم أنه تحدث عن الرفض الاجتماعي الذي تعرض له وقال إن هناك من يخشى مجرد مصافحته خوفا من العدوى، وهو ما دفع الكثير من أطباء الجلد للمطالبة بالتوعية بمرض البهاق والأمراض الجلدية التي لا تنتقل بالعدوى ومنهم الدكتور هاني الناظر، الذي أكد في حوار تلفزيوني على قناة "أون إي" أن "البهاق" غير معد إطلاقا وعن التعامل مع المصاب به قال: "أسلم عليه عادي وأعيش معاه واستخدم أدواته في البيت ومفيش أي مشكلة إطلاقًا وده مرض مش خطير ومالوش مضاعفات".

والسؤال هو ما هو مرض البهاق؟


البهاق يحدث بسبب نشاط زائد في الجهاز المناعي يؤدي إلى خلل يتسبب في خروج أجسام مضادة من الجهاز المناعي لمهاجمة الخلايا الصبغية الموجودة في الجسم.

وهو مرض غير مرتبط بفئة عمرية معينة وقد يصيب الأطفال الرضع وكبار السن وفي مختلف الأعمار، ولا توجد وقاية منه، كما أنه ليس مرضا وراثيا، حيث أكدت الأبحاث أكدت أن 18% فقط من مرضى البهاق لديهم تاريخ عائلي بالمرض.

وليس للبهاق أيضًا علاقة بالمشاكل النفسية، لكن مرضى البهاق يكون لديهم استعداد جيني للمرض ويكون العامل النفسي عامل محفز لظهور المرض، لكن ليس سببا رئيسيا في الإصابة به.

وهناك بعض الحالات التي تشفى نهائيا من المرض بالعلاج ببأدوية تعمل على ضبط الجهاز المناعي، لتعود الخلايا الصبغية لتكون اللون الطبيعي.

ورجوعا إلى رامي جمال فقد انهالت عليه التعليقات الداعمة من زملائه في الوسط الفني والجمهور بالإضافة إلى الأطباء الذين بادروا إلى التوعية بالمرض والمطالبة بتعريف المجتمع بأن اي اختلاف في شكل الإنسان لا يعني بالضرورة أن يترك حياته.

وليس رامي جمال أول شخص من المشاهير ياصبه به فهناك عدد كبير من النجوم والفنانين وعارضي الأزياء التي تعتمد مهنتهم بشكل كامل على وجوههم وأجسامهم والظهور الإعلامي المكثف، ربما كان الأمر في الماضي صعبا ومرفوضا، لكن الآن على مستوى العالم حدث تغيير في مفهوم الجمال الذي خرج من الصورة النمطية التقليدية ليشمل أشكالا مختلفة، فشاهدنا عارضات أزياء "البلس سايز" وعارضات من مصابي متلازمة داون، وفنانون وخبراء تجميل مصابون بالبهاق وغيرها، وفي التقرير التالي نستعرض أبرز المشاهير المصابين بالبهاق:

لجين صلاح



من مصر كانت هناك تجربة رائدة لخبيرة التجميل لجين صلاح التي أصيبت بالمرض وهي لا تزال في الثالثة عشر من عمرها ما غير حياتها بالكامل خاصة وأنها كانت في فترة المراهقة التي تهتم فيها الفتيات كثيرا بمظهرهن،  لكنها بدأت في النظر للأمر باعتباره منحة وقررت أن تقتحم عالم الجمال، بعد دراستها لإدارة الأعمال، وسافرت لتنمية موهبتها في التجميل بمدرسة "بيفرلي هيلز" الشهيرة في هذا المجال، لتصبح اليوم واحدة من أهم خبراء التجميل في مصر والوطن العربي، قادرة على مساعدة أي امرأة فاقدة للثقة، ويشبهها الكثيرون بالعارضة ويني هارلو التي تتشارك معها في نفس المرض ونفس النجاح.

لجين أحبت نفسها وشكلها، وتخضع للعديد من جلسات التصوير دون إخفاء علامات المرض على وجهها، ورغم ذلك تبدو جميلة جدا، وتنهال عليها التعليقات الإيجابية، وهكذا حولت المحنة إلى منحة بفضل الثقة والنظرة الإجابية للأمور.

ويني هارلو



ربما فتاة مثل هارلو كانت لتعتبر مرضها بالبهاق نقمة، وهو ما كان عليه الأمر فعلا في البداية، لكن ماذا لو انقلبت هذه النقمة إلى نعمة حولتها إلى نجمة وسوبر موديل شهيرة في مجال الموضة، نعم هذا هو ما حدث للفتاة العشرينية التي شاركت برنامج المسابقات الأمريكي America's Next Top Model، لتنطلق بعده في عالم الأزياء.

لم يكن الطريق ورديا أمام هارلو التي طالما وصفت بالحمار الوحشي والبقرة، وعانت كثيرا أيام المدرسة من سخرية زملائها، بسبب مرض يؤثر على لون الجلد.

هارلو الكندية، نشرت فيديو عبر يوتيوب عام 2011، تحدثت فيه عن حالتها، وانها لن تجعل مرضًا جلديًا يؤثر على حياتها ويقف في طريق أحلامها، وتحدثت أيضا عن طموحها في العمل كعارضة أزياء، حقق الفيديو رواجا كبيرًا واهتمت وسائل الإعلام بالموضوع، وبالفعل حققت هارلو حلمها وسافرت أمريكا للمشاركة في برنامج تايرا بانكس الذي دشن شهرتها.

هارلو قالت إن:" أنت الشخص الوحيد الذي يمكنه أن يقنع نفسه بأنه ليس جميلا، وكل إنسان عليه أن يحب نفسه أولا، حتى يتمكن أي شخص آخر من أن يحبه".

أصبحت ويني الآن وجهًا دعائيًا للعديد من العلامات التجارية مثل "ديسيجوال"، وصنفتها هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ضمن لائحتها السنوية لأكثر مئة امرأة تميزاً ونجاحًا عام 2016، كما أصبحت متحدثا رسميا عن المصابين بالبهاق.

مايكل جاكسون



انتشرت عن مايكل جاكسون شائعات تؤكد أنه كان يكره لون جلده، لذا قرر التحول من شاب أسمر إلى أبيض اللون، وهو ما نفاه الفنان كاشفا عن إصابته بالبهاق وهو طفل، وهو ما أظهرته الكثير من الصور، وأعلن عند ظهوره في برنامج "أوبرا" مع أوبرا وينفري عام 1993 أن لديه اضطراب في الجلد يدمر تصبغ الجلد، وقال: "وهذا شيء لا أستطيع معالجته".



ولإخفاء مرضه، بدأ في ارتداء القفازات، ثم قام بتبييض جلده كاملا.

ستيف مارتن



لم يتوقف نجم الكوميديا ستيف مارتن، عند إصابته بالبهاق ورغم معاناته مع المرض لسنوات طويلة لم يتوقف عن التمثيل، وقرر أن يطور من إمكانياته وتعلم مهارات تفيده خلف الكاميرا مثل كتابة السيناريو.

برينان رايس



بعد إصابتها بالبهاق، لم تستطع عارضة الأزياء الأمريكية برينان رايس الاعتراف بمرضها وأخفته طوال 10 سنوات كاملة بمستحضرات التجميل، لكنها أخيرا قررت الاعتراف بالمرض ومواجهة الكاميرات والجمهور بلا ماكياج.

جون هام



أصيل نجم مسلسل "MAD MEN" جون هام بالإصابة بالبهاق على يديه، وأنه بسبب الإرهاق يظهر ويختفي عن جسده، لكنه لم يوقف مسيرته الفنية ولا يزال مستمرا إلى الآن في التمثيل ويحقق نجاحا.

تمار براكستون



أصيبت المطربة تمار براكستون مصابة بالبهاق في اليدين، ولا تخجل من ذلك ومازالت تغني ومحافظة على تألقها، ولا تخفي المرض وعلاماته.

وقالت إن الكثيرين نصحوها بتبييض بشرتها لكنها رفضت، وأكدت أن الأمر لم يكن سهلا فهو يؤثر على مستوى الثقة بالنفس، لكنها قررت الانتصار على ضعفها.

​​ مايكي ديو



أصيب عارض الأزياء التنزاني إيكي ديو صاحب لقب أفضل عارض أزياء تنزاني خلال أسبوع الموضة السواحيلي في شرق ووسط إفريقيا العام الماضي، بمرض البهاق، ولم يقف المرض عائقا أمام نجاحه، واستطاع أن يخطف الضواء ويظهر على أغلفة المجلات العالمية.

ملكة جمال البهاق



أصيب عارض الأزياء التنزاني إيكي ديو صاحب لقب أفضل عارض أزياء تنزاني خلال أسبوع الموضة السواحيلي في شرق ووسط إفريقيا العام الماضي، بمرض البهاق، ولم يقف المرض عائقا أمام نجاحه، واستطاع أن يخطف الضواء ويظهر على أغلفة المجلات العالمية.

ملكة جمال البهاق


 
ولأن المرض يظهر أكثر على أصحاب البشرة الداكنة، قررت زيمبابوي إقامة مسابقة لاختيار ملكة جمال البهاق لمكافحة النظرة السلبية للمصابينه به باعتباره وصمة، تدفع صاحبها للاكتئاب والعزلة، وتوجت أول فائزة بالمسابقة العام الماضي.


الكلمات الدلالية ويني هارلو

التعليقات

  1. مطلع1 ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٥٧ م

    لاعجب فالقصهالاغرب والاعجب هى فى زوجة فرعون عندما لاحظت وجود بوادر البرص فى يدها وكانت تغطيه بالاساور الذهب لكى لايراها فرعون وعندما وضعت يدها على مفرش النبى موسى عليه السلام لاحظت اختفاء البرص فقررت الاحتفاظ بموسى مهما كان السبب ومهما اعترض فرعون على وجود هذا الطفل بقصره وهنا تصبح ياخذه عدو لى وعدو له امر الهى متحقق رغم انف الجميع انه البرص اذن تحيه

اضف تعليق

التقارير و المقالات ذات صله