وسام زايد وشراكة استراتيجية بـ 20 مليار دولار.. ثمار زيارة السيسي للإمارات


١٥ نوفمبر ٢٠١٩

كتبت – سهام عيد

اختتم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والوفد المرافق له، زيارته الرسمية إلى الإمارات العربية المتحدة، أمس الخميس، والتي بحث خلالها مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، سبل دعم العلاقات الثنائية، والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.


مباحثات ثنائية

صرح السفير بسام راضي، متحدث الرئاسة المصرية، بأن الرئيس السيسي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان عقدا جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين، حيث أعرب الشيخ محمد بن زايد عن ترحيب الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبًا بزيارة الرئيس، مؤكدًا ما تتسم به العلاقات المصرية الإماراتية من تميز وخصوصية، ومشيدًا في هذا الإطار بدور مصر المحوري في المنطقة العربية، وأنها لا تدخر وسعًا لمساندة ودعم الدول العربية والخليجية على وجه الخصوص، وستظل ركيزة أساسية للأمن والاستقرار في الوطن العربي.

كما أعرب ولي عهد أبو ظبي عن تقديره لدعم مصر للإمارات في مختلف القضايا، ولإسهامات أبنائها في العديد من القطاعات ودورهم في تحقيق التنمية بالإمارات، مؤكدًا حرص الإمارات على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر على جميع المستويات، بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.




وشدد الرئيس المصري على أهمية مواصلة العمل على توحيد الصف العربي وتضامنه لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة العربية، والتصدي لمحاولات التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، مؤكدًا عدم سماح مصر بالمساس بأمن واستقرار أشقائها في دول الخليج، وأن أمن الخليج يُعد جزءاً لا يتجزأ من أمن مصر.

وتطرقت المباحثات إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، فضلًا عن مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين بشأن ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب وأهمية تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، بما يحافظ على وحدة أراضي تلك الدول ويصون مقدرات شعوبها.


وسام زايد

وعقب انتهاء المباحثات قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بمنح الرئيس السيسي "وسام زايد"، الذي يعد أرفع وسام تمنحه دولة الإمارات لملوك ورؤساء وقادة الدول، وذلك تقديرًا للعلاقات التاريخية والوطيدة التي تجمع بين البلدين الشقيقين، وتثمينًا لدور السيد الرئيس في دعم وترسيخ تلك العلاقات على كافة الأصعدة.



شراكة استثمارية بـ20 مليار دولار

كما شهد الرئيس السيسي وولي عهد أبو ظبي التوقيع على 3 اتفاقات ومذكرات تفاهم في مجالات القوى العاملة والضرائب والتأمين، إلى جانب اتفاقية بين صندوق مصر السيادي وشركة أبو ظبي التنموية القابضة لإطلاق منصة استثمارية استراتيجية مشتركة بقيمة 20 مليار دولار، وهي الاتفاقية التي تهدف إلى تقديم رؤية مبتكرة جديدة لمفهوم تضافر الجهود من خلال تنفيذ استثمارات استراتيجية مشتركة تحقق عائد اقتصادي مربح للطرفين مع التركيز على المشاريع الاقتصادية التنموية في مختلف القطاعات".





جولة في معرض أبوظبي للبترول

في ختام زيارته، قام الرئيس المصري بجولة في معرض أبوظبي الدولي للبترول "أديبك"، حيث يعد المعرض واحدًا من أكبر ثلاثة معارض ضمن قطاع النفط والغاز في العالم، والأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بخلاف كونه منصة عالمية لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات والتي من شأنها تمكين الخبراء والمختصين في قطاع النفط العالمي من تبادل المعلومات والأفكار التي تساهم في رسم ملامح مستقبل قطاع الطاقة في العالم، كما يضم المعرض هذا العام حوالي ٣٠ جناحًا دوليًا وأكثر من ١٠٠ ألف مشارك".


وعقب الزيارة قال الرئيس المصري في حسابه على فيس بوك : " سعدت اليوم بلقاء الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والأخوة من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، جزيل الشكر على حفاوة الاستقبال، والضيافة المعهودة دائما من أبناء زايد"






أنور قرقاش: الزيارة تعزز الصداقة

في غضون ذلك، أكد الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية في تدوينة عبر حسابه في "تويتر"، أن الزيارة الناجحة للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، ولقاءه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يعززان الصداقة والتحالف، مشيراً إلى أن الخيار العربي هو الضمان الأساس في الظروف الإقليمية الاستثنائية، ومصر عمود رئيس لهذا البناء الاستراتيجي.
 






























الكلمات الدلالية زيارة السيسي للإمارات

اضف تعليق