في الصين.. "الموت الأسود" يعود من جديد


١٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٨:٠٣ ص بتوقيت جرينيتش

هدى إسماعيل

كتب المؤرخ "ابن خلدون" ، الذي توفي والداه بسبب الطاعون: "الحضارة في الشرق والغرب كان يزورها الطاعون المدمر الذي دمر الأمم وتسبب في تلاشي السكان، لقد ابتلع الكثير من أشياء جيدة للحضارة ومحوها... لقد انخفضت الحضارة مع تناقص البشرية، فكانت المدن والمباني مهدرة، وطُرقت الطرق وإشارات الطريق، وأصبحت المستوطنات والقصور فارغة، وأصبحت السلالات والقبائل ضعيفة".

ذكرت وكالة الأنباء الصينية الرسمية أخيرا، أنه تم تشخيص حالتي مريضين من مقاطعة منغوليا الداخلية الصينية بالطاعون الرئوي من قبل الأطباء في بكين، وتابعت أنهما يتلقيان الآن العلاج في منطقة تشاويانغ في العاصمة، مشيرة إلى أن السلطات اتخذت إجراءات وقائية لمنع انتشار المرض.

وفي مايو الماضي، توفي زوجان منغوليان إثر إصابتهما بالطاعون الدبلي بعد تناولهما كلى نية لحيوان المرموط، وهو علاج طبي شعبي محلي.
وقد سجلت حالات الاصابة بـ"الطاعون الدبلي" ما بين عامي 2010 و2015 أكثر من 3248 حالة حول العالم بما فيها 584 وفاة، وفق منظمة الصحة العالمية،وكان أكثرها انتشارا في الكونغو ومدغشقر وبيرو.

خلال العصور الوسطى، أدى تفشي الطاعون الدبلي في أوروبا إلى حصد أرواح حوالي 50 مليون شخص، ولقب بـ"الموت الأسود"، ومنذ تلك المأساة، تم تطوير المضادات الحيوية التي تعالج معظم الالتهابات إذا تم اكتشافها مبكرا، لكن لم يتم القضاء على الطاعون، بل أنه عاود الظهور.

الطاعون الدبلي




الطاعون مرض بكتيري ينتقل عبر لدغات البراغيث ومن الحيوانات المصابة إلى الإنسان. ويستطيع المرض أن يتطور في ثلاثة أشكال، هي الطاعون الدبلي، الذي يسبب تورم الغدد اللمفاوية، وطاعون إنتان الذي يصيب الدم، والطاعون الرئوي الذي يصيب الرئتين.

ويعد الطاعون الرئوي، وهو النوع الذي يعاني منه المريضان الصينيان، أكثر شدة وضررا، وإذا ترك من دون علاج فإنه دائما يفتك بالمصاب به، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

براءة الفئران 

بحسب مراكز مكافحة الأمراض ، عادةً ما يصاب الأشخاص بالطاعون بعد تعرضهم لعضة القوارض التي تحمل بكتيريا باليرسينيا الطاعونية، ويمكن أن تصيب الحيوانات المصابة بالعدوى، مثل القطط والكلاب، أصحابها.

وتقاوم البكتيريا لأن مستويات منخفضة تنتشر بين أنواع بعض القوارض، وتعد الحيوانات المصابة والبراغيث بمثابة خزانات طويلة الأجل للبكتيريا.

وأشارت دراسة أجريت عام 2018 إلى أن الفئران وحداها ليست المسؤولة عن ذلك، فكارثة "الموت الأسود" ربما قد انتشرت عن طريق البراغيث البشرية وقمل الجسم.

ولا يوجد حالياً لقاح فعال ضد الطاعون، ولكن يمكن أن تمنع المضادات الحيوية الحديثة حدوث المضاعفات والموت إذا ما أُخذت بوقتٍ كافٍ، ومع ذلك، فقد شهدت مدغشقر مؤخراً سلالة من وباء الطاعون الدبلي بمقاومة عالية المستوى ضد نوع المضاد الحيوي، "ستربتوميسين"، والذي يستخدم عادةً كخط سير العلاج الأولى.

أصل الموت الأسود




يعتقد العديد من العلماء أن الطاعون "الدبلي" بدأ في شمال غرب الصين ، في حين أشار آخرون إلى جنوب غرب الصين أو سهول آسيا الوسطى.

اعتبارا من عام 1200، كان عدد سكان الصين أكثر من 120 مليون نسمة، ولكن تعداد عام 1393 وجد 65 مليون صيني فقط على قيد الحياة، وقد قُتل بعض السكان المفقودين بسبب المجاعة والاضطرابات في الفترة الانتقالية من حكم يوان إلى مينغ، ولكن العديد من الملايين ماتوا بسبب الطاعون الدبلي.

وبسبب طريق التجارة انتشر الموت الأسود في الغرب بقوافل آسيا الوسطى ومراكز التجارة في الشرق الأوسط وأصابت بعد ذلك الناس في جميع أنحاء آسيا.

يقول "ابن الوردي"، وهو كاتب سوري مات في وقت لاحق من الطاعون نفسه في عام 1348: "الموت الأسود خرج من "أرض الظلام"، أو آسيا الوسطى، من هناك، امتدت إلى الصين والهند وبحر قزوين و"أرض الأوزبك" ومن هناك إلى بلاد فارس والبحر الأبيض المتوسط".

على الرغم من صعوبة العثور على أعداد وحكايات محددة، تشير سجلات مختلفة إلى أن مدن آسيا الوسطى مثل تالاس في قرغيزستان الحديثة. وسراي عاصمة الحشد الذهبي في روسيا؛ وسمرقند الآن في أوزبكستان، جميعها عانت من تفشي الموت الأسود. ومن المرجح أن يفقد كل مركز سكاني ما لا يقل عن 40% من مواطنيه مع وصول بعض المناطق إلى عدد القتلى بنسبة تصل إلى 70%.

الموت الأسود والمغول

لعل التأثير الأهم الذي تركه الموت الأسود على آسيا هو أنه ساهم في سقوط إمبراطورية المغول؛ حيث بدأ الوباء داخل الإمبراطورية المغولية، فقد أدى الفقدان الهائل للسكان والإرهاب الناجم عن الطاعون إلى زعزعة استقرار الحكومات المنغولية من القبيلة الذهبية في روسيا إلى عهد أسرة يوان في الصين.


الكلمات الدلالية الطاعون الدبلي

اضف تعليق