اكتتاب القرن.. "أرامكو" تبدأ الطرح الأولي ومؤشرات عالمية تتهافت عليها


١٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ١١:١٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت -  ولاء عدلان

بدأت "أرامكو" اليوم الأحد، فترة بناء سجل الأوامر لطرحها العام الأولي، على أن تنتهي في 4 ديسمبر المقبل، وعليه سيكون اكتتاب الأفراد بناءً على سعر محدد هو النطاق السعري الأعلى الذي سيتم الإعلان عنه حينها.

وأعلنت عملاقة النفط السعودي، عن تحديد النطاق السعري للطرح الأولي وبداية فترة بناء سجل الأوامر لشريحتي المؤسسات والأفراد، بين 30 ريالا سعوديًا إلى 32 ريالا سعوديا للسهم الواحد، موضحة أنه في حال تم الإعلان في الخامس من ديسمبر المقبل عن سعر طرح أقل من هذا النطاق سيكون للمكتتبين الأفراد، الحق في الحصول على الفرق بين قيمة الحد الأعلى للنطاق السعري وسعر الطرح النهائي، أما على هيئة فائض نقدي يرد للمُكتتب الفرد، أو أسهم إضافية تخصص له بناء على رغبته.

هذا النطاق السعري يقيم الشركة بين 1.6 و1.7 تريليون دولار، وبحسب بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، تعتزم "أرامكو" بيع 1.5 بالمئة من أسهمها في هذا الطرق، أي نحو ثلاثة مليارات سهم، ما يعني تقييما للطرح الأولي يصل إلى 25.60 مليار دولار، ما يجعلها مرشحة لكسر سقف اكتتاب شركة "علي بابا" التاريخي  في بورصة نيويورك عام 2014، والذي بلغ 25 مليار دولار.

وفي حين بدأ اليوم اكتتاب الأفراد، فمن المقرر أن يبدأ اكتتاب فئة الشركات والمؤسسات في الـ17 من الشهر الجاري، على أن تمتد إلى الرابع من ديسمبر، وبعد هذا التاريخ من المتوقع الإعلان عن موعد بدء تداول الأسهم رسميا على منصة "سوق الأوراق المالية السعودية" أي مع نهاية العام الجاري.





خطوات اكتتاب الأفراد

بحسب نشرة الإصدار، تشمل شريحة المكتتبين الأفراد، الأشخاص السعوديين الطبيعيين، بما في ذلك المرأة السعودية المطلقة أو الأرملة التي لها أولاد قصر من زوج غير سعودي، كما تشمل أي شخص طبيعي غير سعودي "مقيم" أو من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي ممن لديهم حساب بنكي لدى إحدى الجهات المستلمة.

ويبلغ الحد الأدنى لعدد أسهم الطرح التي يمكن الاكتتاب فيها من قبل هذه الشريحة 10 أسهم ولا يوجد حد أقصى، ويمكن الحصول عليها عبر هذه الخطوات:

-اتخاذ قرار الاستثمار في أسهم الشركة، والاطلاع  على نشرة الإصدار.

- فتح حساب لدى أحد البنوك المشتركة في اكتتاب الأفراد، وهي: الأهلي، والإنماء، والعربي الوطني، وساب - السعودي الفرنسي،  والرياض، والجزيرة – البلاد، والراجحي، و سامبا - السعودي للاستثمار، إضافة إلى جي آي بي كابيتال.

- التقدم بطلب الاكتتاب إلى البنك، مع العلم بان الطرح سيكون بناء على الحد الأعلى للنطاق السعري.

- بالنسبة للسعوديين، سيحصل المكتتب الذي يحتفظ بأسهمه بشكل متواصل من أول أيام الإدراج ولمدة 180 يوماً على أسهم مجانية (سهم لكل 10 أسهم بما لا يزيد عن 100 سهم).

الانضمام إلى المؤشرات العالمية

بالتزامن مع بدء اكتتاب الأفراد بالداخل السعودي، أعلنت "إم.إس.سي.آي" - أكبر شركة لمؤشرات الأسواق في العالم - أنها قد تسرع ضم أرامكو إلى مؤشراتهما بنهاية ديسمبر المقبل، في خطوة من المتوقع أن تعزز طلبات شراء الأسهم من مديري الصناديق في الخارج.

وقالت "إم.إس.سي.آي" في مذكرة للعملاء: إذا بدأت أرامكو التداول يوم 12 ديسمبر أو قبل ذلك، سنضيفها على مؤشراتنا للأسهم اعتبارا من يوم 17 ديسمبر، لكن إذا كان موعد إدراج الطرح الأولي بعد 12 ديسمبر، فإننا سنؤجل التنفيذ لما بعد الخامس من يناير المقبل، وذلك لتجنب تراجع السيولة في فترة عيد الميلاد.

كانت "فوتسي راسل" و"ستاندرد آند بورز داو جونز" بدأت ضم أسهم سعودية إلى مؤشراتهما للأسواق الناشئة في مارس الماضي، بينما أضافت "إم.إس.سي.آي" البورصة السعودية، إلى مؤشرها للأسواق الناشئة في أغسطس الماضي.

من جانبها قالت "ستاندرد آند بورز" الأمريكية في بيان للعملاء: إنها ستعتبر أرامكو السعودية كبيرة بما يكفي لتسريع ضمها إلى مؤشراتها القياسية العالمية، استنادا إلى حد أدنى للقيمة السوقية المعدلة في ضوء التداول الحر لا يقل عن ملياري دولار.

وعادة ما يُطلب من الشركات ضمان إتاحة ما لا يقل عن 10% من أسهمها للتداول من جانب المستثمرين، لكن بينما لن تفي أرامكو بهذا المستوى، قالت "ستاندرد آند بورز" إنها قد تمنحها استثناء، موضحة: بناء على الإعلانات الأولية الصادرة عن أرامكو، فإن نسبة محدودة للغاية من إجمالي أسهم الشركة ستشكل جزءا من الطرح الأولي "1.5%"، لكن لجنة المؤشرات استعرضت هذه الحالة وقررت أنه، بالنظر إلى الحجم والسيولة المتوقعين لهذا الطرح الأولي، سيجري استثناء الشركة من قاعدة الإتاحة الخارجية إذا لبت جميع معايير المؤشر الأخرى لتسريع ضم الطرح الأولي إلى المؤشرات القياسية العالمية لستاندرد آند بورز داو جونز.

في لندن، قالت "فوتسي راسل"في إخطار أطلعت عليه "رويترز" بتاريخ 11 نوفمبر:  إنها قد تضم أرامكو في عملية لمراجعة الأوزان بنهاية ديسمبر على سلسلة مؤشر "فوتسي" العالمي للأسهم، وإنه من المقرر اتخاذ القرار بعد ما لا يقل عن خمسة أيام من إدراجها، لافتة إلى أنه يمكن تسريع انضمامها بعد الرابع من ديسمبر مباشرة.

بحسب "بلومبرج"، المستثمرون الأجانب أشاروا مؤخرًا إلى أنهم مهتمون بتقييم لأرامكو أقل من 1.5 تريليون دولار، باعتبار أن هذا الرقم أو نطاق أقل قليلا من شأنه أن يوفر عائدًا جيدا على استثماراتهم، وسط وعود من الشركة بتوزيعات أرباح تتراوح بين 4.4٪ و 4.7٪ العام المقبل.

ويتوقع خبراء السوق تغطية جيدة لاكتتاب أرامكو بمرتين إلى ثلاث مرات، كما ستدعم ربحية الشركة المرتفعة سعر السهم بصورة جيدة للغاية.

حققت أرامكو في 2018، إيرادات صافية تقدر بـ111 مليار دولار، ما يعني أن بيع 1.5% من أسهمها،  سيؤدي إلى إنشاء شركة عامة ذات ربحية لا مثيل لها، وبنهاية مراحل الاكتتاب سيتم تحويل عائداته إلى صندوق الاستثمارات العام، الذي يقوم بتنفيذ عدد من المشروعات الطموحة ضمن رؤية المملكة 2030.



 

التعليقات

  1. استراتيجى1 ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠١:٠٤ م

    اقتباس-- بحسب "بلومبرج"، المستثمرون الأجانب أشاروا مؤخرًا إلى أنهم مهتمون بتقييم لأرامكو أقل من 1.5 تريليون دولار، باعتبار أن هذا الرقم أو نطاق أقل قليلا من شأنه أن يوفر عائدًا جيدا على استثماراتهم،-- انتهى الاقتباس-- التعليق--- هاهى ارامكو درة النفط يتم بيعها وهى تعتبر من ممتلكات ومقدرات الشعب وليست للملك ولا ورث لال سعود-- بلا رؤية 2030 بلا كلام فاضى سوف تتحكم الشركات الغربيه والتى يمتلكها كبار الراسماليين والحكومات تشترك بها ايضا وسيتحكمو هنا ويسالو الشركه عن كل فلس وكل سنت وعن كل مافى باطن الارض من نفط ولن تلتفت الشركه والمستثمرين الغربيين بها الى الازمات والاسعار الترجيحيه للنفط كورقه سياسيه يعرفها بل ويلعبها النظام السعودى جيدا جد---ا ولانعلم مع رؤيا ترامب الحقيقه 2030 وليس ال سعود اين النظام السعودى والملك سلمان وابنه ماضون بالبلاد والتى الى حد اليوم لايوجد بها لاقوانين دستوريه ولايحزنون فهل سيقبل المستثمرين الغربيين المراسيم والقرارات الحكوميه السلمانيه والسعوديه ويعتبرونها قانون ملزموبكل حال فان بيع ارامكو وهذا الاكتتاب هو قرار خطير جدا جدا بل ويعتبر تحول خطير فعلا نحو بيع مقدرات وثروات الشعب واما مشروع نيوم فهو مشروع فاشل يخدم تل ابيب اكثر من غيرها

اضف تعليق