بحوافز نقدية.. مصر تستعد لإطلاق مبادرة لدفع الصناعة الوطنية وتخفيض الأسعار


١٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٧:٢٠ م بتوقيت جرينيتش


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – يستعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لإطلاق مبادرة جديدة لتشجيع الصناعة الوطنية، لدفع الصناعة الوطنية وتوفير السلع والمنتجات للمواطنين، ودفع معدلات النمو لتخفيف آثار قرارات الإصلاح الاقتصادي على المواطنين وأصحاب الأعمال على حد سواء، عبر إتاحة نسبة خصم نقدي مشروط، عند الشراء على عدد من السلع المحلية الاستهلاكية، تصدر بها قائمة محددة.

"تفاصيل المبادرة"

وأكد رئيس الوزراء المصري مصطفي مدبولي، أن المبادرة الرئاسية التى سيعلن عنها الرئيس المصري قريبًا، تعدٌ خطوة هامة نحو تحريك عجلة الاقتصاد، ودفع مُعدلات النمو، عبر تشجيع المواطنين على شراء المُنتج المحلى بما يحقق أهداف تشجيع الصناعة الوطنية، وزيادة حركة البيع في المحال والسلاسل التجارية، وتوفير السلع بأسعار مخفضة للمواطنين خلال مدة المبادرة، لتخفيف آثار قرارات الإصلاح الاقتصادي على المواطنين وأصحاب الأعمال على حد سواء.

وناقش رئيس الوزراء خلال اجتماع مع وزيرة التخطيط هالة السعيد، ونائبا وزير المالية أحمد كجوك، وإيهاب أبو عيش، ونائب وزير التخطيط أحمد كمال، ورئيسا اتحاد الصناعات، محمد السويدي، واتحاد الغرف التجارية إبراهيم العربي، بحث الإطار العام لمبادرة رئيس الجمهورية لدفع الصناعة الوطنية وتوفير السلع والمنتجات للمواطنين، والجوانب المتعلقة بالمبادرة، بما في ذلك أهدافها، وآليات تنفيذها، وأدوار الأطراف الفاعلة، على أن يتم التنسيق بين تلك الأطراف لوضع المبادرة في صورتها النهائية تمهيداً لإطلاقها قريباً.

"حوافز للمواطنين"

وأشار رئيس الوزراء المصري إلى أن المُبادرة تقوم على إتاحة نسبة خصم نقدي مشروط، عند الشراء على عدد من السلع المحلية الاستهلاكية، تصدر بها قائمة محددة، بهدف تشجيع المواطنين باختلاف قدراتهم المالية وشرائحهم الاجتماعية على شراء المُنتج المحلى خاصة السلع الاستهلاكية المعمرة وغير المعمرة.

ونوه مدبولي، أن المبادرة ستتم بالشراكة بين الدولة والقطاع الخاص ممثلًا في عدد من المصنعين والسلاسل التجارية، ويُصاحب ذلك توسع القطاع المصرفي في التقسيط واتاحة قروض استهلاكية للأفراد، ورفع الحد الأقصى للائتمان الاستهلاكي للأفراد.

"إشادة واسعة"

ورحب رئيس اتحاد الصناعات بالمبادرة، وشكر الحكومة عليها، مؤكدًا أن قطاع الصناعة والتجارة سيدعم أهدافها، وسيرحب بالمشاركة فيها، حيث سيساعد الاتحاد في إنشاء مكان المعرض، لافتًا إلى أن المبادرة تلبي متطلبات كل من المصنعين، والمواطنين، والسوق في هذه المرحلة.

وأكد رئيس اتحاد الغرف التجارية أن أهداف المبادرة ممتازة، مشيرًا إلى توقعه بأن تساهم في تحريك السوق، وانعاش الاقتصاد، ودعم المنتج الوطنى بصورة كبيرة، الأمر الذي يخدم كافة الأطراف.

وكان الرئيس السيسي أكد خلال افتتاح عدد من المشروعات القومية ، اوائل نوفمبر الماضي، أن قطاع الصناعة لم يأخذ فرصته للنهوض حتى الأن ، مطالبا القطاع الخاص والبنوك والمواطنين والجهات الرسمية بدعم قطاع الصناعة باعتباره القطاع القادر على توفير فرص عمل مستقرة.

وجدد الرئيس المصري، التأكيد على أهمية مشاركة القطاع الخاص في الخطط التنموية للدولة، مشيرا إلى وجود العديد من الصناعات الواعدة شريطة توافر الإرادة اللازمة لذلك، وأن قطاع الصناعة يعد القطاع الوحيد الذي لم يحصل على فرصة مناسبة خلال الفترة الماضية.

وأضاف: "القطاع اللي محتاج مننا كلنا دولة ومواطنين وقطاع خاص ومستثمرين وبنوك هو الصناعة ده اللي لسه مخدش فرصته اللي إحنا بنتمناها لأن ده بيدي فرص عمل مستقرة لعدد كبير من المواطنين"، مطالبا شركات القطاع الخاص بإنتاج مكونات محطات تحلية المياه في مصر، بدلا من استيرادها من الخارج


اضف تعليق