بعد لقاء "إلهة الشمس".. إمبراطور اليابان يجلس على عرشه رسميًا


١٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٨:١٨ ص بتوقيت جرينيتش

هدى إسماعيل

انتهت مراسم تتويج إمبراطور اليابان الجديد وبجلوسه على العرش تبدأ مهامه، جلس ناروهيتو (59 عاما) وزوجته ماساكو (55 عاما) على العرش في مايو الماضي في مراسم مقتضبة بسبب الأمطار، والآن تغيرت صفته رسميًا ليصبح إمبراطوراليابان.

إلهة الشمس





مهرجان "عيد الشكر" العظيم، هوالطقس الثالث والأكثر أهمية - وهو أيضًا الأكثر إثارة للجدل في طقوس التنصيب، لأنه هو الذي يتوحد فيه الإمبراطور مع جدته الإمبراطورية الكبرى، إلهة الشمس "أماتيراسو – أميكامامي"، بحيث يشاركها بطريقة فريدة في ألوهيتها.

يقول "جون برين" الأستاذ بمركز الأبحاث الدولي للدراسات اليابانية في كيوتو "هذه الشعيرة بمثابة احتفال يضم إلهة الشمس والإمبراطور... ومشاركة الإمبراطور في هذه الاحتفالية تمثل مرحلة انتقاله".

ويردد البعض أن الإمبراطور تربطه علاقة زواج بالإلهة، وهو اعتقاد يرجع إلى ما قبل الحرب العالمية الثانية عندما كان الإمبراطور يعتبر شخصية مقدسة، لكن "هيروهيتو" جد "ناروهيتيو" الذي دخلت اليابان الحرب تحت لوائه تجرد من صفة القدسية بعد الهزيمة.

وتقول الحكومة إن هذه الشعيرة ما هي إلا وليمة يقدم فيها الإمبراطور أطعمة مثل الأرز والذرة وفواكه البحر وثمار فاكهة الكاكا لإلهة الشمس في آخر شعيرة من شعائر إضفاء الصبغة الرسمية على وضعه الجديد كإمبراطور.

بدأت الاستعدادات للمراسم قبل أشهر بإقامة مجمع ديني خاص داخل البلاط الإمبراطوري ثم حصاد الأرز من حقلين اختيرا من خلال تسخين قوقعة سلحفاة وقراءة نمط الشقوق عليها.

وبعد المغرب مباشرة ظهر الإمبراطور في لقطات بثتها محطات التلفزيون على الهواء مباشرة يتقدمه حملة المشاعل إلى ممرات خشبية داكنة تتبعه الإمبراطورة ماساكو مرتدية ثوبا تقليديا أبيض من 12 طبقة.

وبعد أن اختفى الإمبراطور خلف الستائر البيضاء في القاعة خافتة الإضاءة قدم راكعًا ومن حوله وسائد من القش ملفوفة بالقماش الأبيض، القرابين للإلهة على 32 طبقا من أوراق البلوط، ترافقه اثنتان من فتيات المعبد.

ومن ناحية أخرى واجهت الحكومة انتقادات من أطياف مختلفة كالشيوعيين والمسيحيين وصل الأمر إلى رفع دعوى قضائية ضد الحكومة اليابانية قائلين إن هذه الشعيرة التي تكلف الدولة حوالي " 25 مليون دولار" تحمل مسحة من الماضي العسكري وتنتهك الدستور الذي ينص على الفصل بين الدين والدولة.

طقوس التتويج




في أكتوبر الماضي اعتلى إمبراطور اليابان "ناروهيتو"، عرش بلاده خلال حفل ضخم أقيم في القصر الإمبراطوري بالعاصمة طوكيو، وبحسب وكالة كيودو الرسمية، فإن تنصيب "ناروهيتو" جرى بمراسم حضره ألفا مدعو، بينهم رؤساء دول وشخصيات كبرى من حوالي 190 بلداً.

وبدأت سلسلة طقوس التتويج، المستمدة من ديانة الشنتو الأصلية في اليابان، صباح الثلاثاء، 22 أكتوبر 2019، وسط هطول غزير للأمطار.

وفي بقعة مقدسة داخل أراضي القصر الإمبراطوري، المعروف باسم "كاشيكودوكورو"، وقف الأمير، البالغ من العمر 59 عاماً، وكبير أقدم سلالة ملكية في العالم، مرتدياً ثوباً أبيض، وأعلن اعتلاءه العرش لأماتيراسو، آلهة الشمس الأسطورية التي يُقال إنَّ جميع نسل الملوك اليابانيين يعود إليها، بحسب صحيفة The Guardian البريطانية.

والتف حول الأمير ناروهيتو موظفو القصر متشحين بأردية سوداء ويحملون صناديق مزخرفة تحوي كنز الإمبراطورية المتمثل في سيف ومجوهرات، وسار ناروهيتو ببطء للضريح الأول، وانحنى بعمق ثم دلف إلى الداخل للصلاة،وكرَّر نفس الشيء مع ضريحين آخرين.

وبعدها، جلس "ناروهيتو" إلى عرش تاكاميكورا، الذي يبلغ ارتفاعه 6.5 متر، بينما جلست بجانبه زوجته ماساكو، التي لا تنتمي للعائلة الملكية.

حضر الحفل كبار الشخصيات في العالم منهم ، الأمير "تشارلز"، ووزيرة النقل الأمريكية "إيلين تشاو"، ونائب الرئيس الصيني ونغ كيشان، ورئيس وزراء كوريا الجنوبية لي ناك-يون، وزعيمة ميانمار "أونغ سان سو".

الواجبات الرسمية

أمام حوالي 2000 ضيف، تعهد ناروهيتو بالنهوض بواجبه كرمز للدولة وقال "أقسم أن أعمل وفقا للدستور وأن أنهض بمسؤوليتي كرمز للدولة ووحدة الشعب".

وأضاف "آمل مخلصًا أن تشهد اليابان مزيدا من التطور وأن تساهم في الصداقة والسلام بالمجتمع الدولي وفي رخاء ورفاهية البشرية من خلال حكمة الشعب وجهوده الدائبة".

و"ناروهيتو" هو أول إمبراطور ياباني يولد بعد الحرب العالمية الثانية، ويأتي تتويجه بعدما أصبح والده أكيهيتو أول إمبراطور ياباني يتخلى عن العرش منذ قرنين حيث شعر بالقلق من أن يصبح أداء واجباته الرسمية صعبا عليا بسبب تقدمه في السن.

لمن السيادة

عندما وقف رئيس وزراء اليابان أمام الإمبراطور الجديد " ناروهيتو" كان حاملا رسالة تهنئة بالعرش ولكن اللافت للنظر أنه كان يقف على مرتبة أدنى من الإمبراطور الأمر الذي تناولته الصحف على أنه مخالف لدستور بعد الحرب حول أن السيادة في يد الشعب ، فبعد الحرب العالمية الثانية جرَّدت سلطات "الاحتلال الأمريكي" جد ناروهيتو، هيروهيتو، من منزلته المقدسة، وجعلته شخصية رمزية خالصة لا تتمتع بأية سلطات سياسية رسمية.

وحالياً لا يتمتع بأهلية اعتلاء عرش الإمبراطور سوى شخصين فقط من العائلة الملكية، هما: شقيق ناروهيتو الأصغر ولي العهد أكيشينو، ونجله البالغ من العمر 13 عاماً لأمير هيساهيتو. ولم يُنجِب ناروهيتو وماساكو سوى طفل واحد هي الأميرة أيكو البالغة من العمر 17 عاماً. 





اضف تعليق