سماء "خليجي 24" تتزين باكتمال عقد المنتخبات الثمانية


١٩ نوفمبر ٢٠١٩ - ١١:١٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

تزينت سماء "خليجي 24" باكتمال عقد المنتخبات الثمانية المشاركة بالبطولة الأكثر شعبية في منطقة الخليج، وذلك بعد انضمام منتخبات الإمارات، السعودية، والبحرين إلى المنتخبات الخمسة (قطر - العراق - الكويت - عمان - اليمن).

كأس الخليج العربي 24، تلك البطولة التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة في نهاية الشهر الجاري، كانت قد وقع اختيار قرعتها الأولى للفرق الخمسة المشاركة - آنذاك - الشهر الماضي، حيث كان من المقرر أن تقام البطولة بنظام المجموعة الواحدة، لكن البطولة شهدت تغيرًا جذريًا لتكون بمجموعتين، بعد مشاركة جميع الفرق الثمانية.

وجاء ذلك بعد أن عقد المكتب التنفيذي لاتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم اجتماعًا طارئًا، قد عدل بموجبه نظام وموعد البطولة، وكذلك أماكن إقامتها.

كرة القدم تذلل العقبات وتلم الشمل

لم يأت اختيار اسم البطولة الأشهر في المنطقة من فراغ، فتحت مسمى "كأس الخليج العربي" قد تتمكن كرة القدم من تذليل العقبات السياسية، في خطوة للّم الشمل واكتمال فرحة الخليجيين، بداية من داخل المستطيل الأخضر.

عدول منتخبات الإمارات، والسعودية، والبحرين، عن قرارها بعدم المشاركة في "خليجي 24" جاء بناءً على تجديد الدعوة التي وجهها اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم، للمنتخبات الثلاثة للمشاركة في البطولة، والتي انتهت في نهاية المطاف بموافقة الجميع.

وفي هذا الصدد كانت وكالة الأنباء السعودية، قد نشرت بيانًا جاء فيه "إشارة إلى تلقي الاتحاد السعودي لكرة القدم خطابًا من اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم يتضمن تجديد الدعوة للمشاركة في بطولة كأس الخليج العربي الرابعة والعشرين، فقد قرر الاتحاد السعودي الموافقة على المشاركة".



أما على الجانب الإماراتي، فقد نشرت وكالة الأنباء الإماراتية بيانًا أيضًا جاء فيه: "بناء على تجديد الدعوة التي وجهها اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم إلى اتحاد الإمارات العربية المتحدة لكرة القدم ، بهدف طلب المشاركة في بطولة كأس الخليج الرابعة والعشرين والتي ستقام خلال الفترة من 24 نوفمبر الجاري وحتى السادس من ديسمبر 2019 في الدوحة قرر اتحاد الكرة مشاركة المنتخب الوطني في هذه البطولة".



الأمر نفسه انطبق على الجانب البحريني، حيث نوه الموقع الرسمي للاتحاد البحريني لكرة القدم على موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام"، إلى الموافقة على المشاركة في "خليجي 24" بعد تجديد الدعوة.



تعديلات جذرية


بناءً على موافقة المنتخبات الثلاثة بالمشاركة، كانت قد حدثت مجموعة من التغيرات بشأن نظام المجموعات الذي أصبح إثنين بدلًا من واحدة، جاء على النحو التالي:

المجموعة الأولى شملت كلًا من (قطر - الإمارات - اليمن - العراق)، بينما شملت المجموعة الثانية كلًا من (عُمان - السعودية - الكويت - البحرين).

كما حدد اتحاد كأس الخليج العربي موعد البطولة المقرر بالعاصمة القطرية الدوحة، بين 24 نوفمبر والسادس من ديسمبر، بدلًا من الموعد المعلن سابقًا بين 27 نوفمبر والتاسع من ديسمبر.

وكانت القرعة الأولى قبل انضمام الإمارات، السعودية، والبحرين قد جاءت على النحو التالي:

الجولة الأولى 27 نوفمبر: اليمن مع قطر، وعُمان مع العراق

الجولة الثانية 30 نوفمبر: الكويت مع اليمن، وقطر مع عُمان

الجولة الثالثة 3 ديسمبر: العراق مع الكويت، واليمن مع عُمان

الجولة الرابعة 6 ديسمبر: عُمان مع الكويت، وقطر مع العراق

الجولة الخامسة 9 ديسمبر: العراق مع اليمن، والكويت مع قطر


أما بعد عدول المنتخبات الثلاثة عن قرار عن المشاركة في البطولة، فقد حدد اتحاد كأس الخليج مجموعات ومواعيد المباريات بشكل نهائي على النحو التالي:


الاتحاد الخليجي "يثمّن"


ثمّن اتحاد كأس الخليج العربي -وفقًا لبيان قد نشر على موقعه الرسمي على الإنترنت- تجاوب اتحادات المنتخبات الثلاثة مع دعوة المشاركة التي قد تم تقديمها كمحاولة للمّ شمل الأصدقاء تحت مظلة البطولة.

وبساسية ناعمة، قال جاسم الرميحي، الأمين العام للاتحاد، في هذا الصدد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الأسبوع الماضي: "الكل يعلم أنه حين تنظم قطر بطولة ما، تخرجها على أكمل وجه، واللجنة المنظمة جاهزة لاستقبال كل الضيوف".

وأضاف الرميحي: "سيتم الكشف خلال أيام عن الملاعب التي ستحتضن البطولة، كما أنه لابد من التأكيد على أن الرياضة بعيدة عن السياسة".

الكويت تتنبأ بـ"الانفراجة المنشودة"

عودة المنتخبات الثلاثة للانضمام إلى البطولة الخليجية، أثارت اهتمام دولة الكويت، للتحدث عن "الانفراجة المنشودة"، حيث أعرب مساعد وزیر الخارجیة الكویتي، أحمد ناصر المحمد الصباح، الثلاثاء الماضي، عن أمل بلده في أن "تشھد المرحلة القريبة المقبلة نوعًا من الانفراج المنشود" بالأزمة الخليجية _على حد تعبيره_، ووفقًا لوسائل الإعلام الكويتية.

أما نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، قد أشار إلى أن "مشاركة المنتخبات الخليجية في بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم، المقرر أن تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة، مؤشرًا على تقدم نحو حل الأزمة بين الأشقاء".

وأضاف الجارالله -في تصريح للصحفيين، على هامش حضوره الحفل الذي أقامته سفارة فلسطين لدى الكويت، بمناسبة عيدها الوطني- قائلاً: "هناك خطوات أخرى ستعقب هذه الخطوة، تؤكد أننا نسير في الاتجاه الصحيح، للوصول إلى النتائج الإيجابية"، معربًا في الوقت نفسه عن تفاؤله في أن تكون هناك اتصالات على كافة المستويات الخليجية، لبلورة نهاية سريعة لهذه الأزمة.

وحول تحديد موعد للقمة الخليجية المقبلة، أكد الجارالله على أن موعدها لم يتحدد حتى الآن، مشيرًا إلى أن هناك اجتماعات وزارية عقدت في إطار التحضير للقمة القادمة.

وفيما يتعلق بالمنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية، أكد نائب وزير الخارجية الكويتي، على أن المباحثات الإيجابية بين البلدين مستمرة حول إعادة الإنتاج في المنطقة، معربًا عن أمله في حسم هذا الملف قريبًا جدًا.


الكلمات الدلالية كأس الخليج العربي - خليجي 24

التعليقات

  1. خليجى ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٢٧ م

    الخليج بحاجه ماسه الى سياسه موحده خليجيه تعود بالبيت الخليجى الى مساره المطلوب وليس الخليج متفرغ لمهازل المنتخبات والشيوخ القائمين عليها الذين ياتون باللاعبين فيتم تجنيسهم كما تفعل قطر

  2. ناقل ٢٤ نوفمبر ٢٠١٩ - ١١:٢٨ ص

    استغرب تصريح الجارلله وهو خبير بالسياسه بمسالة المنطقه المقسومه فالامر هنا تقسيم سايس بيكو لاشعال الصراعات بمنطقة الخليج والا فان الكويت نفطها ياتى من الجرف العراقى وليس من المنطقه المقسومه فما علاقة لكره والمنتخبات الخليجيه بامر النفط والمنطقه المقسومه تلك

اضف تعليق