من دبي.. انطلاق فعاليات "قمة المعرفة 2019" بشعار "تحقيق التنمية المستدامة"


١٩ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠١:٠٩ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

تحت شعار "المعرفة لتحقيق التنمية المستدامة"، انطلقت فعاليات النسخة السادسة من "قمة المعرفة 2019"، وذلك في مركز دبي التجاري العالمي، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبتوجيهات الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

وتناقش القمة التي تستمر على مدار يومي الثلاثاء 19 نوفمبر والأربعاء 20 نوفمبر، العديد من القضايا المتعلقة بمحور الاستدامة عبر 5 جلسات حوارية.

قمة المعرفة 2019


تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبتوجيهات الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، انطلقت فعاليات النسخة السادسة من "قمة المعرفة 2019"، تحت شعار "المعرفة لتحقيق التنمية المستدامة".

وتستضيف القمة في نقاشاتها، 120 متحدثاً من 20 دولة في 50 جلسة حوارية، وتناقش الرؤية والسياسات العالمية لتحقيق التنمية المستدامة، حيث تجمع جلسات الحدث نخبة من الخبراء والأكاديميين وصنّاع القرار من جميع أنحاء العالم لمناقشة التحديات الإقليمية والدولية للتنمية المستدامة في مختلف القطاعات، بما في ذلك الصحة والتعليم والاقتصاد، إضافة إلى السياحة والطاقة والغذاء والابتكار وغيرها من المجالات الحيوية.

وتسلط القمة الضوء على عدد من الموضوعات الاقتصادية، حيث تستكشف دور التجارة العالمية كمحرك لبناء مجتمعات متكاملة، وسبل القضاء على الفقر، وبناء اقتصادات ديناميكية محورها الإنسان.

وللمرة الأولى، تشهد القمة تنظيم "معرض المعرفة"، الأول من نوعه، الذي يطرح الخدمات والتقنيات المبتكرة والأبحاث بمجال الاستدامة في معظم القطاعات ولمختلف الجهات من القطاعين الحكومي والخاص بدولة الإمارات.

وتشكل قمة المعرفة، منصة مثالية لتعريف الجمهور بمختلف الخدمات والتقنيات المقدمة في هذا الإطار.

كما يستضيف الحدث "القمة السنوية السابعة للطاقة النظيفة" التي ينظمها "مجلس صناعات الطاقة النظيفة" (CEBC)، وتناقش العديد من الموضوعات التي تركز على خريطة الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واتجاهات كفاءة الطاقة، وأفضل الممارسات في هذا القطاع، إلى جانب التنقل الكهربائي والوقود البديل والابتكار التكنولوجي في مجال الطاقة وغيرها من الموضوعات.

وشهد حفل افتتاح القمة، عرض لأبرز نتائج "مؤشر المعرفة العالمي 2019"، الذي غطى في نسخة هذا العام نتائج 136 دولة حول العالم، وأظهر أن 75 مليون وظيفة حول العالم سوف تختفي في المستقبل لتحل محلها 133 مليون وظيفة جديدة في مجالات المستقبل.

 كما بين التقرير محافظة كل من سويسرا وفنلندا على مركزهما الأول والثاني ضمن المؤشر، تليهما الولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة ولوكسمبورغ.. كما حافظت دولة الإمارات العربية المتحدة على مركزها ضمن أفضل 20 دولة عالميا، متقدمة سبع مراتب في غضون عامين، محتلة بذلك المرتبة 18، والأولى على مستوى الدول العربية، مع احتفاظها بالمركز الثاني عالميا على مستوى الاقتصاد للعام الثالث على التوالي.

ويعد مؤشر المعرفة العالمي خارطة طريق للتنمية المستدامة للمجتمعات، حيث يساعد الدول على صياغة استراتيجيات التفكير الاستباقي لدعم المعرفة وتعزيزها باعتبارها عنصرا رئيسيا في بناء اقتصاد معرفي أقوى مع ضمان التنمية المستدامة.

إبراز مسيرة الإمارات التنموية


في كلمته خلال حفل افتتاح "قمة المعرفة 2019"، قال جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، إن "قمة المعرفة" في عامها السادس، ومن خلال سعيها المتواصل للتجدد ومواكبة ما يمر به العالم من قضايا ومستجدات في نقاشاتها وطروحاتها، تسلط الضوء على رؤية وخطط قيادتنا الرشيدة في مسيرة الإمارات التنموية ورحلة بناء الإنسان، هذه الرحلة التي امتدت لعقود بفضل رؤية وحكمة مؤسس دولة الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي جعل من الإنسان محور التقدم التنموي الشامل، عبر دعمه وتمكينه في جميع القطاعات.

 وأضاف بن حويرب أن دولة الامارات حققت إنجازات لافتة بهذا المجال من خلال دعمها لعدد كبير جدا من المبادرات والمشاريع التنموية في مختلف المجتمعات، لتصبح اليوم من أكبر الدول المانحة للمساعدات التنموية على مستوى العالم..مشيراً إلى أن القمة تطرح الرؤية والسياسات العالمية لتحقيق التنمية المستدامة، والتي وضعت لها الأمم المتحدة نهجاً متكاملاً يتمثل في "خطة التنمية المستدامة 2030"، هذا النهج الذي يشكل خارطة طريق لجميع المجتمعات، للوصول إلى رفاه وتقدم الشعوب في كافة المجالات.

جامعة محمد بن راشد للمعرفة


بدوره قال السيد مراد وهبة الأمين العام المساعد للأمم المتحدة والمدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في كلمته، أن العالم بأكمله يستشعر اليوم أهمية التكنولوجيا المتطورة في جعل العالم أفضل، موضحاً أن "تقرير استشراف مستقبل المعرفة 2019" الذي تصدره المؤسسة بالتعاون مع البرنامج ذكر في نتائجه لهذا العام أن هذه التكنولوجيا هي خير استثمار للمستقبل، وتقدم الحلول لتحدياته، وبالتالي تدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة.. حيث توفر تقنيات الثورة الصناعية الرابعة فرص غير مسبوقة للبشرية وتدعم تطوير مهارات المستقبل.

 وأعلن وهبة عن إطلاق مشروع "جامعة محمد بن راشد للمعرفة والتنمية المستدامة"، الأولى من نوعها، وذلك من خلال توقيع خطاب النوايا بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

تكريمات


شهدت "قمة المعرفة 2019"، في نسختها السادسة، تكريم الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، الفائزين بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، والتي حصدها كل من "شركة أرامكو السعودية" عن فئة المؤسسات، وتسلم الجائزة الدكتور جميل البقعاوي، كبير المهندسين، ورئيس مجلس إدارة المعرفة ورئيس مجلس إدارة الابتكار في أرامكو.

وعن فئة الحكومات حصد "المعهد الوطني للتعليم في سنغافورة" الجائزة التي تسلمتها، البروفيسورة كريستين جوه، مدير المعهد الوطني للتعليم في جامعة نانيانغ للتكنولوجيا في سنغافورة.

أما عن فئة الافراد فحصل عليها هينريك فون شيل، مؤسس الجيل الرابع للصناعة.


اضف تعليق